X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 10 رمضان 1439 | 25 أيار 2018


مجلس طلعة عارة : ندعو لوقف اعمال العنف والى انتهاج طريق الحوار سبيلاً لحل أية منازعات



على خلفية مظاهر العنف وحالات اطلاق النار التي شهدتها بلدتي سالم - زلفة في الآونة الاخيرة، عمّم مجلس طلعة عارة المحلي، بياناً أعرب فيه عن استنكاره وأسفه لهذه الاحداث المقلقة، مناشداً وقفها فوراً، والى انتهاج طريق الحوار سبيلاً لحل أية منازعات، وفي نفس الوقت مطالبة الشرطة بتحمّل مسؤوليتها وتفعيل دورها بشكل حازم ومسؤول تجاه هذه الاعمال التي تقض مضاجع المواطنين .
ومما جاء في البيان: " إننا في مجلس طلعة عارة، إذ نعرب عن بالغ استنكارنا لهذا المظاهر المؤسفة التي تحصل في مجتمعنا المحلي، مؤكدين على ضرورة نبذ مختلف اعمال العنف مهما كانت الدوافع والمسوّغات والتكاتف في وجه هذه الآفة الخطيرة، والى انتهاج طريق الحوار والتفاهم سبيلاً لحل أية منازعات أو خصومات " .
واضاف البيان : " ليس خافياً على احد، أن أعمال العنف بمختلف تجلياته، أصبحت مشهداً يومياً في بلداتنا العربية، بل أنها آخذة بالازدياد والتفاقم، مما يشكّل خطراً محدقاً بالسلامة الشخصية والأمن الجماعي. فلم يعدّ يمضي يوم واحد، دون أن نسمع أو نقرأ عن وقوع حادث عنف هنا أو هناك، سواء تمثّل بإطلاق نار، أو عملية قتل، أو اعتداء على أشخاص وممتلكات ".
وشدد بيان مجلس طلعة عارة على " أن الخروج من دائرة العنف الذي تشهدها الساحة المحلية، يتطلب منّا جميعاً، كلّ في موقعه، أفراداً، مسؤولين، ومؤسسات، تحمّل المسؤولية ومراجعة الذات، والعمل على تعميق التنشئة الاجتماعية الحميدة، وتعزيز الوعي والانتماء التربوي، والالتزام بروح التسامح والمودة، القائمة على الاحترام المتبادل وقيم التآخي وتعاليم ديننا الحنيف. وفي نفس الوقت مطالبة الشرطة بشكل حازم، بتحمّل مسؤوليتها وتفعيل دورها المفترض بشكل ناجع ومسؤول تجاه أحداث العنف الحاصل، ووضع حد لفوضى السلاح الذي يروّع المواطنين الآمنين ويزهق الارواح ويعصف بالسلم الاهلي والنسيج الاجتماعي لبلداتنا ".