X إغلاق
X إغلاق


الاثنين 24 ذو الحجة 1440 | 26 آب 2019


بأمر الملك.. سحب الجنسية السعودية من الإعلامي محمد سعود المُطبع مع إسرائيل.


أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، توجيهات لوزارة الداخلية بسحب الجنسية السعودية من الإعلامي السعودي محمد سعود على خلفية زيارة المدعو محمد سعود إلى إسرائيل مخالفاً القيم والأخلاق وخروجاً عن الصف العربي الخليجي داعياً للتطبيع مع الإحتلال الاسرائيلي.

وكان قد استقبل مواطنون فلسطينيون من سكان مدينة القدس الشاب المطبع محمد سعود بالرشق بالنعال والشتائم؛ خلال زيارته للمدينة، والتي حاول الاحتلال الترويج لها على أنها لصحفي سعودي.

الضجة التي أثارتها زيارة المطبع لم تكن الأولى؛ إذ دأب هذا الشاب المغمور على محاولة لفت الانتباه على حسابه في موقع تويتر عبر تفاعله مع عدد من الشخصيات الإسرائيلية الشهيرة، ونشر تغريدات داعمة للاحتلال الإسرائيلي وهو ما قوبل بعاصفة غضب من المعلقين السعوديين الذين رأوا في أفعاله مخالفة فجة لنهج المملكة المنحاز للقضية الفلسطينية والرافض للاحتلال.

وقد أجرى سعود مقابلة نهاية مايو الماضي مع مجلة إسرائيلية ادعى خلالها أن موقفه يمثل الشباب السعوديين، وهو ما قوبل برفض وتكذيب واسعين من قبل الناشطين في المملكة.

وقال الناشط خالد الجوال: ”باسم الشعب السعودي الذي واجهته طول حياتي لم أقابل شخصًا واحدًا لا يكره إسرائيل وكلهم يعتبرونها عدوة ويتمنون زوالها، ولن يستطيع أحد أن يتجرأ أن يمدح إسرائيل لأن باقي الشعب سيخونه.. محاولات الإعلام الصهيوني للتودد من السعودية ستفشل لأن الشعب يكرهكم والحكومة لا تعترف بكم“.

وقد أفاد نشطاء بأن الشاب المطبع رغم نشره لمقاطع وتغريدات يزعم أنها من داخل السعودية، إلا أنه من المرجح مغادرته لها؛ إذ إنه من غير المقبول في المجتمع السعودي وجود شخص كهذا يعلن صراحة دعمه للاحتلال الإسرائيلي بهذه الوقاحة.