X إغلاق
X إغلاق


الخميس 04 ربيع الأول 1439 | 23 تشرين ثاني 2017


الاستحقاق الانتخابي للسلطات المحلية/ بقلم: عبد الفتاح كامل محاميد


{إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ}

تستعد كافة التيارات السياسية والحزبية والعائلية والشعبية للمشاركة في الاستحقاق الانتخابي للسلطات المحلية لتحديد خارطة المستقبل، وانتخاب رئيس جديد وأعضاء جدد ، وبدأ الحديث عن التحالفات الانتخابية والتربيطات بين الأحزاب والعائلات والتيارات المختلفة، حيث يدرك الجميع خطورة وأهمية الانتخابات القادمة لرئاسة السلطة المحلية والأعضاء الذين سيتم اختيارهم وان قوانين اللعب هذه المرة تختلف عن سابقاتها بسبب الظروف السياسية في المنطقة واستفحال الازمة الاقتصادية التي تعاني منها معظم السلطات المحلية العربية وعجز السلطات المحلية في إمكانية دفع مستحقات العاملين والموظفين .

بالإضافة الى الهجمة السلطوية والتحريض على الجماهير العربية وتفاقم ازمة البناء للأزواج الشابة مما يحتم علينا الانتباه الى هذا الاستحقاق الانتخابي الهام .

أن المواصفات التي يجب على المرشح الرئاسي أن يتمتع بها القوة في الحسم واتخاذ القرار والأمانة في مراقبة الأداء المحلي وعلى درجة من الوعي السياسي والاقتصادي والاجتماعي صادق أمين وغيور على مصلحة البلد والوطن والمواطن العربي ولدية سعة الصدر في تقبل الرأي والرأي الآخر معتمدا على سياسة المشاركة والتعددية في التركيبة الانتخابية رافضا سياسة الحزب الواحد والكتلة الواحدة المتحكمة والقابضة على كل المفاصل المختلفة في البلدية والمجتمع ,واضعا نصب عينيه المصلحة العامة وحاملا لهموم المواطنين, مجربا في الصمود امام الابتزازات والضغوطات, وصاحب مواقف صائبة ورشيدة .

وكذلك مرشح العضوية يجب أن تتوافر فيه وفى ضوء الواقع السياسي الجديد , بعض المزايا الهامة ,مثل تمتعه بثقافة قانونية وأن يكون على دراية بالقانون ، أن تكون سمعته نظيفة وعدم التورط في الفساد، عدم السعي لتحقيق مصالحه الشخصية، وان يتمتع بالمرونة والجدية ذا شعبية كبيرة، ،وان يؤدى دورا تشريعيا رقابيا وليس دورا خدميا، لاهثا خلف وظيفة هزيلة وأن يكون العضو ذا كفاءة عالية، ومتفهم للواقع السياسي.