X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440 | 16 تموز 2019


تحذيرات من كارثة إنسانية بسبب وقف أعمال إغاثة بإدلب


حذر عاملون في الشأن الإنساني في شمال غربي سوريا، من نتائج كارثية قد تترتب على تعليق منظمات إغاثية أنشطتها الإنسانية في أرياف حماة وإدلب، بسبب التصعيد العسكري.
وكانت نحو 15 منظمة إغاثية بينها برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة، قد علقت أنشطتها مؤخرا، بعد ما تعرضت مقراتها للأضرار، فيما أوقفت منظمات أخرى عملها بشكل كامل، حفاظا على سلامة العاملين.
من جانبه، اتهم مسؤول إغاثي في إدلب الأمم المتحدة بالتواطؤ مع روسيا، وممارسة الضغط على الأهالي، من خلال وقف المساعدات المقدمة إلى الشمال السوري.
وقال المسؤول، طالبا عدم الكشف عن اسمه في حديث لـ"عربي21"، إن الحري بالمنظمات أن تزيد من دعمها، وخصوصا أن النازحين الذين تقطعت بهم السبل بالآلاف.
وأضاف أن عمل المنظمات الصغيرة التي لا زالت تنشط في المناطق التي تكتظ بالنازحين بات مهددا بالتوقف نتيجة وقف الدعم الواصل إليها.
وأوضح المسؤول أن بعض المنظمات لا زالت تعمل معتمدة على مخزونها من بعض المواد الإغاثية، مبينا أن "مخزون هذه المنظمات قد أوشك على النفاد، وهو الأمر الذي سيعرض أعدادا كبيرة من النازحين إلى أخطار كبيرة".
المدير التنفيذي في "الرابطة السورية لحقوق اللاجئين"، مضر حماد الأسعد، اعتبر في حديثه لـ"عربي21" أن توقف المنظمات عن تقديم الدعم في الشمال السوري، يعد استكمالا لسياسة الحصار التي يواجهها الشعب السوري في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.
وقال: "لقد أوضحنا للمنظمات بأن لدينا القدرة كمنظمات سورية أن نوصل المساعدات إلى أرياف حماة وإدلب"، مستدركا: "لكن هذه المنظمات تعمل خارج الحسابات الإنسانية، وتتلقى التعليمات من جهات معادية للشعب السوري".
وحمّل الأسعد الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن تدهور الوضع الإنساني في شمال غرب سوريا، متسائلا: "إذا توقفت المساعدات في هذه الأحوال الصعبة، فما حاجتها في ما بعد؟".
ووفق الأسعد فإن عدد النازحين من مناطق التصعيد في أرياف حماة وإدلب بلغ نحو نصف مليون نازح.
وكان برنامج الأغذية العالمية أعلن عن تعليق توزيع المساعدات لنحو 47 ألف شخص في قرى وبلدات في جنوب وغرب إدلب نتيجة تعرضها للقصف، موضحا أن بعض المتعاونين مع البرنامج اضطروا إلى النزوح وآخرون أصيبوا بجروح.
وأحصى مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الفترة الممتدة بين 29 من نيسان/ أبريل و9 من أيار/ مايو نزوح أكثر من 180 ألف شخص جراء القصف، مشيرا إلى أن التصعيد طال 15 منشأة صحية و16 مدرسة وثلاثة مخيمات نزوح.
في السياق، أوضح فريق "منسقو الاستجابة" أن استمرار الأعمال العسكرية من قبل قوات النظام والطرف الروسي على مناطق شمال غربي سوريا، تسبب بنزوح أكثر من نصف مليون نسمة، وسط مخاوف من ارتفاع الأعداد نتيجة استمرار القصف.