X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1441 | 10 كانون أول 2019


ضيوف الرحمن يواصلون رمي الجمرات بثاني أيام التشريق والمتعجلون يغادرون.. صور لحجاج من ام الفحم وكفر قرع


وصلتنا مجموعه صور لحجاج ام الفحم وكفر قرع على صعيد منى لرمي الجمرات ثالث ايام العيد (ثاني ايام التشريق)، منهم مجموعه الحاج ايمن عسلي.

فيما يواصل حجاج بيت الله الحرام رمي الجمرات في مشعر مِنى، اليوم الخميس، في ثاني أيام التشريق، يغادر المتعجلون من الحجاج صباح اليوم الأراضي المقدسة بعد رمي جمرة العقبة الوسطى والتوجه إلى الحرم المكي لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.

يأتي ذلك فيما حذرت وزارة الحج والعمرة من اصطحاب الأطفال أثناء رمي الجمرات، حرصاً على سلامتهم أو ضياعهم وسط الزحام.
ووجهت الوزارة بالالتزام بمواعيد ومسارات وجداول التفويج وبتعليمات المسؤول عنها، حيث إن أغلب الحجاج من المتأخرين يفضلون الانتظار حتى زوال الزحام، فيقضون أوقاتاً أطول عند الجمرات إما للدعاء أو بغرض التقاط الصور، ما قد يعرضهم إلى الخطر أو يعرقل غيرهم في إكمال فريضته.

رسالة المجلس الإسلامي للافتاء للحجاج : " ماذا بعد الخروج منى " ؟

 

الأهل الأحباب حجاج بيت الله الحرام :

 

لقد وفقكم الله تعالى وأدّيتم فريضة الرجم وخرجتم من منى فمنكم من أخذ بالرخصة وتعجل ومنكم من أخذ بالعزيمة وتأخر والأمران جائزان بنصّ القرآن الكريم.

 

ولكن ما نريد أن نؤكّد عليه هو ما يلي :

 

1. من رجم جمار اليوم الخميس الثاني عشر من ذي الحجة بعد الفجر فقد أخذ برخصة بعض أهل العلم كالرافعي والاسنوي من علماء الشافعية وهو ما أفتت به العديد من دور الافتاء المعاصرة ؛ ومعلوم أنّ من أخذ برخصة مجتهد معتبر فلا ينكر عليه .

 

2. من أخذ بقول الجمهور ورجم اليوم الثاني عشر من ذي الحجة بعد الزوال ( الظهر ) فقد أخذ بالعزيمة والاحوط ولكن لا ينبغي أن ينكر على من رجم بعد الفجر كما سبق عملا بالقاعدة الفقهية " لا إنكار في محل الاختلاف " .

 

3. من رجم جمار اليوم الخميس الثاني عشر من ذي الحجة قبل الفجر فإنّه يلزمه الرجوع لمنى وإعادة الرجم مرة أخرى .

 

4. من سيبقى في منى حتى يوم الجمعة أي اليوم الثالث عشر من ذي الحجة فلا يرخص له بالرجم قبل الزوال ( الظهر ) لعدم وجود حاجة للاخذ برخصة الرجم بعد الفجر كيوم التعجل وهو الثاني عشر من ذي الحجة.

 

 

 


ملاحظة:

 

من تعجل وخرج من منى اليوم الخميس 12 ذي الحجة وذهب لمكة فإنّه يبقى أمامه طواف الوداع ؛ ولا يشترط بأن يؤخر طواف الوداع لآخر يوم يتواجد فيه في مكة .

 

بل يجوز أن يطوف يوم خروجه من منى ولو علم أنّه سيمكث في مكة بعد ذلك يوماً أو يومين أو أكثر وذلك لانّ انتظاره في مكة بعد الطواف لحاجة السفر وهو عذر معتبر عند أهل العلم .

 

وسيُصدِر المجلس غدا إن شاء الله تعالى بيانا تفصيليا بخصوص طواف الوداع.

 


والله تعالى أعلم

 

المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني

 

الخميس 12 ذي الحجة 1439 ه

 

- الاخوة والاخوات للتواصل مع المجلس الإسلامي للافتاء بامكانكم الاتصال على هاتف رقم( 048373979 ) أو واتس أب رقم( 0502040868 )