X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 13 ربيع الثاني 1441 | 11 كانون أول 2019


حفلات التخرج : أعباء تكبر وقيم تتلاشى


 في هذه الاوقات من كل عام تختلف الاستعدادات لاحتفالات التخرج, فلا نراها اليوم تقتصر على المدرسة نفسها, بل تعدت الى قاعات الأفراح والملاهي والمطاعم والشواطئ وغيرها من الأماكن التي تعج بالسفور.

 و ترمي مثل هذه المناسبات ثقلها على العائلات أصحاب الدخل المحدود من ناحية ومن ناحية أخرى تخرج عن قيم ديننا والعادات والتقاليد المتعارف عليها في مجتمعاتنا العربية.

 ومع تقدم الاعوام اصبحت حفلات التخرج الخاصة بالطلبة همّا وعبئا على كثير من البيوت.

 "اصبحنا نجهز لحفلات التخرج تماما مثلما نجهز لاستقبال اي مناسبة كالعيد ورمضان" في هذه الجملة أختصر السيد محمد محاميد والد إحدى الفتيات المتخرجات رأيه بكل هذا البذخ ,ويقول "أصبحنا اليوم نخشى من اقتراب موعد حفلات التخرج بسبب التكاليف التي تحتاجها هذه الحفلات من ملابس وهدايا وتجهيزات. فأصبحت اعد لها حسابا تماما مثل تجهيزات رمضان أو العيد".

" إغراء ليس أكثر"

 "إغراء ليس أكثر " كان هذا رأي عمر أبو رأس في حفلات التخرج موضحا ذلك بقوله : "اليوم نحن نرى حفلات التخرج اصبحت مظاهر ليس اكثر, فعندما نذهب لحضور حفلات التخرج فإننا نرى الفتيات بكامل اناقتهن التي لا تليق بهيبة مثل هذا اليوم".

 ويضيف "أتوجه لكل مدرسة ان تقوم بوضع قوانين ملزمة بالنسبة للفتيات من لباس ,لكي لا تصبح حفلات التخرج لدينا حفلات استعراض فقط."

 أما الطالبة إسراء تحدثت عن تعدي المدرسة والاهل للخطوط الحمراء في هذا اليوم, وتقول يجب ان يكون هذا اليوم عبارة عن نصائح وارشادات لنا بالنسبة للمستقبل, وليس حفلات للرقص والغناء والخروج الى الاماكن العامة والمنتزهات.

نضال جبارين: تكاليف باهظة!

جلس معي والد طالب في الصف السادس ، يتحدث والحرقة في عينيه ، طلبت المدرسة من ابنه ان يتصور للـ"מחזור" , وطلبوا بنطلون اسود وقميص ابيض وربطة عنق ، يقول لي فحصت في الحوانيت فوجدت الطلب في أرخص محل ب 300 شيقل ، ويقول بالله عليكم الى متى ستتحكم بنا الركض وراء المظاهر ، ايعقل تخريج الاولاد من كافة المراحل ؟ ارحموني وارحموا الناس ..

احمد اغبارية: من المسؤول؟

الاب احمد اغبارية قال:"من المسؤول عن تهذيب حفلات التخرج، فانا احمل المسؤولية للجان الاباء ثم الهيئات التدرسية وثم مدراء اقسام المعارف في السلطات المحلية في تقصيريهم بتهذيب وضبط هذه الحفلات بل ان هناك من يشجع على مثل هذه الحفلات"

