X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 21 ذو الحجة 1440 | 23 آب 2019


المجلس الإسلامي للافتاء: لا مانع من التّوجه إلى عرفة مباشرة دون الذهاب إلى منى يوم التروية


 

وصلتنا اليوم هذه الرسالة من المجلس الإسلامي للافتاء لحجاج الداخل الفلسطيني ( 48 ) بخصوص الذهاب لعرفة مباشرة يوم التروية ( 8 ذي الحجة)، وجاء فيها: "الحمد لله ربِّ العالمين والصلاةُ والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين؛ وبعد:

وصلتنا استفسارات عديدة حول حكم التّوجه لعرفة يوم التّروية مباشرة وترك سُنَةَ الذهاب لمنى والمبيت هناك ليلة عرفة كما فعل النّبي صلّى الله عليه وسلّم ؟

وللإجابة على هذه المسألة نقول وبالله التّوفيق: لا مانع من التّوجه إلى عرفة مباشرة دون الذهاب إلى منى يوم التروية بل ويجوز الذهاب من مكة إلى عرفة مباشرة في يوم التاسع من ذي الحجة، كأن يذهب بعد فجر يوم عرفة من مكة إلى عرفة كما يفعله البعض فالأمر فيه سعة.

وغاية ما في الأمر أنّه قد ترك سنة مستحبة، بل وتركه للمستحب لعذر وهو خشية الازدحام وحتى يحجز المكان في عرفة ومن المقرر فقهياً أنّ ترك المستحب عند وجود العذر جائز بلا كراهة ويرجى له أن يأخذ ثواب المستحب لانّه لولا العذر لفعله .

والذي ننصح به هو الالتزام بالمجموعة وعدم الخروج عنها لأجل حجز الأماكن في عرفة وذلك بسبب شدة الزّحام ومن باب الحرص على الاجتماع وعدم التفرق. قال ابن تيمية رحمه الله تعالى: " ويسوغ - أي يجوز - أن يترك الإنسان الأفضل لتأليف القلوب واجتماع الكلمة " .

والدليل على عدم وجوب الذهاب إلى منى يوم التّروية ما رواه أبو داود في السّنن عن عروة بن المضرس أنّه أتى إلى النّبي صلّى الله عليه وسلّم في صلاة الفجر يوم العيد في مزدلفة وقال : يا رسول الله ، أكللت راحلتي وأتعبت نفسي ، فلم أر جبلاً إلا وقفت عنده فهل لي من حج ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (من شهد صلاتنا هذه ، ووقف معنا حتى ندفع ، وقد وقف قبل ذلك بعرفة ليلاً أو نهاراً ، فقد تم حجه وقضى تفثه) رواه أبو داود (1950) . ولم يذكر الرسول صلى الله عليه وسلم المبيت بمنى ليلة التاسع ، وهذا يدل على أنه ليس بواجب .

والله تعالى أعلم

المجلس الإسلامي للافتاء في الداخل الفلسطيني

المكتب الرئيسي- أم الفحم.

** للاستفسار يرجى ارسال رسالة على واتس أب رقم ( 048373979 )

الاربعاء 6 ذي الحجة 1440 ه / 2019 م