X إغلاق
X إغلاق


الثلاثاء 25 جمادى الأولى 1441 | 21 كانون ثاني 2020


فاطمة خطيب والدة المغدور عادل من شفاعمرو: إبني قتل بدون سبب وبأبشع الطرق


"لم أفكر ولو للحظة أني سأمر بهذا الظرف وأصبح أم ثكلى!، عادل كان روحي، إبني الكبير الوحيد، كان عادل شاب خلوق وأديب ومحترم، ولكن لم يعطوني الفرصة لأفرح به"، بهذه الكلمات بدأت فاطمة خطيب، والدة الشاب المغدور عادل خطيب، من شفاعمرو التعبير عن مشاعرها، بعد مصابها الأليم بفقدانها إبنها الوحيد والغالي بظروف وحشية وأليمة. 


وتابعت الأم الثكلى حديثها، قائلة: "بيت عادل جاهز، حتى تخرج لم يتخرج من المدرسة. أخر مرة قال لي أنه جائع، فقمت بتحضير الطعام له، وخرجت من بعدها لعلمي، وبعد ساعة قاموا مجموعة من الشبان بالإتصال به ليخرج معهم، قتلوه، لا يوجد لدي أي كلمة، قتلوه دون سبب".



عم المرحوم عادل خطيب من شفاعمرو: قتلوه ودفنوه تحت التراب.. يكفينا قتلا وعنفًا!

تحدّث حسن خطيب، عم المرحوم عادل خطيب من شفاعمرو عن الفاجعة التي حلّت على العائلة وعلى المدينة جمعاء ب وفاة ابنهم عادل، وقال:"هذه جريمة مروعة هزّت شفاعمرو والمجتمع العربي بأكمله، تبدو وكأنها جريمة منظّمة فقد قتلوا الفتى ودفنوه تحت التراب!.. ابننا تلقى اتصالا وخرج من البيت ولم يعد لنعثر عليه جثة تحت التراب"، وأضاف:"نتمنى أن تكون هذه الجريمة هي الأخيرة في شفاعمرو، وأن يصبّرنا الله ويصبّر أهله على هذا المصاب الجلل والكارثة الكبيرة". كما قال.

وتابع العم حديثه:"عادل هو ولد وحيد لأهله على أربع أخوات بنات، وابن عائلة محترمة وبحالها ولا علاقة لها بالمشاكل، لكن الحمد لله على كل حال ولكن شبيبة اليوم لا يفكّرون ولا يعقلون، ولا نجد حلا للعنف والجريمة، فلا دين ولا أخلاق ولا احترام في مجتمعنا العربي بأكمله"، كما قال. واختتم حديث بالقول:"نحن نقوم بتهدئة النفوس وعائلتها عائلة خير ومحبة ولا تؤمن بالشر والقتال، ورسالتي للشاب أن يعقلوا ويفكروا ويهتدوا ويبتعدوا عن طريق العنف والجريمة والبغض".