X إغلاق
X إغلاق


السبت 07 ربيع الثاني 1440 | 15 كانون أول 2018


ارض الروحة تناديكم/ بقلم الحاج عدنان عبد الهادي أبو حسام



في هذه الأيام تتعرض أراضينا في الروحة الى هجمة جديدة بعد مرور عشرين عاما على هبة الروحة سنة 1998
بحجة وذريعة مد شبكة كهرباء داخل أراضينا الزراعية للضغط العالي 400كيلووات والتي سوف تسبب الضرر الكبير والانقضاض على ما تبقى لنا من ارض في الروحة كل ذلك يجري بسبب تعنت وتصلب موقف الجيش من قضية ابعاد خط الكهرباء للضغط العالي عن أراضينا ونقله داخل أراضي البور . الجيش يدعي ان خط الكهرباء يؤثر على تدريباته بحجة وذريعة انه يضايق منواراته العسكرية ونسال حضرة وزير الامن هل مصلحة الدولة تخريب الأراضي الزراعية والقضاء عليها وتسميم البيئة في المنطقة بذريعة ان الكهرباء تضرهم وهناك سؤال اخر هل من مصلحة الدولة القضاء على أشجار الزيتون التي يزيد عمرها عن خمسون عاما واكثر .ان موقف شركة الكهرباء كان موقفا متفهما لمصلحة أصحاب الأراضي حيث وافقت على نقل المشروع لمكان ابعد خارج المناطق المفلوحة في أراضي البور .
ان مشروع خط الكهرباء سوف يلتهم الاف الدونمات . وحسب اتفاقية أراضي الروحة سنة 2000
تنص على التزام الطرفين بالاتفاقية التي مر عليها 17 عام وحسب الاتفاق مع الدولة ومع لجنة أراضي الروحة ومع السلطات المحلية في المنطقة يجب تنفيذ نقل منطقة ب الى منطقة ا وتصبح المنطقة ب تحت صلاحية ونفوذ السلطة المحلية وممنوع دخول قوات الجيش فيها .
والان وقد مر سنتان ونيف لم تقوم الدولة بتنفيذ هذا الاتفاق وحسب مشروع خط الكهرباء المقترح سوف يلتهم كل أراضي المنطقة ب لهذا نحن أصحاب أراضي الروحة نرفض رفضا باتا هذا المشروع ولن نسمح ان يمر داخل أراضينا في الروحة . وقد بدانا في وسائل الاحتجاج والاستنكار لهذا المخطط المرفوض منا جميعا .وقد عقدنا عدة احتجاجات داخل أراضي الروحة و في أماكن أخرى وسوف نقوم بمسيرات والمظاهرات الاحتجاجية امام وزارة الدفاع في تل ابيب وامام الكنيست ومسيرات أخرى احتجاج واستنكار لقرار مجلس التخطيط القطري الذي اصدر موافقته على المشروع المعد داخل أراضينا نحن نتوجه الى القوى الديموقراطية والسلام والعدل ان يقفوا الى جانبنا ضد إقرار هذا المشروع ونطالب أعضاء الكنيست العرب للوقوف لجانبنا والعمل الجاد لاحداث تغيير الموقف من وضع مشروع خط الكهرباء داخل أراضينا ونحن هنا نتوجه الى أهلنا أصحاب الأراضي في الروحة الوقوف يدا واحدة وجسدا واحدا لصد مشروع التوهيد الجديد تحت مسميات جديدة ونعمل معا من اجل صد مشروع الكهرباء داخل أراضينا وبوحدتنا نعم نستطيع لجم وصد المخطط المطروح .لنجعل يوم الأرض يجلجل في سماء ارض الروحة في الثلاثين من اذار يوم الأرض الخالد .