X إغلاق
X إغلاق


الجمعة 21 ذو الحجة 1440 | 23 آب 2019


معطيات حقيقية: السجائر الالكترونية تسبب السرطان وتساهم باستعمال السجائر الحقيقية


كشفت معطيات جديدة عن الفوائد والمخاطر الصحية للسجائر الإلكترونية على الرغم من الأدلة المبدئية على أنها قد تساعد الأشخاص على الإقلاع عن التدخين فان هناك قلق من احتمال أن يبدأ غير المدخنين والأطفال في تعاطي النيكوتين من خلال السجائر الإلكترونية بمعدل أعلى مما كان متوقعًا بسبب احتمال ادمان النيكوتين الناتج من استخدام السجائر الإلكترونية، هناك قلق من أن الأطفال قد يبدأون في تدخين السجائر التقليدية.

أكد فاتن غطاس مدير الفعاليات القطرية لجمعية مكافحة السرطان انه كل أسبوع هناك أدلة علمية جديدة وتقارير محدّثة تربط بين السجائر الإلكترونية والمخاطر الصحية الحقيقية. يشير الإعلان الدرامي إلى أن السجائر الإلكترونية يشتبه الآن في أنها تسبب نوبات في الأعضاء.

ينضم هذا الشك إلى الدراسات المحدثة التي وجدت بالفعل أن السجائر الإلكترونية تحتوي على مواد سامة ومسرطنة يمكن أن تسبب نموًا سرطانيًا، واحتشاء عضلة القلب، وأحداث الدماغ، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

لا يوجد أي بحث لإثبات أنها تقلل من الأضرار

وتابع غطاس: نحن قلقون جدًا بشأن الأدوات التي يستخدمها البعض للشباب والشباب.

من الممكن أن تستهلك وتجدد نفس النيكوتين المسبب للإدمان الذي نعرفه من سجائر التبغ العادية، ولكنه يظهر الآن بتركيزات كبيرة، ويطمح المستخدمون إلى الامتصاص والامتصاص بشكل متسلسل، النيكوتين، بكمية تتجاوز أحيانًا السجائر العادية بشكل كبير، على عكس ادعاءات المصنعين بأن هذا ليس بديلاً أقل ضررًا لسجائر التبغ.

وفصل: لا يوجد أي بحث لإثبات أنها تقلل من الأضرار، وهذا الادعاء لم يثبت علمياً حتى الآن، حيث أن عددًا أقل من المواد الضارة لا يشير إلى انخفاض في الأضرار بالمعدل نفسه، ناهيك عن الأضرار طويلة المدى التي لم تُعرف بعد. يجب أن يؤخذ في الاعتبار ان الضرر الناجم عن تدخين سجائر عادية اثبت فقط بعد 40 عامًا تقريبًا من انتشاره بين الجمهور. إن هيئة الصحة العامة البريطانية، التي سبق أن أصدرت تقريراً عن السجائر الإلكترونية وعرضتها على أنها أقل ضرراً، قد اتهمت بالفعل بإخفاء أدلة تراكمية لافتة للنظر من كبار مسؤولي الصحة في بريطانيا وفي أماكن أخرى، وهذا الرأي بمثابة ورقة تين لمصنعي السجائر الإلكترونية.

الرسالة المضللة هي ادعاء مصمم لجذب مدخني السجائر العاديين للتبديل إلى السجائر الإلكترونية، وفي كثير من الحالات على حساب إعادة التأهيل الكاملة، والأسوأ والأكثر إثارة للقلق، لجلب الشباب والشباب إلى دورة التدخين، وهذا هو السبب في كونه أكثر ضررًا.

واختتم: في هذه المرحلة علينا النظر في الادعاء بأن نوبة قلبية أقل ضررا من السرطان. ستواصل جمعية مكافحة السرطان العمل على حماية الجمهور من جميع أنواع التدخين وخاصة الجيل الصغير من الانغماس فيه ، لأن التدخين هو نفسه بكل انواعه وأنه يجب القضاء على هذا السلوك.