X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 06 ربيع الثاني 1440 | 14 كانون أول 2018


المحامي توفيق سعيد: ما بين السينماتيك والفاتمال وعين جرار


 

في يوم 7.10.2018 عقد لقاء مفتوح حول مخطط فاتمال عين جرار (الفاتمال هو تخطيط في مسار سريع حسب قانون خاص سنته الكنيست للتغلب على العقبات البيروقراطية في مؤسسات التخطيط وتصادق عليه اعلى مؤسسة تخطيط في الدولة) . كان اللقاء في مبنى السينماتيك الحديث والعملاق في المركز الجماهيري ام الفحم. لم يكن اختيار المكان بالصدفة، وذلك لكي يتسع للكم الهائل من الناس الذين توقعنا توافدهم للمكان لان الكلام هو عن مشروع تخطيطي ضخم يهم الاف الناس.
كان للاسف حضور هزيل جدا من الجمهور الفحماوي، ولا ابالغ ان قلت بان عدد الجمهور كان يساوي عدد اعضاء طاقم التخطيط والمسؤولين.
عندما نتكلم عن مشروع ضخم هو الاول من نوعه في ام الفحم والمنطقة والذي يهدف الى تحويل ما يقارب الفين ومائتين دونم للسكن ومباني عامة فان التوقعات كبيرة.
في مداخلتي خلال اللقاء ابديت ملاحظاتي حول الحضور القليل الذي لا يتناسب مع الحدث واهمية المخطط وتأثيره على اهالي ام الفحم وخاصة اصحاب الاراضي والبيوت المشمولة في المخطط وايضا الازواج الشابة والاهالي الذين لا يملكون قسائم بناء حيث سيشمل المخطط قسائم بناء على ارض بملكية الدولة تسوق لاهالي ام الفحم.
الهدف من اللقاء كان اشراك الاهالي في عملية التخطيط وهذا يعتبر اليوم من اهم اسس التخطيط المبني على نظرة ديمقراطية باتخاذ القرارات، اذ لا يمكن للمخطط ان يخطط بدون مشاورة اهل البلد او اصحاب الارض المشمولة في المخطط. وبما انني كنت المبادر وصاحب الفكرة لهذا المشروع بمشاركة مهندسة اللجنة المحلية الدكتورة عناية بنا، واذ بذلنا جهدا كبيرا باقناع مؤسسات التخطيط وكبينيت الاسكان في الحكومة الاسرائيلية بالموافقة على المشروع وتمويله من قبل الحكومة، فقد اصبت بالكثير من الاحباط من قلة الحضور وعدم ادراك اهمية المخطط وتأثيره الكبير على حياة الناس، ويكفي ان ننوه ان تكلفة تخطيط المشروع هي حوالي عشرة ملايين شيكل، لكي ندرك اهميته الكبيرة. وكم كانت فرحتنا كبيرة عندما حصلنا على القرار من كابينيت الاسكان اذ استطعنا ان نحضر الفاتمال الى عين جرار.

ولكنني دائما اظن بالناس خيرا وانه حتما الجمهور لم يعرف عن اللقاء ولم تصله الدعوة. اعتقدت انه كان على قسم الهندسة في بلدية ام الفحم ان يبذل جهدا اكبر لكي تصل الدعوة للقاء الى اكبر عدد ممكن من الناس، وكان يمكن ان يتوجه موظفو البلدية للمساجد وخلال صلاة الجمعة في الاحياء المشمولة في المخطط وتوزيع الدعوة على الناس وشرح مختصر عن المشروع واهميته.
وهذا ما فعلناه قبل عدة سنوات عندما زرنا المساجد في بلدات وادي عارة وطلبنا من المصلين تقديم اعتراض على مخطط حريش التهويدي ووقع على الاعتراض اكثر من الف شخص.
هذا ما قلته في مداخلتي في اللقاء وحاولت اقناع نفسي والحضور ان المشكلة فنية في توصيل الدعوة للجمهور.

ولكني يجب ان اعترف، ان الحقيقة هي غير ذلك.

مشروع فاتمال عين جرار ضخم وتاريخي، ومبنى السينماتك بعظمته ورونقه يلائم الحدث، ولكن يبدو ان سلم الاولويات عند الجمهور الفحماوي معكوس.

مبنى السينماتك يعاني من قلة الحضور في مناسبات كثيرة، وليس بسبب المولوتوف. ولن يقتصر الموضوع على الفاتمال ولا عين جرار.

لربما السنين العجاف التي عاشها هذا الجمهور جعلته يفقد البوصلة. لربما اليأس العميق الذي يعيشه هذا الجمهور جعله يفقد الامل بكل شيء.
المنظر العام في ام الفحم هو الاوساخ المنتشرة في كل مكان. العنف الدامي في كل مكان. البناء غير المنظم. التعدي على الحيز العام. انعدام المواصلات العامة. انعدام الملاعب. انعدام المناطق الصناعية. انعدام قسائم البناء.
كل هذا لم يحدث فقط في السنة الاخيرة، بل وليس فقط في الخمس سنوات الاخيرة، بل حدث على مدار ثلاثين سنة مضت.

وعليه يبدو ان السينماتيك هو مخلوق شاذ عن المنظر العام الذي تعودنا عليه في ام الفحم خلال عهد كامل، والفاتمال هو طفرة في نظام الفوضى الذي تشربناه في سلوكنا.

على الرغم من ذلك، سيبقى فينا الامل، فلا يمكن للفوضى ان تبقى ولا يمكن للشر ان يدوم، والتغيير قادم لا محال.











1.اولا مشكور على جهودك وانتمائك لبلدنا العزيز الذي يكرهونا فيه ولكن نأبا لن نفعل ولن نفعل ان شاء الله \r\nاما بخصوص الحضور صدقني اخ توفيق هو من عدم قسم الهندسة في بلدية ام الفحم ان يبذل جهدا اكبر لكي تصل الدعوة للقاء الى اكبر عدد ممكن من الناس، وكان يمكن ان يتوجه موظفو البلدية للمساجد وخلال صلاة الجمعة في الاحياء المشمولة في المخطط وتزيع الدعوة على الناس وشرح مختصر عن المشروع واهميته.بالاضافة للاسباب الاخرى.صدقني لو كنت اعرف وكثيرون لكنا حضرنا لمني لا اظن خيرا كما انت يبدو انها سياسة موجهة..\r\nاما بالنسبة للصرح الكبير ينقصة الاعلان اكثر الذي لا يتلائم مع الجهود المبذولة من قبل الادارة والعاملون مشكورين .\r\nيعطيكم العافية

2018-10-09 11:09:07 - رياض - ام الفحم