X إغلاق
X إغلاق


السبت 21 محرم 1441 | 21 أيلول 2019


ام الفحم: اتمام المشروع الاول بجانب منتزه النافورة ’’للمجموعة الشبابية التطوعية’’ ’’لاجلك بلدي’’


 وصل الى موقع بلدتنا بيان  ’’للمجموعة الشبابية التطوعية’’ ’’لاجلك بلدي’’ جاء فيه:

 الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، الحمد لله الذي من علينا في المجموعة الشبابية التطوعية لأجلك بلدي بعون الله وفضله في إتمام مشروعنا الأول بجانب منتزه النافورة بعد أن قمنا في حملة أعمال أسبوعية استمرت لمدة خمسة أسابيع قمنا من خلالها في إزالة الأعشاب والأشواك وتقليم الأشجار وإزالة الأوساخ ونقلها في الشاحنات ، ومسح المنطقة في آليات الحفر ومد خط مياه للسقاية وقد توجنا هذه الأعمال بفضل الله بزراعة الأشجار والأزهار المتنوعة في ذات المكان.
كما نذكر أنه من لا يشكر الناس لا يشكر الله فلا يسعنا في مجموعة لأجلك بلدي الشبابية إلا أن نشكر كل أهالي بلدنا الحبيبة على روح العطاء والتعاون على كل ما فيه خير وصلاح وإصلاح لبلدهم وخاصة أولئك الذين جادوا بأموالهم ومعداتهم فمنهم من قدم لنا المشروبات والمياه الباردة ومنهم من قدم الطعام تقديرا منهم لشباب المجموعة ودعم لمسيرتها ، ونخص بالذكر أصحاب حفريات الحاج توفيق كيوان الذين تبرعوا بجميع أعمال الحفريات، وكذلك العم نائل رضا الطاهر محاميد الذي لم يبخل علينا بأفكاره الجميلة في مجال عمله في الحدائق ولا بجهده ولا بوقته ولا بمعداته على المجموعة والذي كان له بصمة رائعه في هذا العمل، كما ونخص بالشكر جميع الأعضاء الجدد من الشباب الأبرار والغيورين الذين إنضموا الى مجموعتنا الشبابية بدافع الانتماء الصادق وحب العطاء من أجل هذه المدينة الغالية على أهلها ام النور ولم يبخلوا عليها لا بأوقاتهم ولا بأموالهم ولا بأفكارهم الابداعية، راجين من الله أن يكون ذلك في ميزان حسنات كل من ساهم في إنجاح هذا العمل المبارك ، كما ونهيب في جيل الشباب من أبناء مدينتنا بالإنضمام الى ركب الأعمال المباركة ومشاركتنا في المشاريع المتنوعة والهادفة التي تسهم في تعزيز روح الإنتماء والعطاء في نفس كل فحماوي غيور .

  

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، الحمد لله الذي من علينا في المجموعة الشبابية التطوعية لأجلك بلدي بعون الله وفضله في إتمام مشروعنا الأول بجانب منتزه النافورة بعد أن قمنا في حملة أعمال أسبوعية استمرت لمدة خمسة أسابيع قمنا من خلالها في إزالة الأعشاب والأشواك وتقليم الأشجار وإزالة الأوساخ ونقلها في الشاحنات ، ومسح المنطقة في آليات الحفر ومد خط مياه للسقاية وقد توجنا هذه الأعمال بفضل الله بزراعة الأشجار والأزهار المتنوعة في ذات المكان.
كما نذكر أنه من لا يشكر الناس لا يشكر الله فلا يسعنا في مجموعة لأجلك بلدي الشبابية إلا أن نشكر كل أهالي بلدنا الحبيبة على روح العطاء والتعاون على كل ما فيه خير وصلاح وإصلاح لبلدهم وخاصة أولئك الذين جادوا بأموالهم ومعداتهم فمنهم من قدم لنا المشروبات والمياه الباردة ومنهم من قدم الطعام تقديرا منهم لشباب المجموعة ودعم لمسيرتها ، ونخص بالذكر أصحاب حفريات الحاج توفيق كيوان الذين تبرعوا بجميع أعمال الحفريات، وكذلك العم نائل رضا الطاهر محاميد الذي لم يبخل علينا بأفكاره الجميلة في مجال عمله في الحدائق ولا بجهده ولا بوقته ولا بمعداته على المجموعة والذي كان له بصمة رائعه في هذا العمل، كما ونخص بالشكر جميع الأعضاء الجدد من الشباب الأبرار والغيورين الذين إنضموا الى مجموعتنا الشبابية بدافع الانتماء الصادق وحب العطاء من أجل هذه المدينة الغالية على أهلها ام النور ولم يبخلوا عليها لا بأوقاتهم ولا بأموالهم ولا بأفكارهم الابداعية، راجين من الله أن يكون ذلك في ميزان حسنات كل من ساهم في إنجاح هذا العمل المبارك ، كما ونهيب في جيل الشباب من أبناء مدينتنا بالإنضمام الى ركب الأعمال المباركة ومشاركتنا في المشاريع المتنوعة والهادفة التي تسهم في تعزيز روح الإنتماء والعطاء في نفس كل فحماوي غيور .