X إغلاق
X إغلاق


الأحد 22 محرم 1441 | 22 أيلول 2019


54% من ضحايا الحوادث المختلفة بالعطلة الصيفية أطفال عرب


 

مع انتهاء عطلة الصيف لهذا العام وعودة الطلاب الى مقاعد الدراسة، انهت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد في هذه الايام اعداد تقريرها الذي يلقي الضوء على شتى اصابات الاولاد والاطفال غير المتعمدة خلال العطلة الصيفية وحالات الوفاة التي شهدتها البلاد خلال شهري الصيف تموز وآب لعام 2019.
وتُشدد المعطيات التي رصدتها "بطيرم" ان الاصابات الاكثر شيوعا التي شهدتها العطلة الصيفية كانت جراء تعرض الاطفال والاولاد لحوادث طرق بما في ذلك حوادث الدهس، حيث ان حصة الاطفال العرب من هذه الاصابات كانت حصة الاسد.
يجب الاشارة ايضا الى حدوث ارتفاع في وفيات الاولاد العرب جراء التعرض لإصابات غير متعمدة شتى، اذ ان نسبة الوفيات لدى الاولاد والاطفال العرب خلال العطلة الصيفية كانت أكثر من 54% من مجمل حالات الوفيات التي شهدتها البلاد خلال الفترة المذكورة، مما يعني اكبر بـ 2.1 ضعفا من نسبتهم الاجمالية من شريحة الاولاد والاطفال العامة في البلاد. مقارنة مع نسبة 47% بالمعدل لحالات الوفاة التي شهدتها العطلة الصيفية خلال السنوات الخمسة الاخيرة في المجتمع العربي اي بما نسبته 1.8 ضعفا من نسبة الاولاد والاطفال الاجمالية العامة.
وتؤكد المعطيات التي رصدتها "بطيرم" وفاة 28 ولدا خلال العطلة الصيفية الاخيرة نتيجة تعرضهم لإصابات غير متعمدة شتى، مقارنة مع معدل 27 حالة وفاة خلال السنوات الاربعة الاخيرة بالمعدل خلال العطلة الصيفية.
ومن بين حالات الوفاة خلال العطلة الصيفية الاخيرة كانت 15 حالة وفاة جراء حوادث الطرق بما في ذلك حالات الدهس، حيث تعتبر هذه النسبة اعلى من معدل حالات الوفاة خلال السنوات الاربعة الاخيرة التي وصلت الى 11 حالة بالمعدل. وشددت المعطيات الى ان 9 من بين حالات الوفاة نتيجة حوادث الطرق والدهس كانت من نصيب الاولاد والاطفال العرب. ومن بين الحالات التسعة المذكورة كانت حصة الاولاد البدو 4 حالات وفاة. كما تشير المعطيات ان ثمانية من الضحايا نتيجة حوادث الطرق كانت تتراوح اعمارهم ما بين 15 حتى 17 عام.
بالمقابل وفيما يتعلق بحالات الغرق تم رصد 5 حالات وفاة خلال العطلة الصيفية، مما يعتبر انخفاضا بالمعدل العام مقارنة مع السنوات الاربعة الاخيرة الذي وصل الى 8 حالات وفاة نتيجة الغرق بالمعدل. ومن بين مجمل حالات الوفاة الثمانية نتيجة الغرق تم تسجيل حالتي وفاة غرقا في برك سباحة خاصة في المنزل، حالتي وفاة بالغرق اثناء السباحة في مياه البحر وحالة اخرى في بركة سباحة تابعة لاحد الفنادق خارج البلاد.
واعتبرت معطيات مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد الطرقات والشوارع الحلبة الاكثر خطرا على حياة الاولاد والاطفال حتى جيل 18 عام حيث وصلت نسبة الوفيات جراء التعرض للإصابة في الطرقات والشوارع الى حوالي 46% من مجمل حالات الاصابة خلال العطلة مما يعتبر اعلى بقليل من المعدل العام للإصابة خلال السنوات الاربعة الاخيرة الذي وصل بحوالي 13 حالة بالمعدل خلال السنوات الاربعة الاخيرة مقابل 11 حالة خلال عطلة الصيف الاخيرة.
وفي تحليل آخر لمعطيات الاصابة اشارت "بطيرم" الى ان فئة الاطفال حتى جيل 4 سنوات سجلت نسبة وفيات بلغت 39% من مجمل حالات الوفاة عامة اي ما يعادل 1.3 ضعفا من نسبة هذه الفئة من النسبة العامة للأطفال بذات الجيل على مستوى البلاد.
كما ان المعطيات اشارت الى حدوث ارتفاع بعدد حالات الوفاة لفئة الاطفال المذكورة ( من جيل 0 حتى 4 سنوات) لهذا العام حيث تم رصد 12 حالة وفاة لأطفال خلال العطلة الاخيرة مقارنة مع 10 حالات وفاة بالمعدل خلال العطلة الصيفية في الاعوام الاربعة الاخيرة.
اما فئة الاطفال التالية ذات الاحتمال الاكبر للوفاة خلال العطلة الصيفية فكانت فئة الاولاد ما بين جيل 15 حتى 17 عام بنسبة وفيات وصلت الى 28% من مجمل النسبة العامة للإصابة اي اكبر بـ 1.9 ضعفا من نسبة هذه الفئة العمرية من النسبة العامة للأولاد على مستوى البلد، مما يعتبر ارتفاع عن المعدل العام للإصابة لهذه الفئة على مدار السنوات الاربعة الاخيرة . كما اشارت المعطيات الى ان ثلثي حالات الوفاة كانت من نصيب الاولاد والاطفال الذكور.