X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 15 شوال 1440 | 19 حزيران 2019


غضب واستنكار واسع في وادي عارة بعد هدم بيوتا في خور صقر


هدمت آليات وجرافات السلطات الإسرائيلية بناية تحوي 5 وحدات سكنية، كان يقطنها العديد من السكان الذين باتوا يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، ومنزلا قيد الإنشاء، بذريعة البناء دون ترخيص في قرية خور صقر بين بلدتي عرعرة وعين السهلة بمنطقة وادي عارة صباح اليوم، الإثنين.
وقال رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن في منطقة وادي عارة، أحمد ملحم إن " قوات الهدم قامت، صباح اليوم، بهدم مبنى يشمل خمسة بيوت، كذلك قامت بهدم مبنى قد الإنشاء، وجدارا قيد الإنشاء".
وأكد أن "العشرات من أهالي خور صقر وعرعرة وعارة تجمهروا بالقرب من مكان الهدم ومنعتهم الشرطة من الاقتراب".
وختم ملحم بالقول: "نستفيق صباح كل يوم على جريمة هدم أخرى لبيت بذات الذريعة التي تتخذها الحكومة.

قضية المباني التي هدمت، اليوم، كانت تدار في أروقة المحاكم منذ فترة ولم تتوصل لحلول بسبب تعنت السلطات بالهدم. حذرنا في السابق من تضييق الخناق فيما يتعلق بالهدم وخاصة بعد سن 'قانون كمينتس' وهذه السياسة إذا لم تتوفر بشأنها استراتيجية من قبل السلطات المحلية العربية ولجان التنظيم والبناء فيها فسوف يستمر الهدم وتتواصل معاناة الأهالي".
وسادت أجواء من الغضب بين أهالي المنطقة في أعقاب استمرار عمليات هدم المنازل المتكررة التي تنفذ في منطقة وادي عارة والمجتمع العربي.
وذكر عدد من الأهالي في منطقة وادي عارة ، في وقت سابق من صباح اليوم، أن جرافات وآليات الهدم ترافقها قوات معززة من الشرطة الإسرائيلية شوهدت في طريقها لهدم منازل في المنطقة
وقال شهود عيان إن الحديث، على ما يبدو، حول عدة منازل أحدها قيد الإنشاء في قرية خور صقر بين عرعرة وعين السهلة بذريعة البناء دون ترخيص.


السلطات الإسرائيلية تواصل هدم المنازل في البلدات العربية
وتواصل السلطات الإسرائيلية هدم المنازل في البلدات العربية بذريعة عدم الترخيص، وهي ذاتها التي تضع العراقيل أمام ذلك، في حين تلاحق المزارعين وأراضيهم، وتواصل سياسة هدم المنازل ومصادرة الأراضي والتشريد بكثافة وخصوصا في منطقة النقب، جنوبي البلاد.
يشار إلى أن السلطات هدمت منازل، وأرغمت كذلك بعض أصحاب المنازل على هدمها بأيديهم، تحت وطأة التهديد بفرض غرامات باهظة وتكاليف الهدم ما لم يهدموا منازلهم بأنفسهم، في اللد والرملة وقلنسوة والطيرة ووادي عارة والعراقيب وأبو قويدر وأم الحيران وطمرة ودير الأسد وسخنين والبعنة وطرعان ووادي النعم ورهط والكعبية وغيرها.

بيان اللجنة الشعبية بام الفحم:

اقتحمت قوات معززة من الشرطة والوحدات الخاصة واليات مجنزرة حي خور صقر في قرية عرعرة وقامت بهدم ثلاث منازل، ان مثل هذا الاعتداء يهدف لتنفيذ سياسية الترحيل ويندرج تحت مشروع التطهير العرقي للجماهير العربية. اللجنة الشعبية في أم الفحم تستنكر ما تقوم به المؤسسة الاسرائيلية بحق شعبنا الفلسطيني عامة وفي الداخل خاصة من ممارسات ظالمة بحق أبناء شعبنا من هدم للبيوت كان آخرها هدم ثلاثة منازل قيد الإنشاء في خور صقر وهنالك مبان مهددة بالهدم في كفر قرع وام الفحم ناهيك عن أعمال الهدم المستمرة في كافة داخلنا الفلسطيني. ومن ناحية أخرى تمارس المؤسسة الإسرائيلية سياسة تضييق الخناق على المدن والقرى العربية بسياسة المماطلة والتحجيم للمخططات الهيكلية حتى أضحت لا تستجيب لأدنى متطلبات الحياة الكريمة لمجتمعنا بل وتعاقب كل من يقدم على بناء بيت بأقصى أنواع الأحكام وأوامر الهدم الظالمة، اذ تندرج هذه الإجراءات ضمن جرائم المؤسسة الإسرائيلية والتي تهدف الى اقتلاعنا من وطننا، وسياسة هدم البيوت العربية هي حلقه من مسلسل النكبة الذي تعرض له شعبنا عام48 وحتى يومنا هذا.

