X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 26 محرم 1439 | 17 تشرين أول 2017


بلدية ام الفحم ترد على خبر ’’تصفية وحل ادارة البلدية’’: ’’أين أنتم من الانتماء لام الفحم؟’’


 

نشرت صحيفة الحصاد الفحماوية في موقعها على الانترنت خبرا  بعنوان:"جهات رسمية في الدولة تقدم طلبا بتصفية وحل بلدية أم الفحم" جاء فيه:

في أنباء غير مؤكدة أفادت مصادر عليمة ( "ع.ت و أ.ي " - الاسماء محفوظ في ملف التحرير ) أن جهات رسمية في الدولة قدمت طلبا رسميا الى كل من وزير الداخلية ، ارييه مخلوف درعي، ووزير المالية، موشي كحلون، لجهة تصفية وحل ادارة بلدية أم الفحم وتعيين لجنة معينة تعمل على ادارة شؤون المدينة.
وتأتي هذه الخطوة بعد ارهاصات كثيرة دلّت على فشل ادارات الشيخ خالد حمدان التي بدأت عام 2008، وكان أهم تجليات ذاك الفشل، العجز الكبير في اجمالي الموازنة التي بلغت نحو 130 مليون شيكل فضلا عن انعدام الخدمات والمشاريع الحيوية لأم الفحم .
ويشار الى ان الشيخ خالد حمدان قد تسلم ادارة بلدية أم الفحم سنة 2008 بعجز مالي بلغ نحو 20 مليون شيكل ، ففاقمه حتى بلغ مع نهاية عام 2016 حوالي 130 مليون شيكل ، الامر الذي حدا بوزارة الداخلية تعيين محاسب مرافق قبل نحو 3 شهور بغية تدارك الموقف.
وفي السياق ذاته، أفادت مصادر أخرى مطلعة أنه على ما يبدو فان خطوة الجهات الرسمية هذه قد استندت، من جملة ما استندت اليه، الى تقارير " سوّداويْة" رفعت من قبل جهات مهنية الى جهات رسمية في الدولة عن الوضع المالي لأم الفحم والذي أكد على عمق الأزمة المالية والادارية التي بلغتها بلدية أم الفحم. واضافت المصادر عينها انه وعلى ما يبدو فان تلك الجهات الرسمية قد خَلُصَت الى نتائج مفادها أن أم الفحم باتت على شفى الانهيار الكلي والتام بفعل ادارة الشيخ خالد حمدان "الفاشلة " الأمر الذي يستدعي ادارتها عن طريق لجنة معينة تعمل على ادارة شؤون المواطنين وتقديم الخدمات لهم اضافة الى تنفيذ مشاريع حيوية وملحة لمدينة أم الفحم .
ومما يلفت النظر أيضا في موضوع الازمة المالية، فبلدية أم الفحم تتخلف ومنذ شهور عن دفع مستحقات موظفيها المتعلقة بصناديق التوفير والتقاعد فضلا عن دفع بعض منها عن طريق شيكات مؤجلة وهو الأمر المخالف للقانون وتقع عليه عقوبة جنائية.
وتجدر الاشارة الى أن الجمهور الفحماوي يبدي بشكل يومي انتقاده اللاذع وامتعاضه الكبير لإدارة بلدية أم الفحم بسبب تقصيرها في موضوع الخدمات وعجزها اللآمحدود في تنفيذ أبسط المشاريع، فلا أمن وأمان للمواطن ، ولا شوارع صالحة ونظيفة ، ، ولا منتزهات ، ولا مناطق صناعية او تجارية، بل " إن فشل ادارة حمدان في عهد ما سمي زورا بـ " نور المستقبل " بلغ حد انطفاء اعمدة الكهرباء في الشوارع الرئيسية والفرعية " على حد وصف أحد المواطنين.
بقي أن نشير الى تقرير في غاية الأهمية قدمه المحاسب يوسف عبده الى وزارة الداخلية والذي أشار فيه بشكل واضح وجليّ الى أن العجز التراكمي بلغ حتى 31.12.16 - 85 مليون و 218 الف شاقل ، يضاف الى هذا العجز عبء القروض البالغ 28 مليون و 821 الف شاقل ، ما يشكل 41.3% من موازنة عام 2016 . وهذا التقرير موقع عليه من قبل رئيس بلدية أم الفحم الشيخ خالد حمدان والسيد جمعة اغبارية محاسب البلدية بتاريخ 24.7.17 .

