X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 18 ذو الحجة 1440 | 20 آب 2019


كبّلوه وطلبوا فدية: 5 فلسطينيين قتلوا طفلا فلسطينيًا في بلجيكا


 

أصدر القضاء البلجيكي أمرًا، الخميس، باعتقال 5 أشخاص على خلفية مقتل طفل فلسطيني يبلغ من العمر 9 سنوات، في مركز استقبال للاجئين شمالي البلاد.

وقال المدعي العام البلجيكي إنّ نتائج التحقيقات أظهرت بأن موت الطفل دانيال نتج عن أسباب غير طبيعية، وأشار إلى أن الطفل أخذ رهينةً قبل أن يقتل، وأن المعتقلين بتهمة القتل يحملون الجنسية الفلسطينية، وأعمارهم تتراوح ما بين 19 و34 عامًا.

من ناحية أخرى، ذكرت وسائل إعلام محلية أن المعتقلين نفوا التهم التي وجهت إليهم.

والأربعاء، تم العثور على جثة طفل يبلغ من العمر 9 سنوات في مركز استقبال للاجئين، ببلدة بروكيم التابعة لمقاطعة أنتويرب شمالي بلجيكا، بعد أن فقدت والدته (26 عامًا) الاتصال معه منذ مساء الإثنين الماضي.

وشوهد الطفل دانيال للمرة الأخيرة حيًا على دراجته الهوائية حوالي الساعة 22,00 من مساء يوم الإثنين الماضي في باحة المركز.

وأوضحت النيابة أن عملية بحث عن الطفل بدأت عندما عثر على دراجته الهوائية بدون أي أثر له، وقد أسفرت عن العثور على جثته في حفرة في مركز استقبال اللاجئين، بعد ظهر الأربعاء.

واعتبرت وفاته "مشبوهة" وعُهِدَ بإجراء تحقيق في "جريمة قتل" لقاضي التحقيق.

وقال باسم شحادة للقناة الفلمنكية "في تي إم" إنه عثر على الطفل "موثوق اليدين والقدمين"، وتحدث عن محاولة ابتزاز، موضحا أن العائلة تلقت بعد اختفاء الطفل رسالة على تطبيق واتساب تطالب بمئة ألف يورو "لتتمكنوا من رؤية دانيال خلال أربعة أيام".

ورفضت النيابة التعليق على هذه المعلومات.

وكان المتحدّث باسم النيابة العامة، كريستوف أيرتس، أكّد لوكالة فرانس برس معلومات صحافية أفادت أن الموقوفين الخمسة فلسطينيون.

وذكر مصدر قريب من الملف أن إفاداتهم أمام المحققين "ليست واضحة"، موضحا أنه لم يعترف أي منهم بالتهم الموجهة إليه.

وأثارت الحادثة استياء حتى لدى الحكومة البلجيكية التي عبر رئيسها، شارل ميشال، عن أسفه لهذه "الوفاة المفجعة".

من جهتها، قالت الوزيرة المكلفة اللجوء والهجرة، ماغي دي بلوك، إن "فقدان طفل هو أسوأ ما يمكن أن يحدث لأم"، وعبّرت عن أملها في "كشف الحقيقة بسرعة لمصلحة الأم والعائلة".