X إغلاق
X إغلاق


الاثنين 11 ربيع الثاني 1441 | 09 كانون أول 2019


ما ذنب حافلة ’’كفيم’’ التي تقل الناس وتخدمهم حتى نكسر زجاجها؟ّ!


 

هذه صورة لحافلة تتبع لشركة "كفيم" للمواصلات العامة، والتي تعمل داخل مدينتنا ام الفحم. الحافلة تعرضت – وبكل أسف - للرشق بالحجارة، الأمر الذي أدى إلى تكسير وتحطيم زجاجها في منطقة الشيكون مساء أول أمس الخميس. هذه طبعا ليست المرة الاولى التي يتم الاعتداء فيها على حافلات شركة "كفيم"، حيث يشكو سائقو الحافلات أيضا من رشق حافلاتهم بالبيض، وفي كل مرة يتم غسل الحافلة من جديد نتيجة للروائح الكريهة التي يتركها كسر البيض داخل الحافلات، وليس فقط الحافلات، إنما محطات الانتظار نالها ما نالها – وبكل أسف – من اعتداءات وتحطيم وتكسير للوحة الالكترونية التي تشير الى مواعيد ونظام عمل هذه الحافلات.
ما ذهب المحطات وما ذنب الحافلات حتى تتعرض لمثل هذه الاعتداءات؟! أليست هذه الحافلات معدة لخدمة أهلنا في ام الفحم، خصوصاً النساء والطلاب والمسنون وذوو الحاجة، الذين لا يملكون سيارات خصوصية تقلهم لقضاء حوائجهم؟! ألم يحن الوقت بعد أن نحافظ على الممتلكات العامة في بلدنا، وأنها لا تقل أهمية عن أملانا الخاصة؟!