X إغلاق
X إغلاق


الأحد 10 ربيع الثاني 1441 | 08 كانون أول 2019


فحماويون يؤكدون على سلبية ظاهرة ’’تصوير العروس’’... وعروس فحماوية تناشد بحذف ما تم تصويره في سهرتها


 بعثت مواطنة فحماوية رسالة الى موقع بلدتنا تطالب فيها بحذف وعدم تداول مقطع لسهرة شقيقتها قبل يومين في قاعة الريف وذكرت ان العروس تلبس الحجاب، وفي ليلة سهرتها كانت كاشفة عن نفسها، فاتقوا الله.
هذا ومع كل تقنية حديثة تغزو الأسواق تتضمن سابقة تكنلوجية معاصرة، تزداد المساوئ الاجتماعية، وأبرز هذه المساوئ تلك التي تؤدي لشرخ النسيج الاجتماعي، وأحدي الظواهر السلبية التي سببتها هذه التقنيات، ظاهرة التصوير في الحفلات بدون اذن صاحب الحفل، ونخص بالذكر حفلات الزواج او حناء العرائس حيث لا يرى المدعو ضيرا في تصوير العروس او اقرباءها واصدقائها دون اذن منها ومنهن، وأحيانا بشكل خفي بحيث لا ينتبه القريبين من المصور بتوثيقه رقصة جميلة او عرض جميل في الحفل في كاميرته الخاصة.
  وقد تكون الفتاة التي أقدمت على تصوير العروس او توثيق لحظة مميزة من الحناء لا تسعى لترويج الصورة نشرها او الإساءة لصاحبتها , انما هدفها توثيق ذكريات لحناء صديقتها او لتري زميلتها الأخرى التي لم تحضر الحناء لقطات من الحفل بدافع حسن النية , لكنها بكل الأحوال تنتهك بذلك خصوصية من دعتها الى الحفل , حيث لا تعلم صاحبة الهاتف المحمول بيد من قد تقع الصورة , وقد تجيب بعضهن ان هاتفهن غير متاح لاحد كما ويحكمن اغلاقه بواسطة رقم سري, لكن ما لا يدركنه انه اليوم بوسع شركات الهاتف والمحال التي تعنى بتصليح الهواتف ان تدخل الى الهاتف والملفات الخاصة به بسهولة حتى لو كانت مقفلة او محذوفة مثلا حيث بوسعهم استرجاعها بحالة الأخيرة , لذا ينصح اليوم ان تحافظ الفتاة على هاتف خالي من الصور الغير محتشمة ليس فقط من المنطلق الديني انما من منطلق حماية خصوصيتها أيضا .
 ولبحثنا الظاهرة من الناحية الدينية كان ان توجهنا للشيخ الدكتور رائد فتحي حيث عقب على الظاهرة قائلا :"بارك الله تعالى فيكم على الاهتِمامِ بهذا الموضوعِ المُهم. ولكي أُجيبَ على هذا السُّؤالِ، ابدأ بالكلامِ – سريعًا- على حُكمِ التّصويرِ بآلةِ التّصويرِ (الكاميرا).
انقَسَمَ العُلماء المُعاصِرونَ في حُكم التّصوير بالكاميرا ( أو ما شابَه) إلى قولين: 
 -الفريق الأوّل يرى الحُرمَةَ، وهو يكونُ بذلِكَ قد الحَقَ التصوير بالآلة على النّحت او التّصوير باليد. 
 -ومنهم من قال بالإباحَةِ، لأنّ الصّورةَ هُنا غيرُ ثابِتَةٍ، ولأنّ الأحاديث الّتي تنهى عن التّصوير لا تَشمَلها. وهذا الرّأي هو الذي اخذ به اغلبُ الفُقهاءِ المُعاصرينِ.
 -إلا أنّه لا بُدّ من شُروطٍ لهذا التّصوير: اهمُّها أن لا تَكونَ الصُّورَةُ للتّقديسِ، وأن لا تَكونَ الصّورَةُ بأصلِها مُحرّمَة كأن تَكون صورَة عبادة لغيرِ الله او أيِّ عملٍ مُحرّمٍ. 
 أما في مَسالةِ التّصوير الخفيّ في الأعراسِ،
 -فإنّ الّذي اراهُ انّه لا يَجوزُ التّصويرُ ابدًا إلا بإذن من ستتصوّر، وان تَكونَ بِلِباسٍ ساتِرٍ
-وذلِكَ لأنّ من النّاسِ من لا يُريدُ التّصوير وهذا حقٌّ، وجاءت الشّريعَةُ بِصيانة الحقوق والخصوصيّات.
-ولأنّ الصّور مَظِنّةِ الوقوع بأيدي غير العروس، فقد تَقع بيد من يَحرُم عليهم النّظر للمرأة المُصوّرة. 
-قَد تُصوّر الفتاةُ على حالةٍ تُؤدّي للفِتنة – وإن كانت الهيئةُ جائزة شرعًا- ، وذلِكَ بانّ أهلها لا يرتضون تلك الحال
-وقَد يُفهم انّ هذا من التّحسس والتجسّس الّذي نهى الإسلامُ عَنه. 
-وقد تَكونُ الفتاةُ تُرجّحُ الرّأي الفقهيّ القائلَ بِحُرمَةِ التّصويرِ، وفي ذلِكَ انتِهاكُ لحُريّتها، وخُصوصيّتها ايضًا.
واختتم قائلا: لأجلِ هذا وغيره فلا يجوزُ ابدًا التّصوير الخفيّ، ومن تَفعل ذلِكَ، فإنّها آثِمَةٌ، وإنّ مَرتَبَةَ الإثمِ، مُتوقّفَةٌ على الهيئةِ الّتي التُقطت فيها الصّورة من جِهَةٍ، وطريقَةِ التّعامُلِ مَعها مُستَقبلاً من جِهَةٍ أُخرى. 
من هنا كان ان توجهنا لمواطنين في المنطقة لاستطلاع رأيهم في ظاهرة التصوير في الاعراس بدون علم صاحب الفرح، وما ان كانوا يرون بمنع ادخال جهاز الهاتف الى الحفل هو الحل، او اقتراحات أخرى لتقليص الظاهرة.
 
