X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 05 محرم 1439 | 26 أيلول 2017


’’كاليبار- 3’’.. لعبة إسرائيلية للتدريب على قتل الفلسطينيين وجلب السياح الى المستوطنات!



قال موقع "جلوبال ريسيرش" الكندي إن إسرائيل تستخدم لعبة جديدة تطلق عليها "كاليبار 3" كوسيلة لجذب السائحين إلى المستوطنات غير الشرعية المقامة بالضفة الغربية، مشيرًا إلى أن تلك اللعبة تضم أنشطة يمكن للسائحين أن يقوموا بها فعليًا داخل المستوطنات الإسرائيلية أبرزها الظهور كجنود إسرائيليين يصوبون على أهداف تجسد صور مواطنين فلسطينيين وعرب.

وتقيم إسرائيل "أكاديمية لمحاربة الإرهاب" في مستوطنة "جوش عتسيون" بالضفة الغربية، تتبنى مفهومًا جديدًا يسمح للسائحين أن يمثلوا دور الجنود الإسرائيليين للتعرف على شعورهم أثناء إطلاق النار على الفلسطينيين، وفقًا للموقع الذي أوضح أن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد بل يمتد للمشاركة في محاكاة عمليات انتحارية أو عمليات طعن.

وذكر الموقع أن تلك الأنشطة التي توفرها السلطات الإسرائيلية للسائحين يمكن للمراهقين والأطفال أن يمارسوها، مضيفًا: "يمكن أيضًا إقامة معسكرات صيفية لـ3 أشهر لمن يريدون التعرف على تجارب الجيش الإسرائيلي في هذا المجال".

وتوفر إسرائيل للسائحين إمكانية تعلم فن القتال المتلاحم الإسرائيلي "جراف ماجا" الذي تستخدمه القوات الإسرائيلية.

ووفقًا لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية فإن عددًا قليلاً من السائحين لا يُظهرون مخاوف من أن تكون تلك الممارسات سببًا في التحريض على العنف أو تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم.

وذكر الموقع أن اللعبة الإسرائيلية، التي تستخدمها في الترويج السياحي، هدفها امتهان الفلسطينيين ونزع إنسانيتهم لمحو صفة الشرعية عن قضيتهم، إضافة إلى استخدامها في إضفاء الأجواء الطبيعية على المستوطنات التي تواجه دعوات ضدها من المجتمع الدولي بسبب عدم شرعيتها.

وتحمل لعبة قتل الفلسطينيين "كاليبار 3" رسالة توجيهية لمن يتصفح موقع اللعبة تقول: "إذا أردت التدريب الأفضل فعليك أن تأتي إلى أفضل المدربين".