X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1441 | 10 كانون أول 2019


الشيخ طاهر علي:’’استهداف ابناء عائلة جبارين.. هو استهداف لعشرات الالاف من ابناء الوسط العربي’’


 يوما يتعرض ابناء عائلة جبارين على وجه الخصوص من مضايقات، اثر العملية في الاقصى التي وقعت في 14 تموز الفائت. 

وتأتي هذه المضايقات انتقاما من عائلة جبارين لتنفيذ ابنائها الثلاثة، عملية داخل الحرم القدسي الشريف. وتستهدف الشرطة، يومياً ابناء هذه العائلة وتمنعهم من الدخول للمسجد الاقصى، اخرها  توقيف الشاب يزيد جبارين والتنكيل به ضربًا.
وفي حديث مع نائب رئيس البلدية الشيخ طاهر علي جبارين حول استهداف عائلة جبارين، قال :"ان استهداف ابناء عائلة جبارين، يعني استهداف عشرات الالاف من ابناء الوسط العربي ذلك ان عائلة جبارين لها جذور ضاربة في اعماق ام الفحم وزلفة والبياضة ومشيرفة والفريديس والناصرة والخليل وبعض قرى المثلث الشمالي والجنوبي فهذا يعني ان الذي يضع هذه السياسات يسير بالناس الى نفق مجهول".
اما عن الخطوات التي اتخذتها البلدية ضد السياسة العنصرية، يقول:" ابرق رئيس البلدية الى رئيس الدولة، ورئيس الكنيست، ورئيس الحكومة مستنكرا هذه الاعمال وطالب ببرقيته ان يتم وضع حد لهذه التصرفات والتصريحات الغريبة من قبل بعض المنتفعين فلا يعقل ان تحارب دوله من خلال اجهزتها الامنية عائلة تعد عشرات الالوف في انحاء البلاد".
واضاف:" وفي غضون الايام القريبة القادمة ستقوم بلدية ام الفحم بعدة خطوات احتجاجية من اجل الحد من هذه التصرفات التي تتحمل مسؤوليتها بالدرجة الاولى هي الحكومة".
وعن حرمان اهالي ام الفحم من الصلاة بالاقصى، يقول:" ارجاع اهالي ام الفحم وحرمانهم من الصلاة في المسجد الاقصى المبارك فانني اقول هذا عمل عبثي لان الاقصى جزء من عقيدة كل مسلم فالصلاة فيه واجب".
واختتم:" وحق لكل مسلم يعيش في بلادنا ذلك ان هجران المسجد الاقصى مسألة يحاسب الله عليها من استطاع الصلاة فيه والوصول اليه وتقاعس .والمسلم حينما يذهب الى الاقصى لا يذهب الا ليصلي ويعبد الله طامعا في الاجر المضاعف".