X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 | 16 تموز 2019


قد بلغ السيل الزبى


 

تعيش مدينة أم الفحم بجميع عائلاتها واحيائها حالة غضب واستنكار عارم لما شهدته الأيام والاسابيع الماضية حزناً وغضباً على فراق أبنائها وشبابها الغض.
تلك الشباب المتفتح كالأزهار اختطفهم الموت اغتصاباً وعدواناً بلى رحمة بدون حساب لمصير ومستقبل هؤلاء الفتية وهؤلاء الشباب لقد سقط قبل أيام معدودات ابننا الغالي ساهر وقبله بأسبوع سقط قتيل عزيز على أبناء وعائلات ام الفحم الشاب سليم وقبلة بأشهر معدودات لقي فراس وعمه شفيق واخرون وقد فاق العدد 7 شهداء قتلى بدم بارد دون معرفة الجناة ومازال القتلة طلقين يسرحون ويمرحون ولا عقاب ولا جزاء.
وان أم الفحم تحمل سفك دم هؤلاء الى الشرطة العاجزة والفاقدة للمسؤولية وهي تتحمل كامل المسؤولية عما يعانيه مواطني أم الفحم والوسط العربي من انتشار العنف المستشري بسبب انتشار السلاح الذي لا يلاقي المنع وسحبة من ايدي هؤلاء
"الزعران" والعصابات المارقة التي أصبحت تتصرف كأنها في غابة وتقتل الانسان دون خوف او حساب او رقيب اننا نقول لوزير الشرطة اردان :
انك انت تتحمل مسؤولية سفك الدماء في ام الفحم وفي الوسط العربي.
ان هدر الدماء قبل أسبوع في مدينة الطيرة وغيرها من القرى والمدن حيث سقط ما يقارب 3 شبان في منطقة المثلث وفي السنة الماضية سقط ما يقارب 76 شاب وشابة من الجليل والمثلث وعكا والنقب ولا يعرف الجاني والقاتل ومن يقف ورائهم.
ان ظاهرة انتشار السلاح في وسطنا العربي تلقى الدعم والتأييد والمساومة من الشرطة التي تطالب سلطاتنا المحلية ومجالسنا بفتح مراكز للشرطة بداخل مدننا وقرانا. ان مطالبة وزير الشرطة بفتح مراكز للشرطة في قرانا من أجل تجنيد الشباب والمغرورين في السلاح أن يكونو عون لهذه السلطة الظالمة واننا مرة أخرى نطالب الحكومة ووزرائها إيقاف هذه المجزرة وهذا الانسياب الذي يهدد أرواح أبنائنا وبناتنا وشبابنا.
اننا لن نسمح بعد اليوم بمثل هذا التدهور وسوف تكون هناك خطوات قادمة تنديداً بهذه الاعمال .
ونطالب رؤساء السلطات المحلية ورئيس بلدية ام الفحم بمطالبة وزير الشرطة بأغلاق مراكز الشرطة في وسطنا العربي وفي مدينة ام الفحم لأنها لا تقوم بالواجبات وبحماية المواطن، وعلى البلدية أن تعقد اجتماعاً عاجلا مع رئيس الحكومة والوزراء المسؤولين وتحميلهم مسؤولية ما يدور في ام الفحم من عنف وانتشار للسلاح وكذلك في وسطنا العربي كما نطالب البلدية ورئيسها بوضع مخطط لحماية المواطنين داخل المدينة في جميع احيائها ووضع كاميرات مراقبة تابعه للبلدية وتقوم بمراقبة وتصوير شوارعنا واحيائنا، ونطالب بوضع مراقبين يتجولون في جميع احياء ام الفحم ويقومون بالتجوال والمراقبة من المساء وحتى طلوع الفجر ولمدة شهر كامل لرصد تحركات هؤلاء الموطورين حاملي السلاح أولائك المراهقين و " الزعران " و"سناجير العصابات".
لقد هدر دم أبناء أم الفحم ولا يمكن السكوت عن ذلك بعد اليوم كما ونطالب البلدية بوضع مراقبين لحركة السير في جميع الأماكن التي يحدث بها ازدحامات مرورية والعمل على توسيع شارع الظهر المغلق وتنفيذ مشروع الدوار في تلك المنطقة ونطالب البلدية العمل فوراً على ادخال المواصلات العامة وخطوط الباصات الى داخل شوارع المدينة وفي جميع احياء المدينة من أجل التخفيف عن ازمة السير التي ترافقنا كل صباح وكل ظهيرة وكل مساء كما ونطالب البلدية في إيجاد ساحات واسعة لركن السيارات الموجودة على جانب الشارع العام داخل شوارع المدينة من اجل تخليص حركة السير وحل ازمة السير ونطالب البلدية العمل على توسيع الشوارع وصيانتها لأنها تعرضت في الآونة الأخيرة بسبب الامطار الى احداث خراب كبير في البنية التحتية للشوارع، كما ونطالب البلدية العمل فوراً مع قسم الشؤون الاجتماعية للبحث عن الشباب الذي يعيش في ضائقة ومنهم من يستغل للعمل ك "سنجير" ومما يسبب اضراراً فادحة وكثيرة داخل المدينة من سرقات واعتداءات على المواطنين والمارة وعلى المحلات التجارية وسرقة السيارات ...
اننا يجب ان نبدأ في معالجة هذه الظاهرة لان هناك العشرات من الشباب الذين يقعون فريسة لهذه العصابات.
اننا نطالب البلدية بفتح نوادي في جميع الاحياء وخاصة في الأماكن المكتظة بالسكان لرفع مستوى الحياة الاجتماعية والسلوك والتثقيف العام.
اننا كلنا ننشد سلامة وامن شبابنا ومستقبلهم والمحافظة على مدينة ام الفحم امنة مستقرة تحب العيش بكرامة واحترام.