X إغلاق
X إغلاق


الاثنين 20 ربيع الأول 1441 | 18 تشرين ثاني 2019


علماء يطورون طريقة لمنع فقدان الشعر أثناء العلاج الكيميائي


 

يعاني مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي من أعراض جانبية مؤلمة أحداها يتمثل بتساقط الشعر، وأحيانا يكون ذلك التأثير دائما، بحيث لا يعود الشعر للنمو مرة أخرى.

وخلال سعي العلماء لإيجاد طريقة تمنع تساقط الشعر أثناء العلاج الكيميائي، اكتشف باحثون من جامعة "مانشستر" البريطانية طريقة جديدة لحماية بصيلات الشعر من تأثير "التاكسان"، وهي من أدوية السرطان التي يمكن أن تسبب تساقط الشعر بشكل دائم.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ميرور" البريطانية، ركز الفريق على فئة جديدة من الأدوية تسمى مثبطات CDK4 / 6، والتي تمنع انقسام الخلايا وتمت الموافقة عليها بالفعل كعلاج "مستهدف" لعلاج السرطان.

وذكرت الصحيفة بأن "التاكسان" يستخدم عادة لعلاج مرضى سرطان الثدي أو الرئة، ومع ذلك فإن العديد من المرضى لا يعانون من تساقط الشعر الدائم بعد العلاج، على عكس البعض الأخر.

وقال الدكتور "تالفين بوربا" الذي قاد الدراسة: "على الرغم من أن هذا يبدو في البداية غير متوقع، إلا أننا وجدنا أن مثبطات CDK4 / 6 يمكن استخدامها مؤقتًا لوقف انقسام الخلايا دون تشجيع "تعزيز" تأثيرات سامة إضافية في بصيلات الشعر.

وتابع: "عندما غمرنا بصيلات شعر فروة الرأس البشرية المستزرعة في مثبطات CDK4 / 6، كانت أقل عرضة للتأثيرات الضارة للتاكسان".

وأضاف: "كان جزءا محوريا من دراستنا هو التعرف أولا على كيفية استجابة بصيلات الشعر تماما للعلاج الكيميائي "للتاكسان"، ووجدنا أن الخلايا الفاصلة المتخصصة في قاعدة بصيلات الشعر والتي تعتبر حيوية لإنتاج الشعر نفسه، والخلايا الجذعية التي تنشأ منها، هي الأكثر عرضة لتأثير "التاكسان".

وأوضح: "لذلك يجب علينا حماية هذه الخلايا أكثر من تأثيرات العلاج الكيميائي غير المرغوب فيها، وبنفس الوقت لا يستفيد السرطان من هذه الحماية".

وقال "بوربا": "لا نعلم بالضبط لماذا يكون عند بعض المرضى تساقط للشعر أكثر من غيرهم، على الرغم من أنهم يخضعون لنفس العلاج ويتلقون نفس الجرعات، وأيضا لا نعلم لماذا يكون لبعض أنظمة العلاج الكيميائي وتركيبات الأدوية نتائج أسوأ بكثير من غيرها من الأدوية".

وتابع: "نحتاج إلى وقت لتطوير أساليب جديدة ليس فقط لمنع تساقط الشعر، ولكن أيضا لتعزيز تجديد بصيلات الشعر للمرضى الذين فقدوا شعرهم بالفعل بسبب العلاج الكيميائي".

وأشارت الصحيفة إلى أن فريق البحث يأمل أن يدعم بحثه تطوير الأدوية التي من شأنها إبطاء أو تعليق انقسام الخلايا في بصيلات شعر فروة الرأس، مما يخفف من تلف الشعر الناتج عن العلاج الكيميائي.