X إغلاق
X إغلاق


الأحد 23 جمادى الأولى 1441 | 19 كانون ثاني 2020


عضو بلدية ام الفحم مصطفى ابو ماجد يعلن انسحابه من الائتلاف البلدي


ابرق عضو البلدية مصطفى ابو ماجد من قائمة ام الفحم اولا اليوم رسالة استقالته من ادارة البلدية والانسحاب من الائتلاف جاء فيها:
حضرة رئیس بلدیة أم الفحم
د. سمیر صبحي محامید المحترم
تحیة وبعد :
الموضوع : استقالتي من ادارة بلدیة أم الفحم
انا الموقع أدناه مصطفى ابو ماجد ممثل "قائمة أم الفحم أولا" في البلدیة وادارتھا، أتقدم بالاستقالة من ادارة
البلدیة.
بعد عام على تولي "البیت الفحماوي" ادارة البلدیة برئاسة الدكتور سمیر محامید، حاولنا خلاله دفع عجلة
الاصلاح وتطویر المدینة، وتصویب اخطاء الادارة السابقة، واعطاء الادارة الجدیدة الكثیر من تجربتنا في
الادارة السابقة، ووضع ام الفحم سیاسیا واجتماعیا على طریق جدید خدمة لأھلنا ومدینتنا الغالیة.
لقد منحنا رئیس البلدیة كل الدعم والوقت الكافي دون الالتفات لأي مصلحة شخصیة او حزبیة من أجل احداث
طفرة في العمل البلدي، ودفع عجلة العمل البلدي في كافة المجالات الى الأمام وتكریس الوجه الوطني النضالي
لام الفحم.
لقد تعمدنا قبل الانتخابات الى تشكیل قائمة حزبیة موحدة لتقود أم الفحم وادارة البلدیة، وذلك من البیت الفحماوي،
ابناء البلد، الجبھة الدیموقراطیة والتجمع الوطني وشخصیات وطنیة اخرى، كشباب التغییر وغیرھم، بھدف
الفرز السیاسي والمجتمعي ومواجھة ظاھرة العنف في أم الفحم، كنموذج لكل مجتمعنا في الداخل الفلسطیني.
رغم رفض "البیت الفحماوي" ھذا التوجه قبل الانتخابات، الا أننا آثرنا ان تشكل ھذا الائتلاف حسب توجھنا
المبدئي السابق.
ان تجربة عام على ھذا الائتلاف اثبتت ان نھج البیت الفحماوي ورئیسه مستمر بالتفرد بإدارة البلدیة بشكل غیر
متكافئ مع حجمھم الناتج عن الانتخابات الاخیرة، وأن تصریحاتھم التي سبقت الانتخابات وخلال المفاوضات
على تشكیل الادارة، حول العمل المشترك والمساواة بین مركبات الائتلاف ورفض نھج المحاصصة، جمیعھا
تبخرت، بل أصبحت النھج السائد لھذه الادارة.
ھذا النھج أدى الى فشل ادارة البلدیة في كافة نواحي العمل البلدي، من جبایة وصحة وامانة وغیرھا. "سنتطرق
لھا في بیان خاص لاحقا".
انتخبنا لنخدم اھلنا في مدینة ام الفحم سواء من خلال الائتلاف أو من خلال المعارضة البناءة، ولن ندخر جھدا في
ذلك، وسنواصل سعینا من أجل تحقیق برنامجنا لخدمة اھلنا في المدینة من خلال المعارضة ومن خلال محاسبة
كل اللذین تسول لھم انفسھم التلاعب في المال العام، خدمة لمشروعھم القائم على المحاصصة وعلى تعمیق
الخلافات بین أھل البلد الواحد حفاظا على مصالحھم وعلى كراسیھم وقروشھم.
ولأننا نؤمن بالشفافیة وضرورة تقییم المرحلة واستخلاص العبر، فأننا نجد أنفسنا ملزمین باتخاذ الموقف الفصل
واعلان خروجنا من ھذا الائتلاف.
معا على درب أم الفحم آمنة ومتطورة
مصطفى أبو ماجد
عضو البلدیة عن قائمة "أم الفحم أولا"