رانيا عدنان اغبارية – ارجوكم كفو او اكففن عن ذلك! فأنتن بذلك تؤذين انفسكن وغيركن
هذا الموضوع بات يقلقني جدا خاصة انني ام لفتيات مقبلات علی الزواج فكرت مرارا كيف يمكنني منع الحضور من التصوير خاصة اننا عائلة محافظة وملتزمة بحمد الله، واشكر من طرح الموضوع لأنه موضوع مهم جدا ويجب ان يكون له نهاية او حل، ذلك ان الصورة او الفيديو لا يتوقف عند المصورة انما ينقل من هاتف الی اخر حتی ان بعض اللقطات قد تصل مواقع التواصل الاجتماعي.
 

 اود التوجه لمن يقوم بمثل هذه الاعمال الغير اخلاقية حسب اعرافنا وتقاليدنا ولا تمت بصلة لديننا الحنيف الذي نص علی احترام خصوصية الناس وخصوصا النساء، ارجوكم كفو او اكففن عن ذلك! فأنتن بذلك تؤذين انفسكن أولا بالآثام وغيرك بنشر صوره واختراق خصوصيته!

وانا مع اي اقتراح يمكن ان يحل هذه القضية سواء كان بوضع الهاتف بمكان خاص او عدم احضاره بتاتا وان كان من الضروري استعماله فليبق بالحقيبة حتی تحتاجينه لأمورك الشخصية.

ماريا أبو واصل- ترك الهاتف في مكان خاص خارج الحفل إهانة للمدعوين!

لا أرى بفكرة ترك الهواتف قبل دخول القاعة حلا، وهل نحن ذاهبون الى ثكنات عسكرية؟ وكأننا نقف على حاجز وننتظر الدخول بالدور!  ثم ان البعض ممن لا ينوون التصوير قد يرى بهذا التصرف إهانة لهم. اقتراحي ان يطلب اهل العروس من الجمهور بشكل ادبي عن طريق الميكرفون ان لا يتم التصوير لنصل سوية الى عادة الفهم.

كما وانصح ان يكون مشروع كامل من قبل جهات معينه في المدارس كتوعية وتثقيف الأبناء والاجيال بان حرية الفرد تنتهي عندما يبدأ المساس بحرية الآخرين.

