X إغلاق
X إغلاق


السبت 05 رجب 1441 | 29 شباط 2020


لتتوقف حملة هدم البيوت العربية الاخيرة في قلنسوة والطيرة والنقب


 

في الآونة الاخيرة تتسابق الوزارات والمسؤولين في الحكومة من الاحزاب الصهيونية على تنفيذ ما يمكن تنفيذه ضد المواطنين العرب وبخاصة هدم البيوت العربية واخلائها من اصحابها الشرعيين اصحاب البلاد واصحاب الارض ومنذ 70 عاما على قيام دولة اسرائيل على الاراضي الفلسطينية ومصادرة اراضي واملاك المواطنين العرب وتشريد اصحابها عن اراضيهم لم تقم حكومات اسرائيل في بناء أي قرية عربية جديدة للمواطنين العرب علما ان الاكثرية الساحقة من ابناء شعبنا شرد ورحل من قراهم واراضيهم وما زالت تتعامل مع اصحاب البلاد الاصليين كغرباء وتفرض الاحكام والقوانين الجائرة وقد فرضت في السنوات الاولى لقيام الدولة حكما عسكريا وقيود صارمة ضد المواطنين العرب وفي السنوات الاخيرة وبعد ان حاصرة الحكومة قرانا ومدننا ولم تقم وزارة الداخلية والحكم المحلي في تنفيذ برامج تخطيط خرائط هيكلية شاملة لكل قرانا ومدننا والان بذريعة البناء الغير المرخص تعمل الحكومة ومؤسساتها على تنفيذ اوامر هدم بحق هذه البيوت وفرض غرامات باهظة على اصحاب هذه البيوت وذلك انتقاما وظلما من اصحاب هذه البيوت ان المواطنين العرب يدفعونا لضرائب المستحقة للسلطات المحلية والدولة ويحرمون من حقهم في تلقي ترخيص لهذه الابنية التي تدعي الدولة والحكومة انها غير مرخصة أليس نحن مواطني هذه البلاد ونصوت في البرلمان الكنيست والسلطات المحلية ولماذا تتعامل معنا الدولة كغرباء لقد زرنا بالأمس القريب مدينة قلنسوة واطلعنا على البيوت المهددة بالهدم والتي تقع داخل مدينة قلنسوة وهي ضمن مقترح البلدية للخارطة الهيكلية التي مازالت تعد والحكومة مازالت تضع العراقيل والمعوقات امام السلطة المحلية لعدم تثبيت تلك البيوت المهددة بخطر الهدم اننا مع اهالي مدينة قلنسوة ونطالب الحكومة بالكف عن سياسة هدم البيوت العربية حيث هذه البيوت مسكونة منذ عشرات السنين والكثير منها مرخص ومعترف به كما زرنا مدينة الطيرة واطلعنا على الوضع الذي تعاني مدينة الطيرة حيث هناك مساحات واسعة ضمن المخططات الهيكلية التي يعدها المجلس البلدي وان هذه المنطقة منطقة سكنية ومنطقة صناعية والمئات من اهالي مدينة الطيرة يقيمون مشاغل واماكن عمل حيث تعتاش مئات العائلات وهي مصدر دخل للبلدية ودخل للاهالي ان مخطط هدم تلك المشاريع والمباني هو مخطط اجرامي وممنوع ان يحدث ذلك المخطط وعلى سلطاتنا المحلية النضال وتجنيد الجماهير الشعبية لصد هذه المخططات والبرامج الارهابية ان جماهيرنا لن تقبل بعد اليوم مثل هذه المخططات وكما يجري الان في النقب العزيز هنالك مخطط لترحيل اكثر من 12 قرية وترحيل سكانها ونهب اراضيهم واقامة مستوطنات لليهود وفي مدينة ام الفحم التي يزيد عدد سكانها عن ستين الف هنالك مخطط جديد لتطويق ام الفحم من جميع الجهات وابعاد بيوت مدينة ام الفحم عن شارع مستوطنة مي عامي 80 متر ارتداد عن الشارع المذكور ان هذه المؤامرة لن تمر ولن يقبل سكان مدينة ام الفحم ولا البلدية ونطالب وزارة الداخلية لضم مستوطنة مي عامي لبلدية ام الفحم حيث المستعمرة المذكورة لها عشرات الالاف من الدونومات وهي في الماضي القريب كانت تابعة لام الفحم ان معركة البقاء في هذه البلاد تتطلب منا وقفة جماهرية وشعبية ونطالب اعضاء الكنيست العرب من القائمة المشتركة تفعيل دورهم في النضال لصد هذه الهجمة الشرسة ضد هدم بيوتنا العربية واقرار خرائط هيكلية لجميع القرى والمدن العربية القائمة منذ مئات السنين .