X إغلاق
X إغلاق


الأحد 12 شوال 1440 | 16 حزيران 2019


الى روح المرحوم الغالي الحاج الأستاذ محمود العاصي


 

اليوم ابن أهالي مدينة أم الفحم ابنهم الحاج الأستاذ محمود عاصي بعد صراع مع مرض ألم به وقد كان المرحوم صديقاً عزيزاً غالياً علينا حيث كنت أدرس الصفوف الابتدائية منذ سنوات الخمسينات وقد درسنا في غرف مستأجرة في داخل قريتنا ومدينتنا أم الفحم اليوم، وبعد فترة طويلة انتقلنا لنتعلم في داخل المدرسة التي كانت موجودة في بلدنا وقد كنا أصدقاء لبعضنا البعض وتعلمنا سنوات طويلة على مقاعد الدراسة وبعد أن انهينا المدرسة الابتدائية توجه كل منا الى طريقة وهو توجه للدراسة في مدرسة يهودية لكي يتعلم واستمرت صداقتنا وعلاقتنا الوطيدة مع بعضنا وكنا نلتقي مع بعض في الافراح والاطراح والليالي الحلوة التي كنا نعيشها.
وقد التحق الأخ الأستاذ محمود في سلك التعليم وكان معلماً لفترة في مدارس أم الفحم وبعد فترة عين مدير في مدرسة الخيام في حي المحاجنة وقد كانت الاقدار أن تستمر علاقتنا بعد هذا الجيل وبعد أن انجبنا اولاداً وكان لي الشرف الكبير أن أكون أباً لابنائي وكان نصيبهم أن يتعلموا ويدرسوا في مدرسة الخيام وقبل أن يكون الأستاذ الحاج محمود مديراً في المدرسة كان المرحوم الأستاذ أحمد صادق مديراً في مدرسة الخيام وكان يجري تعاوناً متواصل بيننا وبين إدارة المدرسة .وبعد أن عين الأستاذ الحاج محمود العاص أبو محمد مديراً لمدرسة الخيام توطدت العلاقات الحميمة بيننا وكنا نتشاور ونتبادل الرأي من أجل رفع مستوى التعليم والطلاب، واستمرت علاقتي بمدرسة الخيام فترة تزيد عن 25 عاماً وانا رئيس وعضو لجنة أباء وقد أعطت المدرسة كل ما تستطيع من أجل الطلاب ومن أجل تقدم المدرسة وقد حصلت مدرسة الخيام على المكانة الأولى في ام الفحم والمنطقة في التحصيل العلمي في الأدب والرياضيات والحاسوب وكان ذلك بفضل عطاء وملاحقة المدير الأستاذ محمود العاصي والهيئة التدريسية التي كانت لحمة واحدة من أجل تطور وتقدم المدرسة فكل الاحترام والتقدير له وقد خرجت مدرسة الخيام الالاف من الطلاب ومنهم اليوم كوادر من الأطباء والعلماء والمهندسين والمحامين والاكاديميين.
والجميع يكن له الاحترام والتقدير يا أبا محمد لقد فارقتنا اليوم ونحن نقف اليوم على قبرك لنقول لك لقد فارقتنا بدون انذار ونحن فوجئنا وفجعنا لفقدانك أيها العزيز أبا محمد انظر من حولك حيث يقف اخوانك واصدقائك واحبائك ومعلميك وكل أهالي بلدنا والمنطقة يشاركون في تشييعك الأخير اننا افتقدناك يا أبا محمد لقد كنت المعطاء والاخ والأب والصديق الحنون والمثابر في عطاءك وفي وقوفك وسهرك على ابنائك الطلاب. اننا نودعك اليوم ونحن نقف حول قبرك ونقول لك : سوف نبقى أوفياء لدربك من أجل رفع العلم والتعليم.
لقد كنت محبوباً بين أبناء بلدك ومدرستك وطلابك الجميع اليوم يفتقدك وسوف تبقى ذكراك خالدة واننا نجدد العهد ان نبقى أصدقاء أوفياء لأهلك وابنائك وعائلاتك ونسير في دربك طريق العلم، لقد كنت مربياً ناجحاً احبك الجميع رحمك الله يا أبا محمد.
وانا لله وانا اليه راجعون
الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم 2.9.2019