لإن حتى وان قمنا بالتنبيه بواسطة بالميكرفون سيبقى موضوع التحضر عند كل فرد وفرد، وهذا الامر لا يمكن حله الا بتربية بيتيه سليمة اولا وتثقيف بالمدارس ثانيا.

سعيد جلبوني –بوسع الاهل السيطرة على الظاهرة 

ليس من وقت طويل كنت قد تحدثت في الموضوع مع زوجتي، والحمد الله طمأنتني انها لم ولن تسمح حتى لابنتي ذات الثمانية سنوات بالتصوير، واعتقد ان تصرفات كهذه يمكن للأهل السيطرة عليها بتوصية الأبناء بالحفاظ على الاخلاقيات وعدم الاقدام على اذية الاخرين بقصد او بغير قصد. كما واقترح على اهل العرس ان يشددوا على عدم استعمال الهواتف في الحفل لدرجة منع المكالمات ولا اقول ترك الهواتف خارجا لأنه امرا صعبا للغاية ولكن التشديد على مجرد اخراج الجهاز للمكالمة ويكون ذلك مسبقاً بالتنسيق مع (مشغلة الستيريو) التي يمكنها بالتالي العمل كمراقبة، مثلا توجه ملاحظات لمن تمسك الهاتف بإرعاجه وعدم استعماله.

الين اغبارية – لائحة يكتب عليها "ممنوع التصوير" 

  لا يخف علی الجميع ان سهرة الحناء لدی العروس تتميز بحضور ومشاركة قريباتها وصديقاتها ويحظر علی الرجال الغرباء الدخول فكيف نقبل ان يتم التقاط الصور من قبل شخصيات لا نعرفها ولا تربطنا بها صلة قرابة وقد يصل الامر بهم الى التشهير بأصحاب الصور وقد كان هناك عدة حوادث مشابه بقری قريبة منا واشعلت صدامات ومشاكل عائلية.

انا مع منع دخول الهواتف المحمولة بسهرة حناء العروس بالتالي يضع صاحب قاعة الافراح هاتف بمتناول الجميع استخدامه لضرورة ولا أرى صعوبة ما ان قمنا بوضع لائحة واضحة يكتب عليها انه يحظر استخدام الهاتف او التصوير.

 صالح محاميد-الحلول تكمن بتعلمنا الاخلاقيات والحياء

 هنالك ما يسمى قانون الخصوصية، والذي يحظر التدخل في خصوصيات الاخرين تحت بند حرية الفرد، من رأيي ظاهرة التصوير هي معنى اخر لخرق قانون الخصوصية وكل انسان يتدخل بالخصوصيات يجب تقديمه للقضاء. كما أني لا أرى بوضع الهواتف في محل خارج الحفل او القاعة حلا يجدي نحن لسنا طلاب مدرسة يلتزمون بدستور مدرسي. الاخلاقيات والضمير الحسن هو الحل الأنسب والحلول تكمن بتعلمنا الاخلاقيات والحياء.

 بديعة خليفة – يجب اظهار سلبية الظاهرة تداعياتها الاجتماعية والنفسية على العروس

 وضع الهواتف في مكان خاص واسترجاعها عند الخروج ان دلت على شيء فإنما تدل على عدم ثقتنا ببعضنا البعض وانما الحل الانسب هو التوعية بخصوص هذا الموضوع واظهار سلبياته وتداعياته الاجتماعية والنفسية على العروس واهلها.

يجب اظهار من تحاول التصوير بالشذوذ الاجتماعي ولومها على تصرفها جهرا ومع الوقت لربما نصل لنتيجة إيجابية.

المحامي محمود جبارين – الحل بيد العروس التي يجب ان تحافظ على لباسها الشرعي حتى في حفلها 

 لا أؤيد وضع الهواتف خارج القاعة، الامر بسيط وسهل والحل يكمن لدى العروس صاحبة الحفل، والتي يجب ان تختصر من مظاهر الفرح ولا أعنى هنا الأمور الحسية انما المادية كالاحتشام، وعليها لبس اللباس الشرعي حتى لو كانت هذه سهرتها وليلة العمر، فذلك لا يعني ان تتخلى الفتاه عن لباسها المحتشم، ثم الحفاظ على الوازع الديني فان الفرح الحقيقي هو طاعة الله وصون شريعته والقيام بها بكل الأوقات والظروف دون استثناء.

