X إغلاق
X إغلاق


الاثنين 16 محرم 1441 | 16 أيلول 2019


لن ننسى ولن نصفح



في هذه الأيام تحل الذكرى الحادية والسبعون لنكبة الشعب العربي الفلسطيني من عام 1948 في شهر أيار وقد حلت النكبة الكبيرة على شعبنا من قبل المعتدين القوات الاتسيل والليحي والهجناه ومجموعات أخرى فاشية وقد كانت هذه المجموعات العنصرية المسلحة ترتكب المجازر المذابح والقتل بحق شعبنا بالقرى والمدن العربية لقد ارتكبوا اعمالا بشعة وقد ذبح الشيوخ والنساء والأطفال والشباب وقد روع هذا العمل شعبنا وكان منه هو بث الذعر والخوف وروح الهزيمة من اجل فرض التشريد وبذلك يستطيعون تفريغ المدن والقرى العربية الفلسطينية من أهلها واصحابها الأصليين لقد ادعت قيادة الحركة الصهيونية ان هذه البلاد والأرض فارغة من السكان من أصحابها الشرايين ويحق لهم العودة الى فلسطين وقد كان الهدف الصهيوني مبرمجا ومنسقا مع الاحتلال البريطاني في فلسطين وبالتعاون مع الحكام الزعماء الدول العربية الذين كانوا يتعاونون مع الاستعمار والصهيونية ضد الشعب الفلسطيني لقد كانت المؤامرة كبيرة وواسعة وهو تفريغ البلاد من أصحابها بذريعة جلب وإقامة وطن قومي للشعب اليهودي وبهذه الذريعة كان المتامرون يعملون بالتنسيق مع الاستعمار البريطاني حيث جرى تسليم جميع السلاح والقواعد العسكرية والمقرات الرسمية لقوات الهجناه وغيرها وكان الهدف الأساسي هو ترحيل وتشتيت الشعب العربي الفلسطيني وقد حدثت النكبة بحق شعبنا سنة 1948 حيث رحلت531 قرية ومدينة عربية سقطت بيد المحتلين من قوات الهجناه والاتسيل وغيرها وقد كانت قريتنا اللجون واحدة من هذه القرى التي شرد أهلها وروعوا من مجازر وقتل في مداخل قرية اللجون واراضي الروحة لقد سقط الشهداء من قرية اللجون وقرى الروحة وحيفا وعين غزال والطنطورة وام الفحم ووادي عارة وغيرها في الجليل المثلث والنقب والساحل لقد واجه الشعب العربي الفلسطيني تلك المؤامرة التي حيكت ضده بان كانت هناك مجموعات غير منظمة ضد القوات المحتلة وقد جاءت قوى جيش الإنقاذ العربي التي ادعت انها جاءت الى ارض فلسطين لتحريرها ومساندة شعب فلسطين وهناك كان الموقف لبعض الجنود والضباط الاحرار الذين ادركوا وفهموا المؤامرة انهم جاؤوا لمساعد قوات الاحتلال والاستعمار البريطاني لقد كانت المصيبة كبيرة وواسعة حيث رحلت اكثر 531 قرية فلسطينية ومن ضمنها قريتنا العزيزة الغالية اللجون وما زلنا نحلم ونطمح الى العودة الى ارض اللجون ومازلنا عيونها: عين الحجي ووادي الست ووادي المخلوف ونطمح الى احياؤها الغالية في حي المحاميد والجبارين والمحاجنة والاغبارية وسهولها في مرج بن عامر وكل ارضنا الحبيبة الغالية نحن ما زلنا على العهد ونتامل بعودتنا الى ارضنا الى قريتنا وما ولنا نتذكر أيام الربيع والحصاد وايام الجولات التي كنا نذهب اليها في سهول مرج بن عامر
وهنا نتذكر كيف كانت قريتنا اللجون تعيش بسعادة وازدهار وتقدم ان الأيام تمر وتمضي وقد قال قادة الحركة الصهيونية بن غوريون ومجموعته ان الكبار من العرب الفلسطينيين يموتون والصغار ينسون ولكن قولهم هذا غير صحيح والأيام تثبت ان قولهم غير صحيح وغير صادق وقد اكد ذلك شعبنا العربي الفلسطيني بالداخل وفي الضفة الغربية وقطاع غزة وبالشتات في انحاء العالم انهم مصرون على حقهم بالعودة وانهم مشتاقون جدا جدا للعودة الى الوطن وفي كل مناسبات النكبة يشارك الملايين من أبناء الشعب العربي الفلسطيني في مسيرات العودة المتجددة وهذه السنه الحادية والسبعون ستنطلق مسيرة العودة من ارض الروحة في قرية خبيزة وام الشوف والسنديانة وصبرين والكفرين نعم اننا مصرون على حقنا بالعودة وان مسيرات العودة الأسبوعية المنطلقة من قطاع غزة على طول الحدود مع إسرائيل مستمرة بمئات الألوف والملايين تهتف لفلسطين للعودة لارض الوطن وان مؤامرة حكام إسرائيل وترامب رئيس الولايات المتحدة الذي يعمل لدعم حكام إسرائيل المحتلين لن يجديه نفعا وان مؤامرة صفقة القرن التي يخطط لها مع حكام إسرائيل ومع حكام الدول العربية في الامارات والسعودية واخرين ستلاقي الفشل الذريع ولن يستطيع فرض هذه الحلول المفروضة على شعبنا الفلسطيني وستبقى القدس عاصمة فلسطين الأبدية مهما حاول حكام إسرائيل فرض الامر الواقع لن تصمد هذه المؤامرة والنصر اتي للشعب الفلسطيني وقيام دولته المستقلة على ارض الفلسطينية المجد والخلود والحرية الحرية لسجناء فلسطين الاحرار والمجد كل المجد لسجينات فلسطين والحرية اتية لا محال والنصر قريب ان شاء الله