تؤكد اللجنة الشعبية على ضرورة التصدي لمثل هذه الاعمال العنصرية التي تهدف الى طرد اصحاب الارض عن اراضيهم وسلبهم لحقوقهم عبر سياسات التضييق الغاشمة.

وتدعو جماهير شعبنا الى الالتفاف الشعبي والمشاركة في الفعاليات الشعبية للتصدي لهذه السياسة والممارسات. 18.3.209 اللجنة الشعبية ام الفحم

 

المحامي فراس بدحي يستنكر عملية الهدم في خور صقر: "بلدوزورات الهدم لن تنال من عزيمتنا"

اصدر المحامي فراس احمد بدحي رئيس مجلس محلي كفرقرع بيانا يستنكر من خلاله عملية الهدم التي شهدتها قرية خور صقر صباح اليوم الاثنين , مشيرا الى ان هذه العملية يجب ان تضيء الضوء الأحمر للجميع من اجل التحرك لمنع الهدم القادم لا سمح الله , مطالبا جميع اللجان الشعبية والاطر الفاعلة العمل الجاد من اجل تنظيم نشاطات وفعاليات يمكن لها ان تؤثر على الحكومة والجهات المسؤولة لوقف سياسة هدم البيوت.

وقال المحامي فراس بدحي في بيانه : أن سياسة هدم المنازل في وادي عارة هي سياسة عنصرية مستبدة تزيد الفجوة بين المؤسسة والمواطنين العرب، نحن في كفرقرع مجلسا ومواطنين وفاعلين نقف ضد سياسة هدم البيوت.

إننا نستنكر تصرفات الحكومة الغير مسؤوله بقيامها هدم منازل بدلا ان تعجل في المصادقة على الخرائط الهيكلية وتشجيع البناء والسكن في البلدات العربية, كيف تتصرف حكومة طبيعية بهذا النحو؟ نحن نطالب الحكومة وكل الجهات المسؤولة وقف أوامر الهدم كلها وعلى الفور وعلى البدء بالعمل على إيجاد حل مناسب لقضية الأرض والمسكن والتخطيط في جميع البلدات العربية التي عانت وما زالت تعاني من سياسة التمييز وشح الميزانيات وفقر في التخطيط , وعلى الحكومة والجهات المسؤولة وفورا بناء خطة عمل لتناسب احتياجات المواطنين العرب.

بلدية أم الفحم تستنكر جريمة هدم البيوت في خور صقر
استنكرت بلدية أم الفحم هدم عدد من المنازل اليوم في قرية خور صقر، مؤكدة أن هذا الهدم يندرج ضمن سياسة العنصرية البغيضة ضد كل ما هو عربي في هذه البلاد، وان حملة الهدم المسعورة في الآونة الأخيرة تحمل في طياتها أجندة سياسية. فلا هم يعطوننا أن نبني بيوتنا على ارضنا، ولا يصادقون لنا على مخططات الخرائط الهيكلية وتوسيع مناطق النفوذ، ولا يريدون المصادقة على الأحياء السكنية للازواج الشابة لإيجاد الحلول للجيل القادم، وهو ما قصده الشاعر بقوله:
القاه في اليم مكتوفا وقال له
اياك اياك ان تبتل بالماء

وديع كبها من خور صقر يبكي ويتحدث بحرقة: هدموا بيوتنا وتعبنا أمام عيوننا!

رغم المحاولات المستمرة لعائلة كبها في خور صقر لإنقاذ بيوتهم من الهدم، وبعد التوجه للقضاء والجهات المسؤولة، الا ان جميع هذه الخطوات باءت بالفشل، فقد قدمت صباح اليوم الجرافات والمجنزرات وهدم ثلاث بيوت لعائلة وديع كبها وبيتين لعائلة اخرى.

وديع كبها تحدث وهو يبكي وقال:" لا اعرف ماذا اقول، فعلى مدار سنوات طويلة انا وابنائي نتعب ونشقى حتى قمنا ببناء ثلاث شقق سكنية على ارضنا التي ورثناها عن اجدادنا، واليوم هذا التعب خسرناه خلال ساعات قليلة بعد ان هدموا بيوتنا". ثم قال:" ابنائي كانوا يعودون من مقاعد الدراسة ويتوجهون للمشاركة في بناء البيوت، وجميعنا كنا ننتظر بفارغ الصبر اللحظة التي سنسكن فيها داخل بيوتنا، واذا بهذه الأحلام تتحطم مع الأيام".
كما قال:" المحكمة رفضت ان تمنح المنطقة ترخيصا كونها تابعة للمجلس الإقليمي منشة، لكن كان من الممكن ان نحصل على التراخيص، الا ان السياسة العنصرية تغلبت على امرنا". في نهاية حديثه قال:" نسأل الله ان لا يصيب اي شخص ما اصابنا، فلا اخد يمكم ام يشعر بظروفنا الا العائلات التي هدمت بيوتها".