X إغلاق
X إغلاق


الأحد 18 ذو القعدة 1440 | 21 تموز 2019


أسباب مشكلات التعرق وكيفية تشخيصها


 

قد تكون التغيرات غير العادية في التعرق، سواء التعرق المفرط (فرط التعرق) أو قلة العرق أو انعدامه (انقطاع التعرق)، مصدرًا للقلق البالغ.



وبالمثل، قد تكون التغيرات التي تطرأ على رائحة الجسم علامة على وجود مشكلة صحية.



* الأعراض


يعرق بعض الأشخاص بشكل طبيعي أكثر أو أقل من الآخرين، كما قد تختلف رائحة الجسم من شخص لآخر. ولكن يجب عليك زيارة الطبيب إذا:


- بدأت في التعرق أكثر أو أقل من المعتاد بشكل مفاجئ.


- كان التعرق يؤثر سلبًا على روتين حياتك اليومية.


- عانيتَ من تعرق ليلي دون سبب واضح.


- لاحظتَ تغيُّرًا في رائحة الجسم.



* الأسباب


يحتوي الجلد على نوعين رئيسيين من الغدد العرقية وهما: الغدد الناتحة والغدد المفترزة.


توجد الغدد الناتحة في معظم الجسم وتفتح مباشرةً على سطح الجلد، أما الغدد المفترزة، فتنمو في المناطق التي توجد فيها بصيلات الشعر بكثرة، مثل الإبطين والأربية، وتُفرّغ في بصيلة الشعر قبل أن تفتح على سطح الجلد.



عندما ترتفع درجة حرارة الجسم، تفرز الغدد الناتحة السائل على سطح الجلد، حيث يبرد الجسم عند تبخره، ويتكوَّن هذا السائل بشكل أساسي من ماء وملح.



من ناحية أخرى، تُنتج الغدد المفترزة سائلاً بلون اللبن يشيع إفرازه عندما تتعرض لضغط نفسي، ويظل هذا السائل عديم الرائحة حتى يمتزج مع البكتيريا الموجودة عادةً على الجلد.



* التحضير لزيارة الطبيب


على الأرجح ستبدأ بزيارة طبيب العائلة أو ممارس عام، وعندما تتصل لتحديد موعدٍ لزيارة الطبيب في بعض الحالات، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في أمراض الجلد (طبيب الجلدية).



وإليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعد زيارة الطبيب ومعرفة ما تتوقعه منه، سوف يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من وقتك مع الطبيب.



وإليك فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب حول التعرق ورائحة الجسم:


- ما السبب المُرجح لحدوث الأعراض التي أشعر بها؟


- ما الأسباب المحتملة الأخرى لظهور الأعراض؟


- هل من المرجح أن تكون حالتي مؤقتة أو مزمنة؟


- ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟


- ما بدائل طريقة العلاج الأساسية التي تقترحها؟


- هل هُناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي وصفته لي؟



* ما تتوقعه من الطبيب


من المُحتمل أن يطرح عليك الطبيب العديد من الأسئلة، مثل:


- متى بدأتَ تعاني من الأعراض؟


- كم مرة تعاني من هذه الأعراض؟


- هل تعاني من هذه الأعراض طوال الوقت أم أنها تظهر وتزول؟


- ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسّن من الأعراض؟


- ما الأشياء، إن وجدت، التي يبدو أنها تتسبب في تفاقم الأعراض؟



* الاختبارات والتشخيص


سيسألك الطبيب خلال الزيارة عن تاريخك المرضي وسيجري لك الفحص الجسدي. وقد يطلب اختبارات الدم أو البول لتحديد ما إذا كان سبب المشكلة يرجع إلى حالة مرضية أساسية، كالإصابة بعدوى أو داء السكري أو فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط الدرقية).