X إغلاق
X إغلاق


الخميس 04 ربيع الأول 1439 | 23 تشرين ثاني 2017


الجبهة الداخلية وبلدية ام الفحم يجريان تمرين طوارئ تحسبا لأية كارثة


أجرت قيادة الجبهة الداخلية مطلع الأسبوع تمرين طوارئ موسعاً وشاملاً في بلدية ام الفحم، بحضور كافة الأطراف المعنية من البلدية ومن الجبهة الداخلية. حيث شارك عن بلدية ام الفحم رئيس البلدية الشيخ خالد حمدان والقائم بالأعمال الاستاذ بلال ظاهر وكافة مسؤولي أقسام البلدية والوحدات المختلفة وموظفون ذوو علاقة بحالات الطوارئ وممثلون عن اتحاد مياه وادي عارة، فيما خطط لليوم الدراسي والتمرين ونظمه ونسق فعالياته ضابط الأمن في البلدية عبدالفتاح محاميد.
وقد شمل تمرين الطوارئ بداية يوما دراسياً تحدث خلاله عدد من المسؤولين من الطرفين، والذين أكدوا خلال حديثهم على ضرورة أن نكون جاهزين في حالات الطوارئ مثل الكوارث الطبيعية والهزات الارضية والحروب، وأن هناك حوادث لا يمكن منعها، لكن وظيفتنا أن نخفف من تأثيرها وعواقبها ونتائجها.
كما تم التطرق لمخازن المياه ومخطط توزيع كميات المياه ونقاط التوزيع وكذلك تأمين مولدات كهرباء، في حالة حصول كارثة تؤدي لانقطاع المياه والكهرباء وهدم عدد من المباني والبيوت ووجود عدد من الجرحى والقتلى والمصابين.
كما تم الحديث حول تقسيم المهام في حالات الطوارئ وكيف يأخذ كل مسؤول في البلدية مهامه ويقوم بدوره المطلوب منه، ويقف على رأس الهرم في هذه الحالات رئيس البلدية الذي يتابع الأمور عن كثب وبتواصل وعلى مدار الساعة، وبحسب تطورات الأمور. بالإضافة الى اهمية اعطاء الأجوبة الكافية والوافية والشافية لكافة شرائح الناس، وعلى رأسهم الشرائح الضعيفة من المسنين والأطفال والمرضى وأصحاب الاحتياجات الخاصة. وضرورة تأمين الحاجيات الأساسية لهؤلاء الناس مثل الغذاء والماء والدواء، وأن على البلدية أن تجري جلسات طوارئ باستمرار لضمان عمل كافة الأجسام وفحص جهوزيتها على مدار السنة تحسباً لأي طارئ.
كما أكد الحضور على أن ام الفحم هي المدينة الثالثة في لواء حيفا بعد مدينة حيفا والخضيرة والتي تحظى بأهمية كبيرة ويتم العمل على تلبية احتياجاتها ومتطلباتها في حالات الطوارئ. وفي ذات الوقت فإن اكثر من يمكنه ان يساعد في ارض الواقع في حال حصول أي طارئ او كارثة هم أهل ام الفحم وعلى رأسهم رئيس البلدية وطاقم عمل الطوارئ وتقسيم الوظائف والمواطنون الذين يبادرون لتقديم المعونات الاولية حتى تبدأ المعونات تصل من الجهات الرسمية ويبدأ تدخل قوات الانقاذ والإسعاف من الجيش والشرطة ونجمة داود وغيرها من المؤسسات الرسمية في الدولة.
وقد لخص الشيخ خالد حمدان رئيس البلدية في نهاية المطاف ضرورة التأهب الدائم والجهوزية الكاملة والعمل على فحص كافة المنشآت المتعلقة بهذا الموضوع بشكل دائم ومستمر.
هذا وبعد انتهاء اليوم الدراسي تم تطبيق التوصيات والتعليمات على ارض الواقع في منطقة عين جرار، حيث تم اجراء تمرين تزويد مياه لحالات الطوارئ وكيفية توصيل كميات المياه اللازمة للمواطنين وسرعة التدخل في مثل هذه الحالات.