X إغلاق
X إغلاق


الخميس 14 ربيع الثاني 1441 | 12 كانون أول 2019


بالوحدة والنضال نصد الهجمة العنصرية


 

في هذه الأيام تزداد الهجمة المعادية للجماهير العربية وبخاصة ضد البيوت العربية بحجة وبذريعة عدم وجود خرائط هيكلية وخرائط للبيوت وهذه الذريعة يستخدمها وزير الداخلية ونتنياهو رئيس الحكومة وتقوم الأحزاب الصهيونية بنشر المزيد من التحريض ضد الجماهير العربية ومحاولة الهجوم وسلب المزيد من الأراضي العربية وخاصة في هذه القترة التي تمر بها البلاد حيث ستجري الانتخابات ال22 للكنسيت (البرلمان الإسرائيلي) ومن أجل ذلك تقوم تلك الأحزاب بالهجوم والتحريض الارعن ضد الجماهير العربية وتعمل على سن القوانين الجائرة والمعادية وكان قمتها قانون القومية العنصري وقوانين أخرى منها قانون كامينست الذي يتيح ويجيز هدم البيوت العربية وكانت الهجمة الشرسة على البيوت العربية في القدس العربية حيث هدمت في يوم واحد اكثر من 100 منزل وكلها بذرائع مختلفة ضد المواطنين العرب ووجودنا في هذه البلاد ونحن الجماهير العربية في هذه البلاد نعاني من التمييز العنصري والاضطهاد وعدم تحصيل حقوقنا من الدولة وحكومة نتنياهو واليمين المتطرف.
وكانت هجمات واسعة على البيوت العربية في منطقة وادي عارة واللد وعكا والجليل والنقب حيث تخطط لاقتلاع وترحيل العرب من هذه البلاد ولهذا نحن يجب علينا ان نكون صفاً واحداً ووحدة متراصة ضد هذه السياسة المعادية لنا ونستطيع ان ندافع عن حقوقنا وتحصيلها من خلال البرلمان الإسرائيلي الذي يتحكم فيه اليوم الأحزاب اليمينية المتطرفة واذا احسنت الاختيار جماهير شعبنا وعرفت كيف تسدد الضربات الى أحزاب اليمين الإسرائيلي وخاصة حكومة نتنياهو وذلك من خلال صناديق الاقتراع التي سوف تجري الانتخابات في 17.9.2019 ونحن نمثل في هذه البلاد اكثر من 20% من سكان البلاد وعلينا ان ندرك اننا من خلال النضال السياسي والشعبي والوعي لاهمية الانتخابات القادمة من أجل اسقاط اليمين وانزالة من سدة الحكم علينا العمل لانجاح القائمة المشتركة التي تمثل جماهيرنا واحزابنا العربية والقوى الديمقراطية اليهودية.
اننا من موقع المسؤولية نقول لجماهير شعبنا ان النجاح وتحصيل الحقوق يأتي من خلال العمل السياسي اننا يجب ان ندرك أهمية الانتخابات واهمية صوتنا المدوري الذي يستطيع ان ينزل الهزيمة في اليمين المتطرف وقد قالها نتنياهو في الانتخابات السابقة ان العرب يهرولون الى صناديق الاقتراع وبذلك يناشد اليهود العنصريون بالتصويت له ولليمين الإسرائيلي.
ان نضالنا لن يتوقف فقط بالكنسيت والنضال الشعبي سوف يتسمر ويتصاعد بقيادة القائمة المشتركة التي تضم 4 أحزاب أساسية ورئيسية للوسط العربي.
اننا نناشد الشباب والشابات وأبناء شعبنا ان يدركوا قيمة هذه المرحلة وخصوصيتها واننا على أبواب التصدي لصفقة القرن وللمؤامرة الكبرى ضد شعبنا العربي الفلسطيني واننا سوف نكون أوفياء لشبعنا ولقضيتنا العادلة وسوف نعمل بكل حزم وقوة لانزال الهزيمة في الأحزاب الصهيونية.
ويجب علينا ان نلجم الأصوات التي تنادي بالمقاطعة بحجة وبذريعة عدم الوحدة للاحزاب العربية والان وقد تم الجمع ولم الشمل فاننا مطالبون باسكات هذه الأصوات وعزلها واننا نناشد مرة أخرى جماهير شعبنا ان نكون وحدة واحدة مع القائمة المشتركة لكي نكون قوة ثانية في البلاد علينا ان نعمل ليلاً ونهاراً من أجل صيانة بيوتنا وارضنا وشبابنا وان نتصدى بحزم لكل من يتعدى ويتطاول على حقوقنا.
الحقوق تؤخذ ولا تعطى لنعمل على إنجاح القائمة المشتركة وهزيمة قوى العدوان والعنصرية.
عاشت جماهير شعبنا الفلسطيني