X إغلاق
X إغلاق


السبت 09 ربيع الثاني 1441 | 07 كانون أول 2019


إصابة أكثر من 18 ألف طفل في حوادث الطرق في منطقة المدن خلال العقد الماضي


في العقد الأخير (2009-2018) أصيب 18,807 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 0 - 14 عامًا في حوادث الطرق التي وقعت في منطقة المدن وشوارع المدينة والبلدات هناك حوالي 1,900 طفل يصابون كل عام في المتوسط في مجال المدن.

من بين الضحايا قُتل 191 طفلاً وأصيب أكثر من 1,800 بجروح خطيرة.

هذا وفقًا للبيانات الصادرة عن جمعية أور ياروك والتي يتم نشرها بمناسبة اليوم العالمي للطفل في 20 نوفمبر.

في عام 2018 أصيب 1,612 طفلاً في حوادث الطرق في منطقة المدن منهم 19 لقوا مصرعهم و- 168 آخرين أصيبوا بجروح خطيرة. في العقد الماضي أصيب أكثر من 30 ألف طفل على الطرق الإسرائيلية في حوادث الطرق بما في ذلك مقتل 313 طفلا وإصابة 2,308 بجروح خطيرة.

في عام 2018 قُتل 32 طفلاً في حوادث, وهو أكبر عدد من الأطفال الذين قتلوا منذ عام 2014.

فيما يلي البيانات في مدن المجتمع العربي :

في الناصرة أصيب 254 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), مما أسفر عن مقتل طفل واحد وإصابة 34 آخرين بجروح خطيرة. 

في سخنين أصيب 244 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), مما أسفر عن مقتل طفل واحد وإصابة 11 آخرين بجروح خطيرة.

في أم الفحم أصيب 198 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), مما أسفر عن مقتل ثلاثة منهم وإصابة 25 آخرين بجروح خطيرة.

في باقة الغربية أصيب 164 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث طرق خلال العقد الماضي (2009-2018), منهم اثنان قُتلوا وإصابة 24 آخرين بجروح خطيرة.

في شفا عمرو أصيب 119 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), حيث أصيب 13 منهم بجروح خطيرة.

في رهط أصيب 117 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), مما أسفر عن مقتل عشرة منهم وإصابة 46 بجروح خطيرة.

في طمرة أصيب 112 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), حيث لقوا ثلاثة منهم مصرعهم وإصابة 24 آخرين بجروح خطيرة.

في عرابة أصيب 112 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), حيث لقي إثنان منهم مصرعهم وإصابة 20 آخرين بجروح خطيرة.

في كفر ياسيف أصيب 112 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), حيث أصيب ستة منهم بجروح خطيرة.

في الطيبة أصيب 110 أطفال من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), مما أسفر عن مقتل ثلاثة منهم وإصابة 13 آخرين بجروح خطيرة.

في يركا أصيب 110 أطفال من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق خلال العقد الماضي (2009-2018), مما أسفر عن مقتل طفل واحد وإصابة سبعة آخرين بجروح خطيرة.

إيرز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك يقول: "نحن كمجتمع يجب ألا نتلقى هذه البيانات المأساوية عن إصابة الأطفال ويجب على دولة إسرائيل عدم الاستمرار بالاستخفاف والتخلي عن أطفالنا على الطريق. يجب أن تطلب وزارة المواصلات والسلامة على الطرق من جميع رؤساء البلديات تثبيت المطبات الصناعية حول المدارس وحدائق الألعاب وفي الوقت نفسه رفع مستوى الوعي بين الأطفال أنفسهم حول المخاطر التي يواجهونها على الطريق. يجب على وزارة المواصل أن تتوقف عن إلقاء اللوم على الأطفال في حوادث الطرق التي يصابون فيها ويجب عليها تحمل مسؤولية ضمان عودة جميع الأطفال إلى منازلهم بأمان وسلام".

أظهر تقرير خاص أعدته جمعية الضوء الأخضر أن حوادث الطرق هي السبب الرئيسي لوفيات الأطفال في إسرائيل وأحد الأسباب الرئيسية لإصابة الأطفال في جميع أنحاء العالم. يكشف فحص بيانات الأطفال الذين قتلوا في حوادث الطرق في إسرائيل مقارنة بأكثر الدول تقدماً في العالم أن إسرائيل تحتل المرتبة الثانية في معدل وفيات الأطفال في حوادث الطرق, باستثناء أيسلندا التي قدمت بيانات أسوأ. ويقدر متوسط عدد الأطفال الذين قتلوا في حوادث الطرق في البلدان المتقدمة بنسبة 3 ٪ في حين أن نسبة الأطفال الذين قتلوا في حوادث الطرق في اسرائيل هي 7.5 ٪ - أي مرتين ونصف أكثر من المتوسط.

يظهر التقرير, استنادًا إلى البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاء المركزية, أنه في كل عام يُقتل ما متوسطه 31 طفلاً من الفئة العمرية (0-14) في حوادث الطرق, حيث تم الاحتفاظ بهذا الاتجاه في السنوات الأخيرة. إحصاء آخر يعزز حقيقة أنه لم يتم تسجيل أي تحسن حقيقي بشأن سلامة الأطفال هو حقيقة أن الأطفال القتلى يمثلون حوالي 8 ٪ إلى 10 ٪ من مجمل الوفيات في حوادث الطرق كل عام.

ويشير التقرير أن غالبية الأطفال الذين قتلوا في حوادث الطرق هم من المجتمع العربي

كان هناك 18 طفلاً قتيلاً من المجتمع العربي في عام 2017 , وهو ما يمثل 64 ٪ من القتلى, وهي نسبة أعلى من معدلهم في السكان. لقد بقيت هذه الإحصائية الخطيرة على حالها في العقد الماضي حيث كانت نسبة كبيرة من الأطفال الذين قتلوا في القطاع والذين تتراوح أعمارهم بين 0-4 سنوات, بعضهم في "حوادث الفناء". تتراوح نسبة الأطفال الذين قتلوا في هذا القطاع بين 0 - 4 سنوات, بعضهم في "حوادث الفناء".

توصيات التقرير

· تحسين سلامة البنية التحتية في مناطق تجمّع الأطفال مثل المدارس ورياض الأطفال والملاعب. يجب اتخاذ مزيد من الإجراءات لتخفيف والحد من سرعات السفر في هذه المناطق عن طريق المطبات الصناعية, ومناطق الركود المروري إلخ.

· يجب تعزيز والعمل من أجل تطوير "المسار الآمن" للمدارس.

· يجب تطوير مسارات الدراجات المخصصة للحد من الاحتكاك بين الدراجين والمركبات.

· يجب العمل على تعزيز تركيب أنظمة تحديد المشاة.

· يجب إلزام تركيب أجهزة الاستشعار العكسية وتعزيز تركيب المسبق لكاميرات خلفية "رڤيرس" التي يمكنها الحد من حوادث الفناء.

· إن أهمية الإنفاذ والتوعية والتدريب والتثقيف في مجال السلامة على الطرق هي عوامل رئيسية في هذا الصدد. من الضروري اتخاذ إجراءات فورية لتحسين السلامة في القطاع غير اليهودي وبين الأطفال بشكل خاص.