X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1441 | 10 كانون أول 2019


صور: تظاهرة فنية ضد العنف أطلقها ’’متحف عاصم أبو شقرة’’ في أم الفحم


 

انطلقت صباح اليوم السبت، في منتجع "الواحة" بمدينة أم الفحم، فعاليات يوم الرسم الكبير "سلام وتسامح"، والذي تقوم عليه أسرة صالون ومتحف الرسام العالمي المرحوم عاصم صلاح أبو شقرة.
وتأتي هذه التظاهرة الفنية الكبرى، ردا على مظاهر العنف والجريمة التي تجتاح العديد من البلدات العربية، ودعما للحراك الشعبي الذي تقوده لجنة المتابعة العليا ضد استفحال العنف وتخاذل الشرطة، بحيث تعالج الرسومات المنبثقة عن يوم "سلام وتسامح" موضوعة العنف بطريقة فنية وتبعث برسائل السلام والتسامح إلى أبناء المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل حتى تكون ثقافة نبذ العنف وتغليب الحوار والتغافر هي الحكم في العلاقات بين الناس.
وكان في استقبال ضيوف وفناني يوم الرسم الكبير، من المحترفين والبراعم، أفراد عائلة الرسام العالمي الراحل عاصم أبو شقرة وأسرة المتحف، كان من بينهم الشيخ رائد صلاح، شقيق عاصم أبو شقرة، وقد استفاد من المساحة الزمنية المتاحة له للتواجد خارج المنزل، حيث يخضع للإقامة الجبرية على خلفية ملف "محاكمة الثوابت"، كما كان في الاستقبال إلى جانب أعضاء أسرة المتحف.
وقبيل انطلاق ورشة الرسم الكبرى التي تستضيفها قاعة منتجع الواحة، كانت فقرة للكلمات الترحيبية، تولى إدارتها الإعلامي فادي مصطفى، مرحبا بالحضور، وقال: "كم نحن بحاجة لمثل هذه المبادرة وهذه الكلمة "تسامح" ولكل مشتقاتها، وجاءت هذه الفعالية لتؤكد أنه يمكن أن نزرع الحب والتسامح في وجه العنف".
ثم كانت تلاوة عطرة للقرآن الكريم، تلاها الشيخ نضال أبو شيخة، رئيس لجنة الصلح في قرية عارة.
الدكتور سمير صبحي رئيس بلدية أم الفحم، قال في مداخلته بين يدي يوم الرسم الكبير: "أشكر القائمين على هذه المبادرة وهذا المشروع، صحيح نحن نعيش في مرحلة صعبة ولكن نقاط الضوء كثيرة وهذه واحدة منها، مبادرة من خارج الصندوق تزرع من خلال الفن الحب والتسامح نحو الإرتقاء بمجتمعنا، وكما قالت كلمات الاغنية التي كانت تبث قبيل هذه الفقرة "سامح انت الرابح"، أقول نعم علينا ان نحكم الحوار ونعظم قيمة التسامح فيما بيننا لأن فيها الربح الكبير فعلا".
ثم تحدث رئيس لجنة المتابعة العليا السيد محمد بركة، مثمنا هذه المبادرة التي يقوم عليها متحف الرسام العالمي عاصم أبو شقرة، وقال: "قبل أيام كنا في قرية مجد الكروم التي نكبت بآفة العنف مثل غيرها من البلدات، وكنا في لقاء مع مديري أقسام الرفاه في السلطات المحلية العربية، وقال رئيس مجلس مجد الكروم خلال اللقاء إن هناك نوع من التخوف في البلدة من زيادة عدد المجرمين ووصولهم إلى نحو 70- 80 شخصا، فهل يعقل أن تنغص أقلية حياة الآلاف من أبناء مجد الكروم!!".
وأضاف: "نعم إن من يقوم بأعمال العنف في مجتمعنا هي أقلية سافلة لا يمكن وصف سلوكها إلا بالنذالة وقلة الأخلاق، مجتمعنا بسواده الأعظم يريد أن يعيش بسلام في مناخ معافى، وما تقومون به في هذه الفعالية هو رد حضاري على العنف والجريمة وكلما كثرت هذه المبادرات كلما قلّ الحيز الذي يحدث فيه الفراغ في حياة الناس، نحن لا يمكن أن نقبل أن يستمر الوضع هكذا، لذلك خرجنا في لجنة المتابعة ببرامج كفاحية متواصلة لمواجهة الجريمة".
ثم تحدث المحامي مضر يونس، رئيس مجلس عارة عرعرة ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، وأكد بدوره على أهمية هذه التظاهرة الفنية في الحراك ضد العنف والجريمة من خلال وسائل إبداعية حضارية.
وكانت الكلمة الأخيرة في هذه الفقرة، للشيخ عبد الكريم حجاجرة، رئيس لجان إفشاء السلام، مندوبا عن الشيخ رائد صلاح الرئيس الفعلي لهذه اللجان والذي قام في مرحلة سابقة، بإنشائها في العشرات من البلدات العربية.
وحيا حجاجرة الحضور والقائمين على المبادرة، وترحم على الرسام العالمي عاصم أبو شقرة، قائلا: "نترحم على من حمل اسمه المتحف الذي يقوم على هذا النشاط الفني، وترك لنا إرثا فنيا كبيرا، ينطلق من خلاله أبناؤنا لإرساء مفاهيم التسامح".
ودعا الشيخ عبد الكريم، لجنة المتابعة العليا إلى أخذ دور أكبر في عملية النهوض والتواصل بلجان إفشاء السلام في الداخل الفلسطيني، كما دعا رئيس المتابعة إلى إقامة لقاء مع إدارة لجان إفشاء السلام في البلاد من أجل التباحث في سبل تطوير عمل هذه اللجان في مختلف البلدات العربية.
وأكد أن "تطوير عمل لجان إفشاء السلام من شأنه على المدى الطويل أن يحصد جهدا كبيرا وجبارا على صعيد مكافحة العنف".
وبعد فقرة الكلمات، انطلقت ورشة الرسم في يوم "سلام وتسامح" ويشارك فيها فنانون من أنحاء البلاد إلى جانب مشاركة مواهب فنية في الرسم، من الكبار والصغار، وكان من بينهم الشيخ رائد صلاح، المعروف بحبه للرسم وله عدة إسهامات فنية في هذا الجانب.
وذكرت أسرة صالون ومتحف الرسام العالمي الراحل عاصم أبو شقرة، إنه سيقام من اللوحات المشاركة في يوم الرسم الكبير "سلام وتسامح" معرض متنقل ما بين الساحل والنقب والمثلث والجليل، كما ستقام ندوة مرافقة لكل معرض تدعو إلى نبذ العنف وإفشاء السلام والتسامح

 











1.متخلفين ك العاده

2019-10-19 20:14:18 - نهى - سالم