X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 03 ربيع الثاني 1440 | 11 كانون أول 2018


محامون عن أطباء وصيادلة اعتقلوا بقضية شبهات تزييف الشهادات: تمخض الجبل فولد فأرا


أجمع محامو عدد من الاطباء والصيادلة الذين تم الافراج عنهم بعد ان رفضت المحكمة امس طلب الاستئناف الذي قدمته الشرطة بشأن قضية تزوير الشهادات , على ان القضية تم تضخيمها اعلاميا من قبل الشرطة ليس الا , وان الاطباء والصيادلة معظهم اجتهدوا وتعبوا ودرسوا حتى نجحوا .
المحامي محمد نعامنة الموكل بالدفاع عن عدد من الاطباء في القضية قال :" غالبية الاطباء اجتهدوا وحصلوا على شهاداتهم بكل جدارة وما كان مجرد تضخيم اعلامي من قبل الشرطة"
وتابع :" الحديث الذي دار في الاعلام كان مضخما , وكل ما في الامر ان بعضا منهم هناك شكوك لتزييف شهادات ومؤسف ان يتم اعتقال 50 طبيبا وصيدليا , فقط لتضخيم القضية اعلاميبا , معظم الاطباء درسوا وتعبوا وسهروا الليالي وعن جدارة نالوا شهادة الطب ".
اما المحامي أحمد مصالحة فلخص ملف قضية الاطباء قائلا :" الشرطة تعاملت مع اشخاص تعلموا الطب كأنهم آخر المجرمين،
واضاف :" قلت في اكثر من مناسبة ان الطبيب الذي امثله ومعظم الاطبا ءالذين نجحوا هم اطباء بالمعنى الصحيح ودرسوا بجامعات مرخصة ونجحوا ".
وتابع :" لدينا ادلة قاطعة ان غالبية المعتقلين حصلوا على شهادات بطريقة شرعية وقانونية".
من جهته قال المحامي أحمد رسلان الموكل بالدفاع عن عدد منهم :" الافتراءات التي كانت بهذا الموضوع ما هي الا تشهير وقذف , فالمحكمة اعلنت قرارها الفصل باطلاق سراح الاطباء المعتقلين وحريا كان بالمدتمع ان يتريث قبل ان ناكل لحم بعضنا ".
واضاف :" المحكمة امرت بالافراج عن الاطباء المعتقلين الشرفاء , ولو كان بصيص من البينه امام المحكمة الموقرة لكانت قد استجابت لطلبات تمديد الاعتقال لكن المحكمة لم تجد البينه الكافية ولذلك فان الشرطة في قضايا اقل اهمية من هذه القضية كانت تسصدر امر منع نشر الا انها لم تفعل , وما حصل افتراء وبهتان على اناس شرفاء اجتهدوا ودرسوا ونجحوا".