X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 19 ذو الحجة 1440 | 21 آب 2019


أم الفحم: مشاركة واسعة في فعاليات مسيرة العودة إلى الروحة ’’على ظهور الخيل’’


انطلقت عصر اليوم فعاليات مسيرة العودة إلى الروحة على ظهر الخيل، التي ينظّمها نادي الفروسية الفحماوي، ومؤسسة “القرض الحسن” في مدينة أم الفحم، ويشارك فيها مئات الفرسان والخيول، وستختتم بإفطار رمضاني وصلاة العشاء والتراويح على أرض الروحة.

وبدأ الفرسان بالتجمع قبالة متنزه “البانياس” في معاوية، ثم بعدها انطلقت المسيرة باتجاه المنطقة المحددة في منطقة الروحة، حيث تقام هناك مأدبة إفطار رمضاني وصلاتي المغرب والعشاء والتراويح.

وقبيل انطلاق الفرسان بخيولهم تحدث الدكتور سمير صبحي، رئيس بلدية أم الفحم، الذي يشارك في الفعالية، وحيا الفرسان المشاركين والمبادرين لهذه الفعالية وقال “تحية لكل الأخوة الذين بادروا إلى تنظيم هذه المسيرة والتي تذكرنا دائما أن الروحة هي روحنا فعلا وأنها كانت وستبقى امتدادنا في الماضي والحاضر والمستقبل”.

وأضاف: “هي مناسبة أيضا للتأكيد على أهمية تنفيذ كل بنود اتفاقية الروحة المباركة.

حتى نتمكن من التخطيط لمستقبل أبنائنا في أم الفحم والمنطقة”.

وقال “الأخوة في نادي الفروسية، الأخوة في مؤسسة القرض الحسن، ولكل الأخوة الفرسان من أم الفحم والمنطقة، بوركت جهودكم في إحياء رياضة الفروسية وتربية الخيول العربية الأصيلة، سنسعى بإذن الله في بلدية أم الفحم من أجل إعطاء الأهمية المطلوبة لهذه الرياضة مثل سائر الرياضات الأخرى التي تساهم تنشئة جيل المستقبل وتحصنه بالقوة والصحة السليمة وتأخذ بيده ليكون نافعا لمجتمعه وشعبه”.

وأكد رئيس البلدية أن المسيرة الرمزية إلى الروحة لا بد ان تتحول إلى عودة حقيقة لجموع شعبنا إلى مدنه وقراه التي هجّر منها.

وقال السيد مصطفى أبو ماجد، رئيس نادي الفروسية “نؤكد من خلال هذه المسيرة أن حقنا بالعودة لا يسقط بالتقادم، ونحن في هذا العام نجدد عهدنا مع قرانا المهجّرة في الروحة، التي لا بد أن يعود أهلها إليها، فحق العودة هو ثابت وهو حق لكل فلسطيني طرد وهجّر من أرضه”.

واعتبر الفارس أنس تلس، أحد المنظمين، أن “هذه المسيرة، تعبر عن الأصالة والعودة إلى الروحة بالخيول العربية التي كانت تسرح وتمرح على هذه الأرض الطيبة، وتبعث برسالة إلى الأهالي لتكثيف مثل هذه الفعاليات التي تربطنا بأضرنا وتنشر المحبة والأخوة بين الأهالي من خلال نشاطات مجتمعية ووطنية”. 

هذا ويرافق المسيرة سيارة إسعاف ومنظّمون وإضاءة عند الحاجة على طول طريق المسيرة، ويرفع فيها المشاركون الرايات الخضراء المزينة بالتوحيد والأعلام الفلسطينية.