X إغلاق
X إغلاق


الخميس 23 ربيع الأول 1441 | 21 تشرين ثاني 2019


نحفظ ديننا وأهلنا وبلدنا من الجهلة والمفسدين


 

من أعطاك الحقّ لتقضي بين الناس؟
من خوّلك لتمنح شهادات الشرف لمن شئت وتخوّن من شئت؟
تعلمون معنى كلمة الديّوث لغة؟
الديّوث هو الذي يدخل الرجال على زوجته وبناته،وهو القوّاد على أهله.او كما ورد في الصحاح في اللغة،هو الزوج الذي تمارس زوجته الجنس مع الرجال والنساء بعلمه.
هل تعلمون ما حدّ القذف في الإسلام!؟
هل تعلم أيّها القاذف ما عقابك من ربّ الأرباب الذي لا يضيع عنده مثقال حبّة من خردل ولا مثقال ذرّة.
أنا على يقين أنّك لا تعرف ولا تعلم ولم تقرأ،ولو أنّك قرات لم تفهم.
عتبي ليس على الذي لا يفرّق بين التاء المفتوحة والمربوطة ولا يفرّق بين الهمزة المرفوعة والمكسورة،ولا يعرف الفعل من الفاعل، أنّى له ان يفهم النصوص القرآنيّة والأحاديث النبويّة الشريفة!؟
عتبي على من درس الشريعة والفقه والحديث وأصول الدين!أنّى لك السكوت على كبيرة من الكبائر؟
كيف تجرؤ أخي وإبن بلدي على إتّهام الناس بأعراضهم؟
إنّها لعمري كبيرة تحاسب عليها في الدنيا والآخرة.
نصيحتي للجميع،تعالوا بنا نصرخ في وجوه شياطين الإنس والجن ونقول لهم: لن نسمح لكم في إشاعة الفتنة والإفساد بين أبناء البلد الواحد والدين الواحد.
لن نسمح لكم في تفتيت نسيجنا الإجتماعي وأواصر القرابة والجوار.
قال صلى الله عليه وسلم " الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها ".
أعلم أنّ الحديث ضعيف الإسناد.
ما أجمل ديننا وما أعظم قرآننا وسنّة نبيّنا عليه أفضل الصلاة وأتمّ التسليم عندما نتدبّر معانيهما ونفقههما ونقف عند حدودهما.
" يكفينا ما فينا "
ما أردت إلّا الخير لديني وأهل بلدي،وأنا أدلي بدلوي،وهذا ما إستطعت.فإمّا أن تقول خيراً او لتصمت.