المجلس الاسلامي للافتاء:حفلات التّخرج وما يكتنفها من مخالفات شرعية

 جاءت الأحكام الشّرعية لتضبط وتهذّب وتوجّه تصرفات الآدميين الفعلية والقولية على حد سواء ، كما أنّه بالوقت نفسه راعت الأحكام الشّرعية الفطرة الانسانية التّي جُبل عليها الآدميون من حبّ لاظهار الفرح والسّرور والابتهاج فلم تصادم أحكامها الغرّاء هذه الفطرة وإنّما ضبطتها بضوابط وقيود تسعى من ورائها الحفاظ على السّلوك الاجتماعي بالدرجة الأولى وأناطت ذلك بالثواب والعقاب الأخروي . 
وبناءً عليه نقول : إنّ هذه الحفلات لا بدّ أن تخضع لهذه الضّوابط والحدود الشّرعية بحيث تكون هي الموجّه والمرشد وإلاّ إن خضعت للأهواء ولما تميل إليه النّفوس فإنّ ذلك يعتبر تعديا وتجاوزا لهذه الحدود وبالتّالي فإنّها ستقع في دائرة المحظورات الشّرعية . 

ومن التجاوزات الشّرعية التّي تكتنف هذه الحفلات التبرج والسّفور الصّارخ والاختلاط المنفرط والموسيقى والتمادي في الحديث والكلام والمزاح بين الطلاب والطّالبات الذّي قد يكون مدعاة لتبعات وتماديات غير شرعية ولا أخلاقية ولا عرفية والواقع يؤكّد ذلك ناهيك عن البذخ والترف والاسراف في مثل هذه الحفلات ، ومعلوم أنّ الاسلام علاجه للأمور وقائياً بمعنى أنّه إن حرّم شيئاً حرّم الطّرق التّي توصل إليه . والقاعدة المقررة في هذه الباب " درأ المفاسد أولى من جلب المصالح " ذلك أنّه إن سلمنا جدلاً بأنّه قد يترتب على مثل هذه الحفلات بعض المصالح ولكّنّ مفاسدها ودخنها أكثر ، ودفع المفاسد مقدّم على جلب المصالح . 
لذا ننصح المدراء ولجان الآباء بعدم اقامة مثل هذه الحفلات نظراً لصعوبة ضبط ومراعاة الأحكام الشّرعية وذلك لأنّ المعلم مهما كان حريصاً فإنّه بالتأكيد سيفقد بوصلة التّحكم وبالتّالي ستنفلت الأمور من بين يديه ، خصوصاً وأنّ الطلاب يشعرون بنوع من الحرية والاستقلالية ممّا قد يسمح الطّالب لنفسه بتصرفات غير مسؤولة لعدم استشعار برقابة ولا وصاية عليه ، والحلّ البديل لذلك أن يقوم كلّ صف على حدة بحفلة مصغرة بحيث يحتفل أبناء الصّف الذّكور لوحدهم والإناث لوحدهنّ أو أن يكون يوم خاص لجميع طلاب المدرسة الذّكور ويوم آخر لجميع الطّالبات وبذلك نتفادى مفاسد الاختلاط المشؤومة ، فليت المدراء يسمعون نصحي وهنيئاً لمن بادر أولاً لتطبيق هذه السّنة الحسنة ليأخذ أجرها وأجر من يعمل بها إلى يوم القيامة ، وأنا على يقين أنّ هذا الطّرح سيؤتي أكله وثماره التّربوية والنّفسية والاجتماعية أكثر بكثير ممّا هو الحال عليه الآن في حفلات التّخرج











1.كل الكلام صح 100% اليوم كلها مظاهر كذابه....انا ابنى رح يتخرج من صف تانى عشر...اشتري لبسه تخريج ب1500شيقل دفع للحفله200 والله حرام....لشو عشان ما يكون مختلف عن الباقيين ...هاى شروط الحفله...\r\nاللدعى والامر انو الشاطر والاقل من المتوسط الى ما بعرف المدرسه الى من برا بشتري بكون شو باحلا طله....لازم كون حل اساسى مت جهات مختصه لمنع هيك حفلات....ناهيك عن البنات الى بتروح تتمكيج وتعمل شعر بهداك اليوم بنقلبو بصيروا ......والقصير والكعب...والله حرام...

2019-06-15 10:32:36 - عرعره - عرعره

2.اقولها بصراخه المدراء يحافون الاهل والطلاب

2019-06-15 11:47:54 - معلم - منعزل