X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 03 ربيع الثاني 1440 | 11 كانون أول 2018


هل يختلف دماغ الرجل عن دماغ المرأة؟


أكدت دراسة طبية حديثة أن دماغ الذكور مختلف عن دماغ الإناث، حيث توصلت إلى أن الإناث أكثر تعاطفا بينما يعد الذكور أكثر تنظيما ولكنهم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد في الآن ذاته.

وفي هذا السياق، يمكن الحديث عن الاختلافات في العقل البشري بين الذكور والإناث.

وتحدثت الكاتبة جوديث دو خورخي في تقريرها الذي نشرته صحيفة "أ بي ثي" الإسبانية، عن أحدث الأبحاث التي نشرت في مجلة "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم" عن مميزات كلا الجنسين.

وأبرزت الكاتبة أن هذه الدراسة استخدمت بيانات حوالي سبعمئة ألف شخص في المملكة المتحدة، من بينهم 36 ألف مصاب بالتوحد، وقد أجابوا عن استطلاع عبر الإنترنت لفائدة البرنامج الوثائقي "هل أنت مصاب بالتوحد؟" الذي يُبث على القناة الرابعة البريطانية.

وبينت الكاتبة أن هذا البحث تمّ تحت إشراف الخبير النفسي البريطاني سيمون بارون كوهين، من مركز أبحاث التوحدفي كامبردج، وأثبت وجود نظريتين نفسيتين مثيرتين للجدل سبق أن اقترحهما منذ عقدين من الزمان.

وقد أثبتت النظرية الأولى أن النساء أكثر تعاطفا، في حين أن الرجال أكثر تنظيما. في المقابل، أثبتت النظرية الثانية أن اضطرابات طيف التوحد تعد نتيجة بلوغ الدماغ الذكري أقصى حدوده.

وأوردت الكاتبة أن التعاطف هو الدافع للاعتراف بالحالة العقلية لشخص آخر والاستجابة لذلك بالشعور المناسب، وهو ما يجعلنا نصغي إلى صديق حزين، ونتواصل معه ونضع أنفسنا مكانه، ونقدم له المساعدة التي يحتاجها. وقد تبين أن النساء يقمن بهذا الأمر بشكل أفضل. خلافا لذلك، يتّبع الرجال منهجا أكثر تنظيما، عن طريق تحليل أو بناء نظام، أو أي شيء يتفق مع القواعد والأنماط.

وأفادت الكاتبة بأن المشاركين في هذه الدراسات تلقوا ما وصفه مؤلفوها "بالدرجات"، حيث إن الحصول على درجات مرتفعة يدل على أن المهارات التنظيمية لهذا الشخص كانت أعلى من تعاطفه، بينما تعني الدرجات المنخفضة أن نسبة التعاطف أعلى من التنظيم.

وقد وجد الباحثون أن الذكور العاديين كانت درجاتهم أعلى، على عكس الإناث. من جهة أخرى، حصل المصابون بالتوحد -بغض النظر عن جنسهم- على درجات تجاوزت حتى درجات الرجال العاديين.