ما هي اللجنة المعينة ؟
هي لجنة يعينها وزير الداخلية في الحكومة الإسرائيلية وذلك بهدف القيام بمهام السلطة المحلية سواء اكانت بلدية أو مجلس محلي ، ويأتي ذلك بعد ان يقوم وزير الداخلية بحل السلطة المحلية بشكل رسمي لأسباب ادارية .
وللأسباب التالية يضطر وزير الداخلية للإعلان عن حل السلطة المحلية وتعيين لجنة تشرف على العمل البلدي :

أ‌. عندما يعجز رئيس السلطة المحلية والاعضاء المنتخبين عن تنفيذ المهام الموكلة إليهم رسميا وفق أنظمة إدارة السلطات المحلية والبلديات وقوانينها.
ب‌. عندما يقل عدد أعضاء السلطة المحلية الى حد عدم اكتمال النصاب المطلوب لاتخاذ قرارات حاسمة مثل، اقرار الموازنة العامة ، المصادقة على الامر الضريبي " الارنونا " ، وذلك من شأنه أن يعرقل سيرورة العمل البلدي .
ت‌. عندما تقوم لجنة تحقيق مكلفة من وزارة الداخلية، بموجب أوامر وتعليمات من وزير الداخلية، بفحص سير إدارة وأعمال السلطة المحلية أو رئيسها وتخلص اللجنة إلى الاستنتاج بأن الرئيس أو السلطة أو كليهما معا لم يعد بإمكانهما تصريف شؤونها، مما قد يسبب ضررا للمواطنين في البلدة (القرية أو المدينة) المعنية. وعندئذ، يعلن الوزير رسميا عن حل المجلس وتعيين لجنة من قبل الوزارة لإدارته.
يشار الى ان اللجنة المعينة قد تتشكل من أعضاء السلطة المحلية المقرر حلها ومن موظفي دولة، ولكن بشكل عام يتشكل اعضائها من موظفي ذوي اختصاص بإدارة السلطة المحلية. ويستمر عمل اللجنة المعينة حتى يُعلنْ وزير الداخلية عن إجراء انتخابات جديدة للسلطة المحلية المعنية. وبعد انتخاب سلطة جديدة (رئيس وأعضاء) ينتهي عمل اللجنة المعينة رسميا.

تعقيب بلدية ام الفحم:
طالعنا موقع صحيفة الحصاد المنار مساء اليوم الأحد الموافق 24.9.2017 بموضوع أقل ما يقال فيه أنه لايستحق التعقيب والرد والتعليق. غير أننا في بلدية ام الفحم لا نستطيع المرور مر الكرام وناسف كل الأسف أن موقعا فحماويا يدعي الانتماء لام الفحم ويدعي الحرص على المصلحة الفحماوية فيقوم بالترويج لموضوع هو قمة الكذب والبهتان والتضليل والافتراء والزور وتزوير الحقائق. بل أبعد من ذلك أن يروج للجنة معينة من وزارة الداخلية كبديل لمجلس بلدي منتخب وبنشوة المنتصر وفرحا له وتطبيلا وتزميرا شوقا لتحقيقه على أرض الواقع وبدوافع لا تتعدى المصالح الشخصية للاسف الشديد. وكأنه معني به بل يستعجله ويهلل له.
أين أنت من الانتماء لام الفحم. بل أين أنت من الأخلاق الفحماوية الأصيلة التي تأبى وتترفع عن هذا المستوى الهابط المتدني.
ومع ذلك نقولها بفم مليء وبصوت عال أن ام الفحم نعم تمر بخطة اشفاء باتفاق المجلس البلدي كله وهناك تقدم كبير في تنفيذ بنود هذه الخطة نحو بر الأمان في سبيل التخلص من هذا العجز المتراكم عبر عشرات السنين. وفخر لنا أن هذا العجز صرف على مشاريع وخدمات حيوية في مدينة ام الفحم على مر كل هذه السنين.
باحترام
بلدية ام الفحم
الاحد 24.9.2017

 

رد الموقع الفحماوي على تعقيب البلدية
عقت ادارة بلدية أم الفحم أمس الأحد برد على ما انفرد به موقع حصاد المنار من خبر مفاده توفر معلومات عن طلب رسمي بالمصادقة على تعيين لجنة معينة لأم الفحم في ظل فشل وعجز بلدية أم الفحم، ونحن في موقع حصاد المنار نرد بما يلي:

 

- نحن وسيلة اعلامية نشرت خبرا وصل اليها من مصادر شديدة الاطلاع على الملف وهو واجب حتمي تمليه القواعد الصحفية والمهنية .

 

- يعكس رد ادارة بلدية أم الفحم على الخبر المشار اليه حالة " الهستيريا " و " العصبية " المفرطة التي ألمت بتلك الادارة حتى افقدتها حدود اللياقة الأدبية .

 

- ندين ونستهجن الكلمات والعبارات التي وردت في بيان ادارة البلدية والذي يصب في خانة " العنف الكلامي" وهو نوع من العنف الذي لا يختلف كثيرا عن العنف الخطير الذي نعانيه في أم الفحم .

 

- لا نفهم حكاية تكذيب وانكار ادارة بلدية ام الفحم لموضوع اللجنة المعينة ولا نفهم استبعادها للموضوع ! ألم يُعين لها في الأمس القريب محاسب مرافق؟ اليس ذلك دلالة واضحة على عجزها في ادارة الأمور ؟! .

