X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 14 محرم 1440 | 25 أيلول 2018


مربيات رياض الاطفال والبساتين في طلعة عارة: الوضع لم يعد يحتمل ونستنجد بكل من يستطيع المساعدة


في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذى يعيشه مجلس طلعة عارة، والذى ينعكس مباشرة على جهاز التعليم بشكل عام وعلى رياض الاطفال وصفوف البساتين بشكل خاص، بادرت مربيات ومعلمات رياض الأطفال والبساتين في قرى طلعة عارة الى عقد إجتماع طارئ يوم أمس الاربعاء 12.09.2018 مع رئيس اللجنة المحلية لأولياء أمور الطلاب في قرى طلعة عارة السيد أحمد عبد الرؤوف جبارين، من أجل بحث سُبل الخروج من الازمة الراهنة المتمثلة بالأوضاع الصعبة لبعض مباني صفوف رياض الأطفال والبساتين في جميع القرى، وعدم صرف المجلس المحلي لمستحقات الإدارة الذاتية .
وفى حديث مع أحمد عبد الرؤوف قال: «إن اوضاع رياض الاطفال وصفوف البساتين في بلدات طلعة عارة صعب جداً حسب ما رأيته وسمعته من المربيات، وذلك لعدم جهوزية المباني من ناحية أمن وأمان وعدم نظافتها وعدم اتمام صيانة وترميم هذه الصفوف والتي تأوي أبناءنا الذين تتراوح أعمارهم ما بين ثلاثة الى خمسة أعوام. الامر الذى يستدعي من المجلس المحلي طلعة عاره أخذ الامور بشكل جدي ومسؤول، فكل الاوضاع الاقتصادية الصعبة لا تمنح الحق لأي كان المقامرة بحياة وارواح أبنائنا».
واضاف جبارين أن «هناك خطرا لاحتمال إغلاق بعض الصفوف المستأجرة بسبب عدم تسديد المجلس المحلي مستحقات أجرة هذه المباني لأصحابها لأشهر عديدة قد مضت. لذلك نطالب المسؤولين بالمجلس المحلي ووزارة التربية والتعليم ووزارة الداخلية التدخل بشكل سريع ومباشر، وبدون أي تأجيل لحل الازمة، من اجل ان تسود أجواء تعليمية كما يجب لأبنائنا وللطواقم التدريسية، وتوفير ابسط الحقوق، ففى ظل هذه الظروف من الصعب جداً أن تكون مثل هذه الأجواء».
وتحدثت المربيتان الرياديات في طلعة عارة، منتهى مفيد إغبارية وهيام عبد الحفيظ إغبارية، باسم مربيات الروضات والبساتين قائلتين: «إن الأوضاع التي نعيشها نحن المعلمات باتت شبه مستحيلة، من عدم جهوزية وعدم صرف المجلس مستحقات الادارة الذاتية، ما يؤدي لوضعنا في ظروف صعبة ومحرجة، صعبة من ناحية القدرة على التعايش مع هذه النواقص وعدم صرف المستحقات، ومحرجة من ناحية الأهالي».
وتابعت المربيتان: «لقد أصبحنا نخجل أن نطالبهم يومياً بالتبرع من أجل إقتناء احتياجات أساسية، ونسمع بكثير من الاحيان تذمر من الاهلي. وقد توجهنا الى المسؤولين بالمجلس وللمفتشة في وزارة التربية والتعليم من أجل حل هذه المشاكل وبشكل جذري، واليوم نجتمع مع ممثل اللجنة المحلية لأولياء امور الطلاب السيد أحمد عبد الرؤوف جبارين، آملين إيجاد حل سوياً».
هذا وقد حاول مراسلنا التواصل مع المجلس المحلي للحصول على رده على ما ذكر اعلاه، وسنقوم بنشره حال وصلنا.