X إغلاق
X إغلاق


السبت 14 شعبان 1440 | 20 نيسان 2019


ام الفحم: مدرسة خديجة الثانوية تتواصل مع الأمهات والطالبات بمحاضرة قيمة بعنوان جيل المراهقة والشبكة العنكبوتية


تؤمن مدرسة خديجة الثانوية بطواقمها المهنية بأهمية بناء الانسان وزرع القيم التربوية في هذا الجيل. وايمانا منا بهذه الرؤيا نستمر دائما بالمسيرة التربوية السباقة لأجل التوعية والارشاد. فقد نظم طاقم الاستشارة, المستشارة التربوية امل عناية والمستشارة ايمان محاجنة, في مدرسة خديجة الثانوية النموذجية للبنات في ام الفحم, بالتعاون مع بلدية ام الفحم, بتمرير محاضرات توعوية للإبحار الامن عبر الانترنيت. وقد مرر هذه المحاضرات للطالبات المربي زياد عارف حول كثرة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي وخطورة ان يؤدي ذلك الى مرض الادمان على استعمالها وترشيد استعمالها ونصائح جمة حول الاستعمال الايجابي لهذه الوسائل ومن ثم تم تعبئة استمارة شخصية حول استخدام الجهاز الخليوي ("بلفون") للاستعمال الذاتي اذا كان ذلك مبالغا به. ومن الجدير ذكره بانه تم توزيع كتيبات تحوي ورشات عمل صفية لمربي الصفوف حول الابحار الآمن عبر الانترنيت من أجل تمريرها في حصص التربية.

واضافة الى ذلك استضاف طاقم الاستشارة الامهات ليوم ارشادي حول تحديات جيل المراهقة والتغييرات النفسية والاجتماعية التي تواجه المراهق ومن ثم محاضرة من قبل المربي زياد عارف حول ترشيد استعمال الانترنيت .

وفي ختام ذلك اليوم تم توزيع ثلاث بطاقات للأمهات , الوصايا لاستعمال الانترنيت ونصائح تربوية للتعامل مع المراهق
ورسالة ابوية للأبناء تهديها الام لابنتها.

وفي نفس السياق مررت الأخصائية النفسية سندس جبارين بالتنسيق مع طاقم الاستشارة ورشات عمل صفية حول موضوع الاعتداءات عبر الشبكة وضرورة مصارحة الاهل والمربين او التوجه لمهنيين عند الوقوع في ضائقة.

مدير المدرسة المربي محمد أنيس محاميد أثنى بدوره على المشروع وثمنه عاليا:" الهدف الأساسي لهذا المشروع هو توجيه الطالبات في مدرسة خديجة الثانوية للاستعمال الامن للأنترنت لأغراض البحث والتعليم, بالإضافة الى حثهن وتشجيعهن على الاستفادة من الانترنت للاستعداد لمرحلة الامتحانات لضمان الالتحاق بالتعليم الأكاديمي وارشادهن لاتخاذ قرار سليم بالنسبة لهذا الامر, لذا تم العمل على تنفيذ هذا المشروع على مراحل لضمان تأثيره ايجابيا. اشكر القائمين على المشروع , لما في هذا المشروع من فائدة جمة تعود على الطالبات والاهل على حد سواء . ومن على هذا المنبر نشكر كل من ساهم في انجاح هذا المشروع وخاصة المربي زياد عارف, والأخصائية النفسية سندس جبارين, كما نشكر طاقم الاستشارة على مواكبة المشروع والاعداد له ونشكر المربين والطالبات على تفاعلهم مع المشروع المتميز والمثمر".