X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 19 رمضان 1440 | 24 أيار 2019


شهر اذار شهر الخير والمناسبات السعيدة


 

في مثل هذه الأيام من عام 1973 في مثل هذا الشهر حاولت الحكومة الإسرائيلية العمل على الاستيلاء على الأراضي الواقع في ارض دريهمة وقد كان المخطط في تلك الفترة تحريش هذه الأراضي دون علم أصحابها سكان أهالي مدينة ام الفحم وقد أدخلت عمال التحريش من اجل زراعتها في الأشجار الحرجية وقد وصل خبر ذلك العمل الى سكان مدينة ام الفحم وبخاصة عمولة المحاميد صاحبة الأرض فتنادى أهالي حكومة المحاميد وجرى لقاءان للتشاور ومن اجل إيقاف هذا العمل والتصدي له
وقد خرج أهالي حمولة المحاميد في يوم ربيعي قبل 47 عام الى ارض دريهمة لايقاف هذا العمل التهويدي ودخلنا منطقة ارض دريهمة في ذلك اليوم وشاهدنا المئات من العمال يقومون بحفر الحفر من اجل غرسها بالاشجار الحرجية وبدانا بالصراخ على المسؤولين الذين تواجدو امامنا وقد رفع المسؤول الأول يديه وقال : ماذا تطلبون ؟ فقلنا له : ان هذه الأرض ارضنا وعليك الخروج الان منها ونحن أصحاب الأرض وطلبنا منه اخراج العمال من داخل الأراضي وخاصة انها ارض جبلية فتجاوب المسؤول معنا وقال انا لا استطيع ان اقرر وفقط المسؤولين عني هم من يقررون وطلب منا ان نساعده في عملية الاتصال من اجل ان يتحدث الى المسؤولين عنه وقد استجبنا لطلبه بالخروج الى منطقة مرتفعة حيث اللاسلكي يتصل ويسمع وتحدث الى المسؤولين عنه وشرح لهم ما حصل وقد ساله المسؤولون اين انتم الان وما حصل للعمال وهل جرى اعتداء عليك فقال لهم انا بخير ولم يعتدى علي احد والعمال قد خرجوا للراحة ويجلسون على الأرض وقد اخبرهم ان أصحاب الأرض يطالبوننا بالخروج حالا من أراضيهم فاجابه المسؤولون في حيفا من دائرة الأراضي ان على أصحاب الأراضي الحضور الى حيفا للتوصل الى حلول وقد انتدب وفد من الحاضرين للذهاب الى دائرة الأراضي والتحدث باسم العائلة المحاميد أصحاب الأرض وقد وصل الوفد الى دائرة الأراضي في حيفا وبدأو الحديث عن أراضيهم
واننا نحن أصحابها وبعد حديث طويل اعترف المسؤولون بان هذه الاراضي تابعة لحمولة المحاميد واننا أصحابها الشرعيين وجرى الاتفاق على فرز هذه الأراضي لاصحابها واعادتها الى أصحابها الشرعيين وعاد الوفد من مدينة حيفا محققا النصر الذي كان الجميع في انتظاره واجتمعت حمولة المحاميد وأقرت توزيع هذه الأراضي حسب ملكية الأرض في أراضي مرج بن عامر وفعلا جرى تقسيم هذه الأراضي حسب الاتفاق بين أبناء العائلة حمولة المحاميد وقد بدا الجميع في حرث الأرض واعدادها للزراعة في تلك السنة وغرست ارض دريهمة بالاشجار وخاصة أشجار الزيتون المباركة وهي اليوم تابعة لسلطة بلدية ام الفحم ونحن نطالب البلدية والمسؤولين التمسك بهذه الأرض زحمايتها وصيانتها و العمل على تقديم ما يلزم من شق شوارع داخل هذه الاراضي ومساعدة الفلاحين على التمسك في الأرض والعمل على تطويرها واعدادها لتكون جزء هام من مدينة ام الفحم ولن نرضى عنها بديلا
لقد صادرت حكومات إسرائيل جميع أراضي ام الفحم و بخاصة أراضينا في مرج بن عامر حيث كانت قريتنا المهجرة اللجون وعين المنسي والبواشات والبطيمات
وقد صادرت الحكومة اكثر من 120 الف دنم من أراضي ام الفحم اننا احوج ما نكون الى الأرض حيث الضائقة السكنية وقلة الأراضي الزراعية نحن متمسكون في ارضنا ولن نتنازل عنها وبهذه الأيام تحيي جماهيرنا ذكرى الثلاثين من اذار حيث قدمت جماهيرنا في الجليل والمثلث الشهداء وما زالت المعركة مستمرة من اجل أراضينا في الروحة ودريهمة في الجليل والنقب والمثلث عاشت هذه الذكرى الخالدة كل الاجلال والاحترام والاعتزاز لكل من ناضل ودافع عن الأرض