 

نضال جبارين: كلمة لا بد منها بقضية التصوير في الأعراس
 اليوم وبعصر التكنلوجيا والكاميرات المزروعة في كل مكان وفي ايدي كل البشر, على الناس ان تفهم ان الخصوصية معدومة ولا يمكن ان تعلم متى يتم تصويرك , وبذلك حجة خلع الحجاب لان العرس او السهرة فقط موجود فيها نساء هي للاسف غير صحيحة , والنقطة الأخرى , ان كل عرس وسهرة هو مصور وفيه انتاج وبعدها يتم تسليمه لاصحاب المناسبة , يعني لا يمكن ابدا حصر او معرفة الاشخاص الذين سيشاهدون الفلم , لذلك الافضل ان يتصرف الانسان انه مكشوف ومراقب فالخصوصية باتت معدومة .
ملاحظة : منشوري هاذ للحريصين والحريصات الي عندهم غيرة , اما الي مفقوده عندهم الغيرة فهذا المنشور لن يفيدهم.
 
جهان سعادة: لا بد لي من التوقف للحظة وانتقاد هذة الظاهرة الشنيعة والمخزية والخطيرة أيضا ... 
التصوير بالمناسبات ونشرها على جميع برامج التواصل الاجتماعي ... فيس بوك .. واتس اب .. سناب تشات .. انستغرام ...
بتكون الوحدة بسهرة عروس او بعرس وبتبلش تصور ومع انها بتكون عارفة انها اتعدت على حرمة المعزومين عندهم . استحلفك بالله يا اختي كيف بتقدري تصوري وتبثي الفيديوا .. انتِ بتفقدي احترامك اول شي ..وبعدين ما بتخافي من ربنا وانتِ تعرضي باعراض الناس لمين ما كان ويبلشوا مسبات على العروس ... كيف بتقدري تنامي بالليل ؟ .. ما بيأنبك ضميرك .. لحد هسا ما شفنا حالة انو شب صور ونشر فيديوا .. اغلبهن نساء للاسف ... يا ريت كل اخت وكل اخ معنا بالجروب يحاول يمنع هالشي من طرفوا .. بتشوفوا حدا احكوا وما تسكتوا .. احكوا انو هاذ غلط كبير وتعدي على حرمة الاخرين ... 
صار لازمها يعملوا غرفة استقبال للمعازيم وياخدوا البلفونات منهم لما يفوتوا عالقاعة لمنع التصوير 
شوية خجل واحترام ... يا ريت ما نستهر بهالشي وجد نحاول نمنعوا

انس محاجنة: ظاهره سيئة منتشره عند النساء خاصة 
في سهرات العروس يتم تصوير العروس من كميرات هواتف النساء المشاركات بالفرح ثم ينتشر الفيديو بين عامة الناس والرجال والصغير والكبير .. 
إنتشر في الايام الاخيرة فيديوهات 
لاخوات هن بالاصل محجبات ومتدينات .. ولباسهن شرعي ومُرضي لله ورسوله ... ولكن بلباس بدلة العروس كان في تبرج وتم تصويره وتصوير كثير من النساء وهن يرقصن وهن غير متسترات ..
فيا اخوان انصحوا نسائكم وأخواتكم وبناتكم بعدم التصوير في هذه المواضع والاماكن فلكل شخص خصوصياته .. 
وبهذه التصرفات الغير اخلاقيه ينقلب الفرح الى إكتئاب وترح ..

اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك اللهم امين

 










1.السلام عليكم\r\nعشان يمنعوكن من التصوير الطريقة الوحيدة هو ترك الهاتف خارج القاعة لانه لا يمكن السيطرة على المحترمات اللي بصورن وبنشرن الصور وهيك بعملن فتنة....واحسن شيء يعملن سهرتهن في الدار عند اهلعن احسن..الله يصلحنا...\r\nوشكرا

2019-07-19 15:19:10 - سمير اغبارية - ام الفحم