X إغلاق
X إغلاق


السبت 07 ربيع الثاني 1440 | 15 كانون أول 2018


نصف قرن مع عبد الحكيم مفيد / بقلم : حامد اغبارية



غصّ المِداد وفاض الدمعُ وارتعشت منّي الأناملُ لا تقوى على القلم
ما كنتُ أعلمُ أن اليومَ يفجعني هذا الرحيل السريع.. آه يا ألمي

لست أدري إن كنت أملك ما يكفي من كلمات وقوة وشجاعة لأكتب عن أخي أبي عمر بصيغة الماضي، ويْكأنّي أكتب عن رحيله وأنا إلى هذه اللحظة لم أستوعب، وربما إلى أيام وأسابيع وأشهر قادمة، أنه فارقنا.. بهذه السرعة المفجعة.. ربما لا أريد أن أصدق..
أنظر حولي منذ يوم الأحد الحزين أبحث عنه.. لعله يفاجئني - كما في كل مرة- ويلكزني في خاصرتي من الخلف، ثم يعانقني بحرارة.. وهو يضحك ضحكته المجلجلة.
كيف يمكنني أن ألخّص مشوار أكثر من خمسين عاما عشناها سوية في محطات الحياة الكثيرة..
جئنا إلى هذه الدنيا في ذات القرية، وإن كنتُ سبقته إليها بسنة وبضعة أشهر. ثم نشأنا فيها.. ولعبنا في أزقتها وبساتينها.. وشربنا من ماء ينابيعها، وأكلنا من تينها ورمانها وزيتونها وصبرها ولوزها، وقطفنا من زعترها وعكوبها..
كان بيتنا القديم في بيت جدي- رحمه الله تعالى- قريبا من بيتهم القديم في بيت جده- رحمه الله.. يفصل بيننا طريق القرية الوحيد مسافة أمتار قليلة. ثم لما انتقلنا في منتصف الستينات إلى بيتنا الجديد في الجبل.. لحقوا بنا بعد سنوات، لتستمر الجيرة إلى هذه اللحظة وإلى ما شاء الله تعالى.. ليفصل بين بيتنا وبيتهم طريق ضيق على مسافة أمتار قليلة.
يوم الخميس الماضي التقينا في بيت عزاء عمه المرحوم أبي محمود.. صلينا العشاء في المسجد القديم الذي نشأنا حوله أطفالا.. ذلك المسجد الذي طالما كنت نلتقي فيه وحوله أطفالا وفتيانا، خاصة في شهر رمضان، ننتظر المؤذن كي يرفع أذان المغرب، وقد حمل كل منا قطعة حلوى وزجاجة (كازوز). ذلك المسجد الذي كنا نتنافس فيه على رفع الأذان أنا وهو.. لما صرنا في سن المراهقة.. هو المسجد الذي نشأنا حوله... وهو المسجد الذي أصبحنا فيما بعد جزءا من رسالته التي هي الآن ملء السمع والبصر.. فهو قدر الله إذن!
مازحني بعد الصلاة وهو يفترش سجاد المسجد بعد الصلاة.. وقال مبتسما: ألست الأخ حامد اغبارية من مصمص؟ وضحكت.. وقلت: المزبوط مش عارف... هكذا كان جوابي له عن ذلك السؤال في كل مرة نلتقي فيها. ثم طلب أن نلتقي بعد الختمة في بيت عزاء عمه.. لنواصل الحديث بخصوص مشروعه الإعلامي الضخم الذي خطط له منذ سنتين. وكان قد أرسل لي بعض المواد الخاصة بالمشروع لمراجعتها لُغويا قبل طباعتها.. ثم كان قد بعث برسالة – هي الأخيرة- يستشيرني بخصوص إصدار كتيب يضم مقالاته الأخيرة حول الفتنة الطائفية والقضية السورية وقضايا أخرى. طلبت منه أن يرسلها لمراجعتها وللتفكير في أفضل طريقة لإصدارها. لكنه لم يفعل بسبب انشغاله بوفاة عمه.. وحتى الآن لم تصلني.......
