X إغلاق
X إغلاق


الأحد 19 ربيع الأول 1441 | 17 تشرين ثاني 2019


عفيف مصاروة من الطيبة اتصل بالإسعاف وأبلغهم عن حادث وبعد وقت قصير علم بأن ابنه بهاء هو الضحية!


 عفيف مصاروة من الطيبة هو أوّل من اتّصل بالإسعاف وأبلغهم عن وقوع حادث طرق مروع على شارع 444 بعد منتصف الليلة الفائتة، دون أن يعلم بأن ابنه بهاء كان ضحية الحادث. 

عندما اتصل الأب بمركز تميم الطبي، قال: "هناك حادث صعب في شارع 444، يمكنكم التوجه لهناك لمساعدة المصابين"، وبعد دقائق من اتصاله علم الأب ب وفاة ابنه واصابة صديقه محمود جابر بجراح خطيرة.
الأب قال في المستشفى وهو يبكي: "أنا من اتصلت بالإسعاف ولم أعلم بأن ابني هو من كان في الحادث، فقط أردت ان يخرج المصابان سالمان ليعودا إلى أحضان العائلة لكن هذا هو قضاء الله وقدره".
هذا، ووصل الى بيت العائلة عدد كبير من السكان لمواساتها والوقوف الى جانبها، فيما تشهد الطيبة حالة حزن شديدة بعد وقوع الحادث الدامي.

 هذا وتسود في مدينة الطيبة حالة من الحزن والألم الشديدين بعد انتشار مصرع الشاب بهاء واصابة صديقه محمود عمرور جابر بجراح بالغة الخطورة.

 يشار الى ان الضحية وصديقه كانا ساعات طويلة سوية، ودائما يقضيان يومهما مع بعضهما البعض.

 هذا وقد كتب الضحية في الأيام الأخيرة على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: " كـُن عـلى طبـيعتك ‏لا شيئ يسـتحق أن تتـصنع من أجـله. صلاة النبي"،

 “ اقتَرَبَ لِلنّاسِ حِسابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ “،

 "من خاف الله عاش مختاراً"، "سلامٌ على الدنيا إِذا لم يكنْ بها.. صديقٌ صدوقٌ صادق الوعدِ منصفا ف قل لي من تعاشر أقل لك من انت".