X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 21 ربيع الأول 1441 | 19 تشرين ثاني 2019


عاش يوم الأرض الثالث والاربعون


 

في هذه الأيام تحيي جماهير شعبنا العربي الفلسطيني يوم الأرض الذي مر عليه 43 عام . 

وما زالت الهجمة الشرسة لسلب الأراضي العربية تزداد ظلما وتعسفا و خاصة في هذه الفترة وبعد ان اقرت الحكومة اليمينية بقيادة رئيس الحكومة بينيامين نتنياهو وزمرته القوانين العنصرية الجائرة مثل قانون القومية وقانون حظر البناء وهدمها و قانون كمينست وقوانين أخرى تتعارض مع الديموقراطية والإنسانية وهي تصب في مصلحة واحدة وهي الاستيلاء على الأراضي العربية وتجريد المواطنين العرب من أراضيهم حيث الهجمة اليوم تتركز ضد شعبنا بالجنوب والنقب وهنالك مخطط رهيب للاستيلاء على جميع الأراضي العربية بالنقب والتي تزيد مساحتها عن اكثر من 800 الف دنم وهنالك مخطط رهيب لترحيل وتجميع عرب النقب في تجمعات كما حصل في بعض المدن في النقب حيث أقيمت مدينة رهط وغيرها.
والان المخطط جاري لهدم وإزالة الكثير من القرى العربية بالنقب العراقيب وام الحيران وغيرها حيث يخطط لتشريد اكثر من 100 الف انسان من قراهم واراضيهم وإقامة تجمعات ومستوطنات لليهود وهنالك مخطط لهدم اكثر من 50 الف بيت عربي في المدن المختلطة في يافا واللد والرملة وعكا وحيفا والناصرة والمدن العربية مثل الطيبه وقلنسوة وام الفحم وسخنين ووادي القصب وبرطعة وادي عارة وعرابة وكفر ياسيف وفي قرى وادي عارة حيث ارتكبت جريمة هدم بحق عائلة في خور صقر وهدم 5 بيوت مسكونة وهنالك مخطط واسع وكبير لتخريب جميع قرانا وتشريد أبناء شعبنا ان عدم إقرار خرائط هيكلية تشمل جميع البيوت في قرانا هو السبب الأساسي لحرمان المواطنين العرب من البناءوالعيش بهدوء دون خوف على مستقبلهم من خطر الهدم وهنالك الاف البيوت الغير مربوطة بشبكة الكهرباء بذريعة عدم وجود ترخيص للبناء ويعاني المواطنون من هذه الضائقة وخاصة في فترات الشتاء والصيف حيث الحرارة والبرد والمخطط يهدد منطقة المثلث الجنوبي والشمالي حيث هناك مخطط جديد للاستيلاء على الأراضي بذرائع خطوط مواصلات وشبكة كهرباء واخطرها مشروع شبكة الكهرباء في أراضي الروحة اننا سوف نتصدى لهذا المخطط ولن نسمح بتمريره بالمستقبل وهنالك الهجمة الشرسة على أراضينا في الجليل الأسفل والاعلى والمخططات لاقامة مدينة قرب عكا الطنطور حيث مخطط لها ان تقام على الأراضي العربية هناك وهنالك مشاريع أخرى لابتلاع أراضي جديدة في الجليل وإقامة مستوطنات جديدة عليها و مازالت الهجمة الشرسة تتوسع وخاصة اننا في شهر انتخابات قريبة واليمين المتطرف الحاكم في إسرائيل يريد ان يروج لسياسته التوسعية ويريد فرض امر واقع جديد على المواطنين العرب وان قرانا ومدننا تعاني من عدم تجهيز الخرائط الهيكلية لمدننا ولقرانا اننا نحمل وزارة الداخلية الإسرائيلية والحكومة مسؤولية ما يرتكب بحق الجماهير العربية واننا أصحاب هذه البلاد وأصحاب حق وليس منه من احد واننا نطالب بحقوقنا ووقف هذه الحملة المسعورة ونطالب الحكومة الاعتراف بالمواطنين العرب الذين يمثلون اكثر من 20 بالمئة من الدولة
والهجمة المسعورة مستمرة ضد جماهير شعبنا في الضفة الغربية والقدس خاصة والاعتداءات اليومية على مقدساتنا ومحاولة تهويد جميع الأراضي العربية الفلسطينية وان جنون حكام إسرائيل وامريكا في فرض امر واقع حيث نقلت أمريكا سفارتها الى القدس من اجل فرض امر واقع ومنع قيام دولة فلسطينية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وان غول المستوطنين والفاشيين يزداد بانتشار برعاية قوات الاحتلال وحكومة نتنياهو والان جاء دور تهويد أراضي الجولان السورية حيث اصدر المعتوه والمجنون الوحش رئيس أمريكا ترامب مرسوم ويجيز ويعطي الأراضي السورية بالجولان الى حكومة الاحتلال وان سوريا لن تسكت ولن تقبل بهذا القرار الظالم والذي يعطي حق لمن ليس له حق والأراضي العربية السورية عاجلا ام اجلا سوف تعود الى الدولة السورية الى الام بشعبها وارضها ان محاولة نتنياهو الحصول على تاييد واسع من قبل الشعب الإسرائيلي نتيجة هذه الدعاية والقرارات ان ذلك لن يبيح له ولن يعطيه الحق وسوف يفشل في هذا المشروع ونتنياهو تلاحقه الاتهامات والادعاءات بانه سارق ولص ومختلس وسيخضع الى القانون والعقاب وقريبا قريبا ستجري الانتخابات وعلى جماهيرنا العربية ان تتذكر هذا اليوم وان تجري الحساب العسير لحكومة نتنياهو واليمين المتطرف وتعطي الثقة لقائمة الجبهة والعربية للتغيير والكتلة العربية وان تنزل اقصى ما يمكن بالاحزاب الصهيونية والمحتلين وان غدا لناظره قريب اننا نحيي ذكرى شهدائنا الابرار حيث روت دمائهم الزكية من الشهداء والشهيدات ارض الجليل والمثلث ومازالت قائمة الشهداء تطول ويسقط الشهداء فداء للأرض والوطن
عاشت الذكرى الثالثة والاربعون المجد والخلود لشهدائنا الابرار سوف نمضي ونبقى على العهد هلموا بجماهيركم الى مسيرة ارض الروحة غدا يوم الجمعة والى اللقاء في ساحات النضال .