 

- ".... ويدعي الحرص على المصلحة الفحماوية فيقوم بالترويج لموضوع... "عبارة جاءت في بيان ادارة البلدية; نحن لا ندعي بل فعلا نحن حريصون تمام الحرص على المصلحة الفحماوية ومنحازون لها تمام الانحياز، " فحرصكم " أنتم و " انتمائكم " أنتم هو محل شك وكثير فسادكم هو الشاهد على ما نقول . ثم كيف فهمت ادارة البلدية اننا نروج لموضوع اللجنة المعينة ؟ لا عليكم، فلا غرابة من ادارة تتمتع بفهم أعوج وعقيم للأمور !.

 

- " وبدوافع لا تتعدى المصالح الشخصية ..." عبارة أيضا وردت في رد ادارة بلدية أم الفحم، كم كنا نتمنى أن لا تتحدث هذه الادارة عن الدوافع الشخصية والمصالح الضيقة . الفحماويون لم ولن ينسوا من شق عصا الطاعة وتخلى عن رفاق الدرب في الأمس القريب مقابل عرض من الدنيا لا يتجاوز المعاش الدسم والسجادة الحمراء ! .

 

- تحدث نعيق ادارة البلدية عن الانتماء لأم الفحم وأخلاقها الأصيلة، نعم كم هو جيد أن نتذكر ذلك ، ألا تعني تلك القيم أن تقوموا بواجبكم تجاه المواطنين فتقوموا على خدمتهم على أكمل وجه ؟ لا حاجة لأن نؤكد على مدى تقصيركم وعجزكم في خدمة الأهالي فالصغير والكبير يدرك عمق الأزمة التي أوصلتم البلد اليها .

 

- لفتنا نعيق ادارة البلدية الذي تحدث عن " العجز المتراكم عبر عشرات السنين ... " ، العجز المستفحل يا " سادة " لم يتراكم عبر عشرات السنين إنها بضعٌ فقط وبالتحديد منذ أن تولى الشيخ خالد حمدان رئاسة البلدية عام 2008 ، فلقد تسلم بلدية عجزها وقف عند حدود الـ 20 مليون شاقل فأوصلها ، وفق بعض المصادر العليمة، الى نحو 130 مليون شاقل أي أنه ضاعفها بما يربو عن الـ 6 أضعاف ! كفاكم تضليلا للرأي العام الفحماوي، كفوا عن استهتاركم بالناس، فالناس تقرأ وتكتب وتعرف كيف الولوج الى مصادر المعلومات الرسمية والموثقة التي تعج بها الشبكة العنكبوتية .

 

- كم أضحكنا خاتمة نعيقكم والذي فيه تحدثتم عن " المشاريع والخدمات الحيوية " ! ، هل تسمون بعض المشاريع الصغيرة المستندة الى الموازنات الغير اعتيادية والمعتمدة على الدعم المباشر من الوزارات المعنية مشاريع ؟؟؟ حمدا لله أنهم يشرفون عليها بشكل مباشر ويتابعونها بدقة، فلو كان عكس ذلك لما خرج منها حتى ولو مشروع واحد .

 

ثم عن أية مشاريع تتحدث ادارة بلدية أم الفحم ؟؟؟ عن المناطق الصناعية؟ أم عن تلك التجارية؟ عن المسرح الجماهيري؟ أم عن الشوارع الواسعة الشاسعة النظيفة؟ عن المنتزهات المعلقة ؟ أم عن الجسور العملاقة ؟ عن محاربة العنف ؟ أم عن مشاريع بناء الإنسان الفحماوي ؟ .... يا سادة لقد هدمتم الانسان الفحماوي وتغلل العنف واستشرى... وأنتم; كأن على رأسكم الطير! وأنتم; لا تحركون ساكنا !. يا "سادة" لقد أوصلتم الناس حد التفكير بالهجرة ! . رفقا بنا نرجوكم، فعقولنا لا تستوعب هذيانكم وانفصامكم عن الواقع الفحماوي .

 

- أخيرا، لا نقبل توقيع نعيقكم في المرات القادمة باسم " بلدية أم الفحم " فانتم تمثلون الادارة فقط وليس كامل أعضاء البلدية لذا، أنتم لستم " البلدية ".

 

 

الصورة التي نشرها الموقع الفحماوي:











1.عار على بلدية أم الفحم والشيخ خالد حمدان عن أي مشاريع حيوية تتحدثون؟! فلم نرى سوى تركيب سياج حدائق الحيوانات في الطريق الرئيسي الذي "ذهب ولم يعد" هذا ما أفدتمونا به! أولعلكم تقصدون بالمشاريع الحيوية منتزه النافورة الذي ينتظر على حالته منذ العديد من السنين أم تقصدون أزمة السير الفاقمة التي تحدث كل يوم بسبب الشوارع الضيقة أم تقصدون انعدام أرصفة المشاة! أو تقصدون دوار العيون... عار عار عليكم استقيلوا بشرف.

2017-09-25 15:32:46 - فحماوي - أم الفحم