X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 18 ذو الحجة 1440 | 20 آب 2019


لأول مرة في العالم: باحثون يطبعون قلبا نابضا بطابعة ثلاثية الأبعاد


 في خطوة ثورية بعالم الطب، تمكّن باحثون في جامعة تل أبيب من صناعة قلب نابض بمواصفات قلب بشري من خلال الطباعة ثلاثية الابعاد بخلايا بشرية. ويعتبر هذا تطور عالمي نحو طباعة قلب نابض بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد من اجل استخدامه لزراعة الاعضاء وذلك لأول مرة في التاريخ البشري. 

ويتكون القلب المطبوع من خلايا دهنية للمريض، والتي تمت معاملتها وتحويلها إلى خلايا جذعية لعضلة القلب والأوعية الدموية، مختلطة بالأنسجة، وتم إدخالها في طابعة ثلاثية الأبعاد فصممت قلبا نابضا. القلب الذي تم إنشاؤه في هذه المرحلة مناسب للأرانب.
فريق الباحثين برئاسة البروفيسور تال دفير من كلية البيولوجيا الجزيئية والمركز الأبحاث في جامعة تل أبيب أوضح أنّه "سيكون من الممكن في غضون عام تقريبًا زرع القلب المطبوع في الأرانب والفئران، وسيكون من الممكن في غضون عشرة اعوام أخرى طباعة قلوب نابضة في المستشفيات وزرعها في صدور المرضى الذين ينتظرون عمليات زرع قلب".
ويفتح هذا الإنجاز الطريق أمام طب المستقبل حين لا نحتاج انتظار عمليات الزرع والأدوية التي تساعد على تقبل الأعضاء الغريبة في الجسم. وبدلاً من ذلك، سيتم اعداد الأعضاء المطلوبة لكل مريض بشكل كامل بهذه الطريقة.