X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 15 رجب 1440 | 22 آذار 2019


نتنياهو: السلطان قابوس وافق على استخدام ’’إل عال’’ المجال الجوي العُماني


أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين، أن سلطان عُمان، قابوس بن سعيد، وافق على استخدام شركة الطيران الإسرائيلية "إل عال"، المجال الجوي العُماني، وفقًا للتلفزيون الرسمي الإسرائيلي (كان).

جاء ذلك في كلمة له في مؤتمر عقده للسفراء اللذين تعتمدهم إسرائيل في الخارج، في مقر وزارة الخارجية، في مدينة القدس المحتلة.

وأصاف نتنياهو أنه "نحن الآن بحاجة إلى خطوة مماثلة من الجانب السعودي، حتى تتمكن رحلات ‘إل عال‘ المتجهة إلى الهند والشرق الأقصى من اختصار مسار رحلاتها الجوية".

وتابع أن "طيراننا يستطيع التحليق كذلك فيوق الأجواء المصرية والتشادية، نعمل كذلك على اختصار وتقصير المسارات الجوية المتجه نحو أميركا الجنوبية".

وتطرق نتنياهو إلى العملية العسكرية التي شرع جيش الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذها، الثلاثاء الماضي، بغرض الكشف عن أنفاق يقول إن "حزب الله" حفرها من جنوب لبنان إلى داخل الأراضي في شمال البلاد، وقال إن "اكتشاف الأنفاق في الشمال، جزء من جهد ليس عسكري فحسب، بل كفاح إعلامي ودعائي ودبلوماسي لفرض عقوبات اقتصادية على حزب الله وزيادة العقوبات المفروضة على إيران".

وأشار إلى أن "ذلك سينعكس على قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال الأيام القليلة المقبلة".

يذكر أن وزير المواصلات والشؤون الاستخبارية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، شارك في مؤتمر حول النقل والمواصلات الدولية، نظم في العاصمة العمانية مسقط، مطلع الشهر الماضي، وذلك في أعقاب زيارة رسمية نادرة، لم يعلن عنها مسبقًا، قام بها نتنياهو إلى سلطنة عُمان، والتقى خلالها بالسلطان قابوس بن سعيد.

وكان كاتس قد صرّح حينها أنه "خلال زيارتي لمسقط أعتزم تقديم وتعزيز مبادرتنا المشتركة، "مسارات السلام الإقليمي"، لربط دول الخليج بإسرائيل والبحر المتوسط، وذلك ضمن تعزيز المحور الذي يتجاوز إيران، من خلال تطبيع العلاقات من منطلق قوة، فهذا التوجه مهم، إنه حقيقي وممكن".

يذكر أنه في تطور مستهجن على الصعيد الشعبي، بدأت الخطوط الجوية الهندية "إير إنديا"، هذا العام، رحلات إلى تل أبيب من الهند في خطوة بدا أنها رفعت حظرا دام 70 عاما على الرحلات من وإلى إسرائيل مرورا بالمجال الجوي السعودي.

ولا تربط إسرائيل علاقات دبلوماسية رسمية إلا بدولتين عربيتين، هما مصر والأردن، على الرغم من أن نتنياهو ألمح في عدة مناسبات إلى تحسن العلاقات مع دول خليجية. حيث تعتبر إسرائيل أن دول خليجية مثل السعودية والإمارات، حليف طبيعي في مواجهة "الخطر الإيراني".