بعد انتهاء بيت عزاء عمه التقيته.. فقال: لن نستطيع التحدث الآن بسبب انشغالي باستقبال المعزين أو توديعهم.. سأزورك في البيت قريبا ونتحدث في كل التفاصيل. لكنه لم يأت.. ولعلنا نجتهد أن نحقق له هذا المطلب في إصدار الكتيب قريبا إن شاء الله تعالى، بل وفي تحقيق حلمه في إنجاز مشروعه الإعلامي.
هل يمكنني أن ألخص سنوات العمر التي امتدت على أكثر من نصف قرن في هذه السطور؟ كيف يمكنني ذلك؟!
كان يحب اللعب مع الكبار..
عشنا طفولتنا في حيّنا الجديد في الجبل.. وكان أبو عمر؛ ذلك الطفل كثير الحركة، يحب أن يأتي للعب معي تحت الدالية. وقد كان كلما التقينا يسألني: متذكر أيام اللعب تحت الدالية؟ متذكر مناقيش الزعتر اللي مرْت عمي أحمد (أمي رحمها الله) كانت تعملها النا؟
وكيف ينسى المرء أجمل أيام الطفولة؟
كان جريئا منذ كان طفلا.. فقد كان كلما جاء إلى بيتنا يتوجه إلى أمي ويقول لها: جعان بدي أوكل. فتقول له: شو بدك توكل يا حبيبي؟ فيختار ما يريد من طعام الفقراء؛ جبنة، زعتر، خبز وسكر.. زيتون.. خيار وبندورة.. بس بدي خبز سخن من الفرن..
ولم أكن بمثل جرأته. فقد كنت أمضي عندهم نصف يوم فتجف أحشائي من شدة الجوع وأستحيي أن أطلب من أمه الخالة حورية- رحمها الله- كسرة خبز. حتى يطلب هو أو تسألنا هي أن كنا جائعين..
كان عبد الحكيم يحب اللعب مع الكبار منذ طفولته. و"الكبار" هم نحن الذين نكبره بصف واحد في المدرسة. كنا مجموعة معروفة لا نسمح لأحد أن يلعب معنا.. وهذا شأن الأتراب.. لكنه كان يصر دائما أن يلعب معنا. ويقول: بحب العب معاكم. بديش العب مع اولاد صفي. وكنا نرضخ مرغمين حتى لا تتعطل لعبتنا. وكان يرافقنا إلى كل مكان نذهب إليه في أغلب الأوقات. ونادرا ما كنا ننجح في مغافلته.. وتركه خلفنا.. فقد كان يراقبنا ويتسلل خلفنا ثم يصيح: وين رايحين؟ بدي آجي معكم!!
أحب اللعب مع الكبار صغيرا. وصار كبيرا مع الكبار. ذكيا. فطنا. لماحا.. جميلا، ضاحكا، مبتسما، حاضنا، دافئا، حتى في لحظات الغضب والخصومة..
هو قدر الله..
هو قدر الله الذي جمعني والأخ الحبيب في نفس مسقط الرأس، وفي مرحلة الطفولة، وفي مرحلة الصبا والشباب، وفي خدمة أهل بلدنا يوم كنا في المرحلة الجامعية، من خلال جمعية العمل التطوعي التي أنشأناها، والتي كان يراسها الشاعر الراحل أحمد حسين محمود رحمه الله تعالى. ثم جمعنا قدر الله تعالى في ذات المهنة، مهنة الصحافة والإعلام، ثم في ذات الإطار الرباني، الذي التحقنا به سوية في الدعوة إلى الله، منذ منتصف التسعينات.. وقبل ذلك كانت أفكارنا تلتقي في كثير من المواقف، وكنا نختلف كذلك في كثير من المواقف...
