X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 14 محرم 1440 | 25 أيلول 2018


هبوعيل ام الفحم يرفع درجات استعداداته للموسم القادم بضم عدة لاعبين مجربين


يبدو ان موسم الصيف، المنطلق رسميا في الواحد والعشرين من الشهر الجاري، سيكون خماسينيا ولاهبا في الاحمر الفحماوي، على كافة المستويات، لا سيما ملف تعزيز صفوفه بلاعبين مميزين لسد الثغرات التي عانى منها في الموسم المنتهى. 

ولعل الخطوة الابرز لإدارة الاحمر في الايام الاخيرة هي التعاقد مع ثلاثة لاعبين فحماويين، وهم: الصخرة الدفاعية محمد علي سليم، الذي تألق في الطيرة في الموسم المنصرم، ولاعبا الوسط محمد ابو الشاكر ومحمد ملك (الجنجي). الاول ساهم بصورة لافتة في تأهل مكابي "كابليو" يافا الى منافسات "البلي اوف" الاعلى، والآخر سجل قفزة نوعية على مستوى الاداء والتجربة مع هبوعيل آسي غلبواع، الذي بفضله ومع اداء نموذجي من زميله، فايق محاميد، نجا من الهبوط الى الثانية، على اعتبار ان اللاعبين تألقا في الدفاع عن الوان الفريق، دفاعا وهجوما.
واستمرارًا لحملة تدعيم الفريق، عاد الظهير الايمن يوسف عوضي الى القلعة الحمراء، حيث استهل الموسم الفائت معه قبل ان ينتقل الى باقة الغربية. وانضمامه يؤكد ان الادارة الفحماوية لا تميل الى تجديد الاتفاق مع لؤاب كيال، الذي غطى هذه الخانة الموسم الماضي.
كما التحق بالجوقة الفحماوية المدافع عيدان مكداش، قادما من "عيروني" اشدود من العليا، وسبق له ولعب في السابق في "عيروني" طبريا وهبوعيل العفولة. والتعاقد معه من شأنه ان يكون على حساب المدافعين حداد وموينس.
وفي القلعة الحمراء ماضون في فتح قنوات اتصالات مكثفة مع عدد آخر من اللاعبين بغية استقدام عناصر لتدعيم الحلقتين الوسطى والهجومية.
وعلمنا ان اسم المدافع العرابي، معمر قراقرة، مطروح وبقوة على الطاولة لا سيما وان المدرب الجديد موريس اوزان يرغب في خدماته. كما ان هنالك مفاوضات مع المهاجم عومر بارئون، والاثنان مطلوبان في الفريق الفحماوي.
وعلى الصعيد نفسه، تسعى الادارة الفحماوية الى توسيع كادرها بغرض تنجيع العمل الاداري وزيادة فعاليته، لكبر المسؤولية وضخامة الهدف المرجو بالارتقاء الى الممتازة، وضمانه في مرحلة مبكرة، اذ اعلن عن انضمام مصطفى ابو شقرة لهيئتها. كما ان وجوها اخرى في الطريق نحو الالتحاق بركب العمل الاداري، الشاق والمكلف جسديا ونفسيا وماليا.
وفي هبوعيل ام الفحم بصدد صبغ الطاقم المهني باللون الفحماوي، كون الادارة معنية جدا بهذا الجانب والذي تجلى بالتعاقد مع مدرب اللياقة البدنية حسين اغبارية، وذلك من باب تعهدها بتبني الكفاءات الفحماوية ومنحها الفرصة المناسبة على مستوى المدربين واللاعبين.
وفي غضون ذلك، سيباشر الاحمر تدريباته واستعداداته للموسم القادم مع انتهاء عطلة عيد الفطر، ومن غير المستبعد اقامة معسكر تدريبي مغلق لأهميته في تطوير المنسوب البدني والمهني، وبنسب هائلة، مستفيدا من هذه التجربة التي مارسها قبل موسمين وعبدت الطريق امامه في العودة من اوسع البواب الى الاولى.
وفي حديثه، قال المدافع محمد علي سليم العائد الى الفريق بعد تجربة جدا ناجحة في النادي الرياضي الطيرة: "قبل كل شيء، من رابع المستحيلات نسيان الفترة الذهبية في الطيرة. وبهذه المناسبة اشكر جمهور الفريق وزملائي اللاعبين والادارة على اخلاقهم الدمثة والمعاملة الممتازة".
وتابع يقول: "حقا ما حصل هنالك سأكتبه بأحرف من ذهب في مفكرتي الكروية، مع العلم ان فريق الطيرة له اسهم عالية في صقل شخصيتي وتطوير مواهبي. ومرة اخرى اشكرهم على حسن الاستقبال والاحتضان الدافئ".
واضاف محمد علي سليم قائلا: "العودة الى هبوعيل ام الفحم تثير القشعريرة في جسدي، وتعيدني الى الماضي الجميل. وجاءت نزولا عند رغبة الجمهور الفحماوي ونداءاته ورهانه على ما يسمى اولاد البلد اولا، الى جانب جدية واصرار الادارة في صبغ التشكيلة باللون الفحماوي. وكلي اما في ان اكون على قدر التوقعات والآمال في مساعدة الفريق في تحقيق اهدافه المستقبلية".
وحول اهداف فريقه للموسم القادم، اجاب قائلا: "الدرجة الاولى شاقة وصعبة للغاية، وتطورت كثيرا في المواسم الاخيرة، بدليل ما فعله عيروني طبريا في مباريات الاختبار، وهو الذي انهى الدوري في المركز الخامس، وكان على بعد خطوة واحدة من الارتقاء، لو حالفه الحظ في المباراة امام كفار سابا من الممتازة، والذي رأى النجوم ظهرا قبل ان يضمن البقاء. فلذلك الدرجة الاولى تتطلب الاستماتة على المسطح الاخضر، وبذل اقصى الجهود لتحقيق احلامك، ولا تعترف بالتصريحات والاقوال. ويقينا اهدافنا طموحة في المنافسة على مرتبة تليق بجمهورنا الهائل".