X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 22 ربيع الأول 1441 | 20 تشرين ثاني 2019


في ذكرى الأنيس رياض الأنيس.. بقلم: شاكر فريد حسن


في السادس من حزيران قبل عشر سنوات أغمض عينيه للأبد الصديق المحامي رياض الأنيس ، وكان رحيله مفاجئًا وقاهرًا ، وخسارة جسيمة للحركة الوطنية والنضال الوطني الفلسطيني .

كان المرحوم كزهر الرياض انسانًا جميلًا ولطيفًا ، شفافًا ، مناضلًا عنيدًا صاحب مواقف وطنية وسياسية وكفاحية صلبة ومشرّفةٍ ، مبدئية وجذرية ملتزمة ، ومن رجالات الحركة الوطنية في الداخل الفلسطيني ، ومحاميًا لامعًا مخلصًا مدافعًا عن سجناء الحرية واسرى الضمير من أبناء شعبنا في أماكن تواجدهم المختلفة ، وكان له دور بارز في العمل السياسي والوطني والطلابي في الجامعات ، وفي الدفاع عن أراضي الروحة ، وعن حقوق الإنسان ، وعن القضية الوطنية الفلسطينية .

تحلى المرحوم رياض الأنيس بالمزايا والصفات الانسانية النبيلة ، بالتواضع ، والشجاعة ، والصدق مع الذات والآخر ، وقول كلمة الفصل ، وتمتع بذكاء حاد وفكر ثاقب وخلق عظيم وصفاء روح ، والتفاني بعمله القانوني القضائي ونشاطه السياسي - الحزبي .

لقد غاب الانيس رياض ، وبقيت صورته وسيرته الطيبة ماثلة أمامنا ، وستظل مواقفه المبدئية الصادقة في الذاكرة الوطنية والتاريخ الكفاحي الفلسطيني ، ساكنًا في الوجدان وشغاف القلب .

سلامًا لروحك أيها الرياض ، البهي كالورد ، النقي كحبات الندى ، الصافي كينابيع صفورية ، ولن ننساك ما دمنا على هذه الارض وقيد الحياة .

وفي ذكراك أقول :

ستبقى مقيمًا يا رياض بخاطري

أحسكَ في فؤادي وإن غبتَ

عن العينِ

ففي روحي باقيًا