X إغلاق
X إغلاق


الاثنين 22 ربيع الأول 1439 | 11 كانون أول 2017


قضية هامة للمتابعة :القروض من السوق السوداء..


 

قال المثل : "على قد فراشك مد اجريك " ولكن احذر أن تصل برجليك الى السوق السوداء
اتصل صديق لي وطلب مني ان اكتب عن موضوع تورط مئات الناس بقروض من السوق السوداء , واخبرني عن حالة امرأة عامله رأت جارتها اشترت طقم صالون جديد ب20.000 شاقل , فغارت منها , وأردت شراء طقم صالون افخم من طقم جارتها ,ولكنها لم تمتلك المبلغ لشراء الطقم , رأت اعلان في احد مواقع الانترنت عن " قروض فوريه " فذهبت الى مكان القروض دون معرفة زوجها وأخذت قرض بمبلغ 30.000 شاقل من السوق السوداء , وقالت لنفسها اسدد أقساط القرض من دخلي الشهري دون علم ومعرفة زوجي , واشترت الطقم الغالي وتفاخرت به امام جاراتها , وبعد ذلك لم تستطع سد القرض , واقترحوا عليها في السوق السوداء أخذ قرض آخر تسدد به القرض الاول , فوقعت بالفخ , ولم تتوقع أن هذان القرضان تضخما حتى وصلا الى 300.000 شاقل , وهي تخاف ان تخبر أهلها وزوجها خوفا من تعرضها للأذى وطلاقها من زوجها وهدم اسرتها .
هذه الحاله تمثل مئات الحالات في وسطنا العربي الذين اخذوا قروض بمبالغ بسيطة من السوق السوداء وعند تسديد القرض وصل المبلغ الى عشرات آلاف , فمكاتب السوق السوداء تستغل أصحاب القروض بصورة فاحشة من خلال منح القروض بنسبة فائدة تتراوح بين 20% وأحيانا 30% للشهر الواحد ما يؤدي إلى تراكم مبالغ كبيرة يعجز الزبون عن تسديدها وبالتالي تورط العديد من الناس بديون طائلة ترافقها مشاكل وتهديدات وعنف يستخدم فيها بكثير من الأحيان حملة السلاح بهدف جباية هذه الديون بالقوة.
هذه المرأة تعاني الامرين بل تعيش في جحيم ولا تعرف كيف تخرج من هذه الورطة .
ولذا ننصح الناس ان لا يتورطوا بأخذ قروض من السوق السوداء حتى لا يكونوا ضحية للاستغلال البشع لهذه المكاتب حتى لا تضيق بهم الحياة وتتراكم الفوائد والعمولات الكبيرة دون توقف ، ويصل الوضع حد الاختناق والتفكير بالانتحار ، وكلي امل أن يحذر الآخرون في كيفية حل مشاكلهم المادية دون أن يسلكوا طريق الهلاك .