X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 13 ربيع الثاني 1441 | 11 كانون أول 2019


دراسة: الأحذية دخيلة على طبيعة أقدامنا وغيّرت طريقة مشينا


 

كشفت دراسة حديثة نشرت في العدد الأخير من مجلّة "نيتشر" العلميّة، أنّ المشي دون ارتداء أحذية يعدّ أفضل لصحّة القدمين، إذ يغيّر انتعال الأحذية طريقتنا الطّبيعيّة الأصليّة في المشي.

وبيّن الباحثون في الدّراسة أنّ تغيّر طريقة المشي يعود إلى تلاشي نسيج القدمين، وهو الجلد الكثيف الّذي يتكوّن بشكل طبيعي على كفّ القدم بسبب المشي بأقدام حافية، والّذي يطوّره الجسم من أجل حماية القدم، ويوفّر مشيًا مريحًا قد لا توفّره الأحذية، بحسب الدّراسة، بعد أن تسبب تعوّد الإنسان على المشي مع انتعال جذاء بإزالة هذا النسج الحساس، وهو ما ينعكس على طريقة المشي وتغيّر الخطوة الإنسانيّة.

واعتمدت الدراسة الّتي أجراها فريق باحثين من الولايات المتحدة وألمانيا وكينيا، بقيادة عالم الأنثروبولوجيا نيكولاس هولوكا، من جامعة هارفارد، على مقارنة الحماية الّتي توفّرها الأحذية للقدم، بالوسيلة الطبيعية القديمة، عبر دراسة مجموعات بشرية متطابقة وراثيا، فى كل من أميركا وأفريقيا، وبالتّحديد غرب كينيا حيث يبرز أفراد المجموعة العرقية كالينجين بسيطرتهم على سباقات المسافات الطويلة فى جميع أنحاء العالم.

وبيّن الباحثون في الدّراسة أنّ نسيج الجلد الّذي يكون لدى الأشخاص حفاة الأقدام عادةً لا يقلل من شعورهم باللمس، في حين يتسبب انتعال الأحذية على المدى الطويل في تقليله، إذ يتسبب بقطع إحساس القدم بالأرض أثناء المشي.

واستنتج الباحثون أنّ هناك فوائد للأقدام المكشوفة مقابل المغطاة بأحذية، إذ أنّ من يمكنهم الإحساس بالأرض من تحتهم يكونون أقلّ عرضة للسقوط، كما يمكنهم المحافظة على التوازن عند المشي فوق أسطح غير مستوية.

كذلك أوضح الباحثون أنّ الأحذية غير المبطّنة وذات الطبقات الخفيفة قد تساهم في تنشيط حساسية القدمين، خاصّة لدى مرضى السكري أو الاعتلال العصبيّ المحيطيّ.

مع ذلك، شهدت السنوات العشر الماضية توجّهًا لدى العديدين للمشي والجرس حفاة الأقدام من اجل تنشيط حساسية أقدامهم بغرض الحصول على بعض الفوائد الصّحّيّة، إلّا أنّ النتائج لم تكن في كثري من الأوقات على قدر المستوى المرجوّ، خاصّةً بما يتعلّق بتجنّب الإصابات.