بل من قدر الله أيضا أنني بعد أن انتقلت للسكن في مدينة الناصرة، وبدأت العمل في مجال الصحافة، وكان هو لا يزال ناشطا في حركة أبناء البلد، جاءني إلى مكان العمل، وجلسنا نتحدث في أمور كثيرة... ثم أعرب عن رغبته في العمل في مجال الصحافة... وهذا ما كان... كان يبدو لي أنه يبحث عن نفسه.. فوجدها في هذا المجال رغم أن تخصصه الجامعي يختلف اختلافا كليا عن مجال الإعلام. ثم مضت السنوات حتى تمكن من الحصول على لقب الماجستير في الإعلام، وكان ينوي إكمال المسيرة برسالة الدكتوراه. فكان في هذا المجال مدرسة متميزة... وكان دائما يعرب عن غضبه الشديد من حال الصحافة المحلية، وما تسوّقه، وما تحمله للجمهور، وعن الضحالة المهنية لدى الكثيرين من العاملين في المجال... وقد برز هذا كثيرا في مقالاته، التي عالج فيها هموم الإعلام المحلي والعربي على وجه العموم... وقد تتلمذ على يديه جيل من الصحافيين، الذين يعملون اليوم في مختلف وسائل الإعلام.
وهو قدر الله كذلك أن رزقه الله تعالى بولد واحد، وابنتين، ورزقني بولد واحد وثلاث بنات، وإنه من قدر الله أن زوجتينا تحملان ذات الاسم... بل من قدر الله أن والدي – رحمه الله تعالى- ووالده أطال الله في عمره، ترافقا سويا في مكان عمل واحد طوال ثلاثة عقود تقريبا، لم يفترقا يوما واحدا...
اعتقل هو ذات مرة، وهو في المرحلة الثانوية – إن لم تخُنّي الذاكرة- لما كان ناشطا في حركة أبناء البلد، ثم أودع الحبس المنزلي ستة أشهر على ما أذكر. واعتقلتُ في سنة 1980، بتهمة المشاركة في إحراق مصنع للسجاد في مدينة أم الفحم انتقاما لهدم بيتي عميَّ بحجة البناء دون ترخيص. وكان من قدر الله أنني اعتقلت مدة شهر مع شقيقه الأكبر الشيخ الفاضل إبراهيم مفيد.
كانت غرفتي في بيتنا يطل شباكها على بيتهم. ولما كان رهن الحبس المنزلي كان يتسلل من بيتهم قبيل الفجر ويطرق على شباك غرفتي، ويقول: افتح يا زلمة.. مش عارف أنام... زهقان.. بدّي أسهر معك. فأفتح له ويقفز إلى الداخل ، ثم نتحدث حتى الصباح...
عقل يتفجر بأفكار رائعة
كان مثقفا، وقارئا جيدا، شديد الذكاء، سريع البديهة، سريع الاستيعاب، ألمعيا، نافذ البصيرة، قارئا ممتازا للواقع السياسي. وكان كاتبا متميزا بمعنى الكلمة، يحمل دائما في مقالاته أفكارا جديدة، لا يتفق معه فيها الكثيرون، ولكن في كثير من القضايا، إن لم يكن في أغلبها، كان يتضح أنه على صواب... وكثيرا ما كان يأتيني إلى صحيفة "صوت الحق والحرية" يحمل من إبداعاته الكثير، إلى درجة أنني كنت أقول له: على مهلك... لا أستطيع تحقيق كل هذه الأفكار مرة واحدة... إنها تحتاج إلى سنوات..
الحديث عن أبي عمر لا يتوقف عند هذه السطور... فهي خمسة عقود ونيّف، تحتاج حقيقة إلى مجلدات، ولا أبالغ في هذا...
كانت له طموحات، حقق بعضها، وأتعبه بعضها الآخر، وحال الموت دون الكثير منها، لكن المسيرة لا يمكن أن تتوقف... وأحلامه وطموحاته، لا تزال حاضرة، كما هي أفكاره وهموم شعبه وأمته التي أثقلت كاهله... ولعل الله ييسر لنا ولإخوانه طريقا نستطيع من خلاله أن ننجز بعضا مما أورثنا إياه من طموحات...
رحمك الله أيها الحبيب... وغفر لك... وأسكنك الفردوس الأعلى...
وفي ختام هذه السطور: في إطار العمل كانت لي منك طلبات كثيرة... كنت تستجيب لبعضها، وينسيك الانشغال بهموم مجتمعك بعضها الآخر... ولكن الآن ليس لي منك سوى طلب واحد: أن تزورني في منامي وتخبرني ماذا فعل بك ربك؟! أسأل الله تعالى العلي القدير الكريم أن يكرمني بهذا، وأن يكرمك بمغفرة ورحمة وجنات...
نضال اغبارية