X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 12 ربيع الأول 1440 | 21 تشرين ثاني 2018


الشاعر الفحماوي د. مسلم محاميد: من نحن؟ نحن اصحاب القضية والبلد!


 

مَنْ نحنُ؟ أصحابُ القضيَّةِ والبَلَدْ
أبناؤه الأبرارُ عن جَدٍّ فَجَدّْ

نحنُ الفحولُ ونحنُ أبطالُ الورى
لن ننحني يا موطني طولَ الأمدْ

وإذا الصروفُ تعيثُ في أوطانِنا
تبقى الأخوّةُ بينَنَا وإلى الأبَدْ

حاراتُنا هي أربعٌ لكنّما
كلٌّ لآخرَ كالشَّقيقِ أو الولدْ

بل نحنُ كالأعضاءِ يسهرُ بعضُها
إن حَلَّ سُقمٌ في الجوارحِ والجسدْ

آراؤُنا فيها اختلافٌ إنّما
نمشي على هذا الطريقِ يدًا بِيَدْ

ولَنَا قلوبٌ كالحليبِ صفاؤها
فيها يدوم الحبُّ يندحرُ النَّكَدْ

فإذا غضبنا يومَ سبتٍ ينتهي
ذاك الخلافُ بسرعةٍ يومَ الأحدْ

وأنا وجاري ثمّ صَحْبي أخوةٌ
ليست تفرّقُنا نوايا مَنْ حَقَدْ

أجدادُنا زرعوا ثمارًا قبْلَنا
واليومَ يحصدُها بجِدٍّ مَنْ حَصَدْ

وَلَأَصْغَرُ الأطفالِ فينا سيِّدٌ
وَلَأَصْغَرُ الأشبالِ فهدٌ أو أسدْ

صوتي لهذا أو لذاكَ منحتُهُ
بكليهِما غدتِ الكرامةُ تُستَرَدّْ

فالكلُّ يسعى نحوَ إصلاحٍ لنا
والكلُّ يمضي للتطوّرِ والرّغَدْ

هي أمّ فحمٍ زيَّنَتْ تاريخَها
بالأمسِ مجدًا ثُمَّ أمجادًا بِغَدْ

يا ربَّنا يا حاميًا أبناءَنا
أنتَ المهيمنُ أنتَ والفردُ الصَّمدْ

احرسْ لنا يا ربَّنا هذا البلدْ
واحفظه من شرّ الحسودِ إذا حسَدْ











1.لا فض فوك، أحسنت الوصف وأجدت البيان، هي بلدة والله تستحق المديح من فم مبدع مثلك

2018-11-15 23:20:26 - احمد سليم - أم الفحم