X إغلاق
X إغلاق


الأحد 20 صفر 1441 | 20 تشرين أول 2019


أسماء بيوتي سنتر باقة من بصمات الجمال المميزة


عالم الجمال والتألق بات عالم مليء بالإبداع والتجديد الدائم، وأسماء سلطي لها بصمتها الخاصة في خلق نوع جديد من هذا التجديد، حيث رجعت للتوّ من رحلة طويلة في عدة بلدان في العالم لتتعرف على المزيد من خبراء التجميل العالميين ولتتدرب لديهم بأناملها التي تصنع التمييز دائما.

شملت رحلتها عديدا من البلدان واهمها روسيا، فهناك تدربت عند خبيرة التجميل والتسريحات بشكل خاص، اكساليا اوركسيديا.

بدأ مشوار أسماء منذ الصغر، فكانت لديها الموهبة الفذّة كرسّام يرسم لوحاته بعناية وبدقة وتناسق، ومنذ ما يقارب الخمس سنوات بدأت بتنمية مهاراتها أكثر بعدما كان زوجها مالك سلطي وأبيها هم الداعم الأول والأكبر لما تحمله من موهبة وابداع، وانطلقت لتمرّ بعدد كبير من الدورات مع أشهر وأكبر خبراء المكياج والتجميل، الأجانب والعرب،

لم يكن الوصول لمركز أسماء للتجميل بالأمر السهل والسريع، فقد بدأت لتنتج هذا المشروع من غرفة صغيرة مع خيال وحلم كبير، لتفتتح مركزها الخاص في مدينة أم الفحم مع انتصاف العطلة الصيفية الأخيرة، لتنجرف من جديد بطموح أكبر من ذي قبل ولتستمر في تنمية موهبتها وتكون من القلائل اللذين يتدربون تحت ايدي المحترفة اكساليا اوركسيديا.

جاء مشروع المركز بعد تخطيط وتفكير وتخبطات، وأيضا بعد تشجيع من قبل زبائن أسماء وعائلتها، وفي حديث معها قالت: "لن اخذل كل من وثق بي وبموهبتي وسأستمر في البحث عن كل ما هو جديد وغريب ومميز لزبائني، لتكون بصمتي خاصة كما عهدتها دائما، وسأواكب كل دورة او تدريب مع أفضل الخبراء في العالم، سواء العرب او الأجانب، لن توقفني خطوة افتتاح المركز، فما هي الا البداية، انتظروا مني المزيد من المفاجآت".