X إغلاق
X إغلاق


الأربعاء 22 ذو الحجة 1441 | 12 آب 2020


صرخة ام الفحم المدوية تجلجل اركان الشرطة


ان الاحداث المروعة التي حدثت هذا الاسبوع والاسابيع الماضية بفقدان الشباب الثلاثة في الفترة الاخيرة قد اخلق غضباً عراماً في ام الفحم والمنطقة والوسط العربي كله لقد تحولت جنازات التشييع لهؤلاء الشباب المرحومين الى مظاهرات صاخبة واحتجاج عريض ضد الجريمة وضد من ارتكبها وتندد بالشرطة المتقاعسة والمتخاذلة لمقاومة ومحاربة العنف والجريمة في ام الفحم ووسطنا العربي.
لقد هزت الجريمة الاخيرة ام الفحم بشيبها وشبابها وبناتها واطفالها لان الحديث اليوم يدور عن الخوف الذي ينتشر بين ابنائنا صغاراً وكباراً خوفاً على حياتهم من تلك الزمرة الفاشلة والفاسدة التي تحمل اسلحة الدمار والموت تحت اعين وسمع وبصر الشرطة .
اننا في ام الفحم قد اقتوينا بهذه الاعمال من الجرائم البشعة والجميع يصر ويؤكد ان من يقف وراء هذه الاعمال هي الشرطة بوزيرها ورجالها الذين لا يقومون بواجب حفظ الامن والامان للمواطنين.
ان اهالي ام الفحم يسألون حضرة الوزير اردان والشرطة لو حدث ذلك في مدينة يهودية ماذا كانت سوف تفعل الشرطة لوضع حد لذلك الانفلات والتدهور الاجرامي.
لقد كانت المظاهرات الصاخبة التي انطلقت في شوارع ام الفحم ومداخلها من جميع الفئات من الرجال والنساء والاطفال تؤكد رفضها للعنف والجريمة ولمن قام بالقتل وتطالب بانزال اشد العقوبات لهؤلاء القتلة المجرمين وادخالهم الى السجون وانزال اشد الاحكام بحق هؤلاء القتلة الاوباش الانذال.
ان اطفالنا الايتام يبكون في الليل والنهار بفقدان ذويهم ويصرون على المطالبة بالكشف عن الجناة المجرمين, ان دم ابنائنا لن يذهب هدراً وعلى الجناة مرتكبي هذه الجرائم التوقف عن الاعمال والتوبة والاعتراف بذنبهم واننا نطالب سلطاتنا المحلية ورؤسائها واعضاء الكنيست العمل على جلب الميزانيات ووضعها في خدمة الشباب وحل قضية الشباب والبطالة وقضية ايجاد العمل للشباب والعاطلين عن العمل وحل الضائقة السكنية التي تجابه وتعاني منها مجموعات الشباب.
اننا في ام الفحم نعاني من انتشار العنف والجريمة والسموم التي تنتشر دون مقاومة الشرطة والمسؤولين عن مقاومتها ونطاب بانزال اشد العقوبات بمروجي وبائعي السلاح وانزال اشد العقاب بهم وايقافهم عند حدهم. ان ام الفحم لن تصبر كثيراُ امام هذا التدهور.
وحان الوقت وجاء وقت الحساب لنضع النقاط على الحروف وتجنيد كل الطافات والامكانيات لمحاربة الفساد المنتشر ووضع حد له اننا نطالب البلدية وقسم الشؤون رعاية ابناء العائلات الثكلى واخراجهم من المحنة التي يعانون منها الرحمة لشهدائنا أبنائنا المغدورين وعاشت ام الفحم
والخزي والعار لتجار المخدرات والسلاح .
الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم.